أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

دبي تستخدم الذكاء الاصطناعي في تشخيص الأمراض بدقائق معدودة

جهاز تصوير بالرنين المغناطيسي مزود بنظام ذكاء اصطناعي يشخص الأمراض بدقائق

ما كان خيالاً علمياً في أفلام هوليوود بالأمس، أصبح واقعاً ملموساً اليوم، وهو قدرة الذكاء الاصطناعي على تشخيص الأمراض وعلاجها.

بدأ القطاع الصحي في دبي إدخال تقنية جديدة، هي الأحدث في العالم، لتصوير الأعضاء الداخلية للجسم وتشخيص الأمراض بالذكاء الاصطناعي.

وقال متخصصون إن التقنية الجديدة تختصر زمن تصوير أعضاء الجسم ليصبح أربع دقائق، في حين كان يستغرق الأمر نحو ساعة سابقاً.

ونشرت صحف إماراتية وموقع «العرب»، السبت، أن هذه التقنية تسمح بتصوير حالات مرضية، كان يصعب خضوعها للتصوير الإشعاعي سابقاً مثل حالات عدم انتظام ضربات القلب.

وأفاد الدكتور مهيمن عبدالغني، الرئيس التنفيذي لمستشفى الزهراء بدبي، أن التقنية الجديدة، هي جهاز للتصوير بالرنين المغناطيسي عالي الجودة.



أول جهاز رنين مزود بنظام ذكاء اصطناعي طبي



وأوضح عبدالغني أنه «أول جهاز رنين مزود بنظام ذكاء اصطناعي يتكيّف تلقائياً مع الاختلافات التشريحية البشرية والفيزيولوجية وخصائصها مع التصحيح التلقائي لإعطاء صورة عالية الجودة حتى مع حركة المريض، أثناء تنفسه أو في الحالات الحرجة».

وأضاف أن جهاز الرنين الجديد، يخدم حالات مرضية كانت تعتبر غير مناسبة سابقاً لفحوصات الرنين المغناطيسي، بسبب مشاكل عدم انتظام ضربات القلب وزيادة الوزن أو أي من المشاكل الصحية التي تمنع المريض من الخضوع لعمليات الفحص.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X