سيدتي وطفلك /الحمل والولادة

حقنة الرئة (كورتيزون) أثناء الحمل لماذا تأخذيها ومتى؟

 قد ينصح الطبيب المعالج بأخذ كورس إبرة الرئة إذا كانت الأم معرضة للولادة المبكرة
كورس إبرة الرئة لا يؤثر سلباً على الأم الحامل إلا في حالات معينة
حقنة الرئة

من المعروف أن هناك الكثير من المخاوف التي تنتاب معظم السيدات من تناول عقار الكورتيزون بشكل عام وفي فترة الحمل على وجه الخصوص، إلا أنه انتشرت مؤخراً حقنة الرئة (كورتيزون) بين الحوامل الجدد وخاصة من يخططون لولادة قيصرية. فما هي حقنة الرئة؟ وما أهميتها ومتى تؤخذ؟.

التقت "سيدتي وطفلك" بأخصائية النساء والولادة "دلال تواتي" لتجيبنا عن كل هذه الاسئلة.

 ما هي إبرة الرئة؟

 اثبتت الدراسات مؤخراً أن نوع معين من الكورتيزون الصناعي والشبيه بهرمون الكورتيزون الموجود في الجسم لديه القدرة على الوصول للجنين من خلال المشيمة، ويساعد في تسريع تمام تكوين رئتي الجنين وتفادي نسبة أي قصور في التنفس عند الجنين نتيجة عدم اكتمال نمو الرئتين.

متى يجب على الحامل أخذها؟

 قد ينصح الطبيب المعالج بأخذ كورس إبرة الرئة إذا كانت الأم معرضة للولادة المبكرة ولَم تتخطى الأسبوع ٣٤ نتيجة لاتساع عنق الرحم، أو في بعض حالات حمل التوأم، وحالات نزول الماء السلوي (الامنيوسي) قبل  ٣٤ أسبوع، وأحيانا في الحالات التي تستدعي تحريض الولادة المبكرة لوجود خطورة ما على الأم.

تعمل حقنة الرئة على تحفيز نمو الرئة عند الجنين بحيث لو حدثت ولادة مبكرة تقل نسبه تعرض الجنين للخطر، لذلك لا تشعري بأي خوف حيال خضوعك لهذه الإبرة إذ تؤَمنين في هذه الحالة حياةٍ أفضل لمولودك المنتظر.

أبرز فوائد إبرة الرئة للحامل:

تزيد من احتمالية ولادة طفل سليم من أي مشاكل في التنفس.

فرصة أكبر ليعيش طفلك حياة طبيعية.

 التقليل من نسبه تعرض الجنين لنزيف في الدماغ أو التهاب الأمعاء.

 

مقدار الجرعة :

عادة ما تعطى الجرعة مقسمة خلال يومين، وتعطى الحقنة في العضل بالفترة ما بين ٢٤ أسبوع و٣٣ أسبوع و٦ أيام.

هل لحقنة الرئة أضرار على الأم وهل تسبب زيادة في الوزن؟

 وجد أن كورس إبرة الرئة لا يؤثر سلباً على الأم الحامل إلا في حالات معينة، أهمها إذا كانت الأم تعاني من مرض السكر فقد يتسبب في زيادة نسبة السكر في الدم، فيتوجب عليها مراقبة السكر لمدة أربع أيام من بداية أول إبرة للكورس.

 

مواضيع ممكن أن تعجبك

X