صحة ورشاقة /الصحة العامة

آلام الظهر: تعرّفي إلى أفضل العلاجات الطبيعية

علاجات الام الظهر
جرّبي الطب البديل في علاج الام الظهر

خلافًا للطب التقليدي والذي يستخدم وصفات الأدوية لمعالجة الألم، فإنَّ الطب البديل أو الطبيعي، يسمح بدراسة العوامل المختلفة المؤثرة أو المسببة لألم الظهر، بما في ذلك الإجهاد والتوتر ووضعية الجسم السيّئة، ونقاط ارتكاز الجسم على الأرض، والتمدد وأسلوب الحياة الصحي.


في ما يلي نقدم لك بعض العلاجات البديلة في سياق معالجة الام الظهر:

هشاشة العظام والاستماع إلى الجسم
تسمح أساليب "اللمس" و"الجس" التي يطبقها اختصاصي تقويم العظام، باكتشاف المشاكل أو الانسدادات، وعلاجها بطريقة ميكانيكة من أجل معالجة الألم.
وتمثّل عملية استرخاء المفاصل أو استرخاء العضلات، الخطوة الميكانيكية الأولى التي يمارسها اختصاصي تقويم العظام، لتصحيح العناصر المسؤولة عن الحالة.
وهذا الإجراء الميكانيكي الذي يمارسه اخنصاصي تقويم العظام عند التلاعب بالمفاصل، يساعد على إطلاق الأندروفين المهم في الدماغ.
وإنّ ذلك يماثل إفراز الأندروفين الطبيعي مع خصائص مسكّنة قوية (ضد الألم)، تفسر الراحة السريعة من الألم التي تمَّ الحصول عليها بعد الإجراءات الفعّالة التي يؤديها اختصاصي تقويم العظام الكفوء.
من الجيد أن نعرف: لا يُنصح بتطبيق علاج تقويم العظام في حالات الالتهابات والالتهابات الفقرية، وفي حالات الآفات الرئيسية، حين يُشتبه بوجود كسور أو ورم في الفقرات، أو سرطان عنق الرحم، أو نوبات عرق النسا. ومن المهم اختيار اختصاصي تقويم عظام جيد.

المعالجة اليدوية
تأخذ معالجة الكيروبراكتيك في الاعتبار، أنّ الدماغ والعمود الفقري هما مولدان لتيارات كهربائية، والتي يتمُّ إرسالها بواسطة الأعصاب إلى الأعضاء المختلفة من الجسم.
وإذا خرجت فقرة عن موضعها، فيمكنها أن تضغط على الأعصاب وتمنع مرور هذا التيار الكهربائي والذي يماثل النبضة العصبية. ومن شأن ذلك أن يولّد الالتهاب و / أو الألم.
والمعالجة اليدوية أو الكيروبراكتيك تركّز على العمود الفقري، وتنطوي على إعادة الفقرة إلى موضعها. ولا يُنصح باستخدام هذا الأسلوب من العلاج، في الحالات التي تمَّ ذكرها آنفًا في حالة المعالجة بواسطة اختصاصي تقويم العظام.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

تصحيح العظام بالتدليك، الطب القديم غير الشامل
اسلوب قديم في العلاج متوارث من جيل إلى جيل، وتتم ممارسته في المناطق الريفية. ويشتمل العلاج على اكتشاف الأربطة والأوتار في العظام والعضلات، والمفاصل التي تعاني مشكلة، ومن ثمَّ تصحيحها. ويؤدي اختصاصي العلاج بالتدليك، حركات مختلفة لإعادة المفاصل إلى موضعها، ومن أجل استرخاء الأوتار والأربطة، وتمديد العضلات. ولكن يجب اختيار العظام التي سيتم تطبيق الحركات عليها، لمعالجتها بدقة ومعرفة، لأنّ بعض الممارسات قد تكون خطرة وفقًا لما يقوله اختصاصيو تقويم العظام، أو الطبيب المتخصص في ألم الظهر.

علاج الشياتسو: الوخز بالإبر من دون استخدام الإبر!
ينطوي علاج الشياتسو على ممارسة تدليك من نوع خاص، تُستخدم خلاله أطراف الأصابع أو راحة اليد أو الأقدام، للضغط على نقاط معالجة الوخز بالإبر، الأمر الذي يسمح بتخفيف الألم، كما أنه فعّال على الحالة النفسية للمريض كذلك. ويوصف هذا العلاج في حالات ألم الظهر والصداع، والإجهاد والتوتر والقلق. ولا يُنصح باستخدامه في حالات الأمراض الخطيرة للظهر والالتهابات أو العدوى.

طريقة ميزيير: الجمباز ضد التوتر العضلي
هذه الطريقة التي ابتكرها فرانسواز ميزيير خلال أربعينيات القرن الماضي، تشتمل على تحديد العضلات المسؤولة عن ألم الظهر، واكتشاف التوتر العضلي "أو السلسلة العضلية" ومعالجتها بتمارين الجمباز.
نصيحة لألم أسفل الظهر: إذا كانت تقنيات الطب البديل جذابة، بغضّ النظر عن التكنيك، أو الأسلوب الذي تمَّ اختياره لتخفيف آلام الظهر، فإنّ اختيار المعالج المهني المختصص والكفوء، ضروري للحصول على علاج فعّال ونوعي.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X