أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

أجبرتها أسرتها على الزواج فقتلت زوجها في شهر العسل!

عروس
عروس

أجبرت أسرة ابنتها على الزواج من شاب يكبرها بـ13 عامًا، لكن العروس لم تترك الأمور تسير بطبيعتها، ورفضت الاستجابة لطلبات زوجها على فراش الزوجية، وبعد 15 يومًا من الزواج أمسكت الزوجة السكين وقتلت زوجها أثناء نومه داخل منزل الزوجية في محافظة القليوبية، واستعانت بابنة خالتها لمساعدتها في التخلص من الجثة وإلقائها في الطريق العام.

وكشفت أجهزة الأمن تفاصيل الجريمة عقب العثور على جثة المجني عليه، وألقت الشرطة القبض عليها، وبمواجهتها اعترفت بجريمتها، وقالت: «مكنتش قادرة أقرب منه؛ عشان مش بحبه، بس عائلتي السبب، لأنهم أجبروني على الزواج، عشان كده فضلت عذراء، وقتلته عشان أرتاح»، وعقب انتهاء المتهمة من أقوالها قررت النيابة حبسها على ذمة التحقيقات وانتدبت الطب الشرعي لتشريح جثة زوجها لبيان أسباب الوفاة رسميًّا.

انتقل المقدم محمد عبد الله السايح، رئيس مباحث مركز شبين إلى مكان الحادث بعد أن تلقى بلاغًا من الأهالي بالعثور على جثة شخص يُدعى «محمد. س»، 36 سنة، عامل، جثة هامدة، إثر تعرضه لعدة طعنات ومُلقًى جثته في الشارع، وتبين أن الجثة بها عدة طعنات في الصدر والبطن ويرتدي ملابسه كاملة، وتم تشكيل فريق بحث قادة العميد عبد الله جلال، رئيس فرع البحث الجنائي، وتوصلت التحريات إلى أن وراء الواقعة زوجة القتيل وتُدعى «أسماء. ش»، 23 سنة، حيث تزوجته منذ شهرين رغمًا عنها، فقامت عقب عودته من العمل بمغافلته وطعنه بالسكين عدة طعنات، ثم استعانت بابنة خالتها، وقامتا بحمل الجثة وإلقائها في الشارع لتضليل أجهزة الأمن.

ونجحت التحريات في تضييق الخناق على الزوجة، واعترفت بارتكابها الواقعة، وأُلقي القبض على ابنة خالة الزوجة وتُدعى «ص. م»، 16 سنة، وقررت النيابة حبسها بتهمة التستر على الجريمة ومساعدة المتهمة الرئيسية في إخفاء معالم جريمتها بإلقاء الجثة في الطريق العام.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X