أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

إنقاذ طفل قبل ذبحه على باب مغارة لاستخراج «كنز»

المتهم
المتهم والطفل

أصيب رواد موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»؛ بحالة من الذعر والهلع الشديدين، إثر تداول مقطع فيديو يظهر فيه واقعة القبض على شخص ضمن عصابة اختطفت طفلًا من إحدى قرى الفيوم في طريقهم لذبحه في مغارة، معتقدين أنه يمكنهم عن طريق ذلك استخراج «كنز».

وظهر أحد المتهمين بارتكاب الواقعة في المقطع المصور قبل أن يتم تسليمه للشرطة، وأكد أنه من قرية صالح شماطة في محافظة الفيوم، واعترف باختطاف الطفل، لكنه أكد أن الواقعة كانت بسبب خلافات مالية.

وأفادت تحريات المباحث عن واقعة خطف طفل لا يتعدى عمره خمسة أعوام؛ تمهيداً لذبحه على مقبرة فرعونية كقربان لإرضاء الجن حارس المقبرة، وإخفائه في مغارة في منطقة الفيوم تسمى الدست، في قلب المنطقة الصحراوية، لولا تدخل العناية الإلهية.

أحداث القصة عندما قام المتهم باستدراج الطفل، والذي يدعَى محمود ناصر السويفي، بمعاونة الخاطف الثاني، واقتياده إلى المنطقة الصحراوية بواحات الفيوم، الموجود بها الكنز، وذلك لذبح الطفل؛ إرضاءً للجن الذي يحرس المقبرة، كما ورد على لسان أسرة الطفل.

وأوضحت التحريات أن خاطف الطفل قال إن صديقه له مبلغ مالي عند والد الطفل يقترب من 150 ألف جنيه، وبعدها قاموا بضرب الطفل ضرباً مبرحاً، وتكتيفه بحبل من يديه، واقتياده الى المنطقة الجبلية أو المغارة الموجود بها الكنز.

ونجحت الأجهزة الأمنية وأهل الطفل في تخليصه من خاطفيه، وتسليمهم إلى الشرطة، بعدما قاموا بالاعتراف وتمثيل الجريمة، فيما طالب أهالي الطفل بتوقيع أقصى عقوبة على خاطفيه.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X