أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

سفاح يغتصب ابنته ويقتل طفلها بعدما حملت منه

مولود
مولود
مولود

في واحدة من أبشع الجرائم الأسرية اغتصب أب ابنته الكبرى لمدة 24 شهرًا حتى أنجب منها طفلاً، وبعدها تخلص منه بإلقائه في صندوق قمامة، وعُثر على جثته من قبل عمال النظافة في منطقة البساتين جنوب العاصمة القاهرة، وبعدها كشفت أجهزة الأمن تفاصيل الجريمة المفزعة.

ادعى المتهم عقب القبض عليه بأن الرضيع ابنه من سيدة أقام معها علاقة غير شرعية، وأنه لا يعرف بياناتها أو مكان إقامتها، وأنه فوجئ بحضورها ومعها جثة الطفل، وألقته في منزله وفرت هاربة.

وبتضييق الخناق على المتهم «ط. ن» 46 سنة بواسطة رجال مباحث القسم، أكد أن والدة الطفل هي ابنته، بعدما حملت في الرضيع منه، وقال المتهم للمباحث إنه انفصل عن زوجته منذ سنتين ونصف السنة، وانتقل ابناه للعيش مع طليقته، وظلت ابنته «18 سنة» جالسة معه في شقته بالبساتين.

وأضاف في اعترافاته أنه أقام علاقة غير شرعية مع ابنته طوال مدة إقامتها معه، حتى شعرت ذات مرة بألم في بطنها، وعند ذهابهما للطبيب أكد حملها في الشهر الرابع.

وأوضح المتهم أنه رفض إجهاض الطفل، وظلت ابنته حاملاً فيه حتى أنجبته. وبعد مرور 4 أشهر تُوفي الرضيع.

وألقت المباحث القبض على الفتاة وبمواجهتها اعترفت بأنها تعرضت لاغتصاب على يد والدها، وأنه هددها بالقتل في حالة الهروب إلى والدتها.

وقررت النيابة حبس الأب وابنته على ذمة التحقيقات، وانتدبت الطب الشرعي لتشريح جثة الطفل الرضيع لبيان أسباب الوفاة.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X