أسرة ومجتمع /مجتمع أون لاين

حسناء روسية تلقن «معجبًا مزعجًا» درسًا لن ينساه

قالت الفتاة أنها لم تكن تريد قتله فقط التخلص منه
عاد يحاول التحدث معها بعد أن أنزلته
المعجب المزعج واللحوح
الشاب معلق على غطاء المحرك
قادت به لمسافة 1.5 كيلومتر

كثيرون منّا يعتقدون بأن ما نشاهده أحياناً في الأفلام أو المسلسلات الكوميدية الساخرة، مجرد أمور "غير منطقية أو حقيقية"، على الرغم من أنها قد تكون مضحكة جداً. خاصة تلك المواقف الغرائبية التي تثير قهقتنا ولا يمكن أن نتخيل حدوثها في حياتنا اليومية. ولكن، قد يكون هذا الاعتقاد ليس صحيحاً تماماً، لأن الكوميديا والدراما عموماً ما هي إلا مشاهد من حياتنا. تماماً كما حدث في مقطع فيديو مصور، يُظهر حسناء روسية تُلقن "مُعجباً مُزعجاً" درساً لن ينساه طوال حياته.

ووفقاً لما نشره موقع "روسيا اليوم"، نقلاً عن صحيفة "كومسومولسكايا برافدا" الروسية، فقد انتشر على العديد من مواقع التواصل الاجتماعي، مقطع فيديو مصور مثير للضحك والإستغراب معاً، تظهر فيه حسناء روسية تُلقن "مُعجباً مُزعجاً" درساً لن ينساه طوال حياته، وذلك بعد أن قادت سيارتها لمسافة طويلة تجاوزت الـ 1.5 كيلومتر، وهو معلق على غطاء محرك السيارة في مدينة "بطرسبورغ" شمال غربي روسيا.

 

مُعجب مُزعج.. ودرس قاسٍ له

وتابعت الصحيفة الروسية، بأن فيديو الحادثة الذي وقع يوم الثلاثاء 2 تموز/يوليو 2019، انتشر عد العديد من مواقع صفحات التواصل الإجتماعي في روسيا، يظهر شاب مُزعج كان يحاول مضايقة فتاة حسناء، فوقف أمام سيارتها حاولاً منعها من السير بمركبتها، إلا أن الفتاة لم تأبه به وقادت سيارتها حتى تتخلص منه، إلا أن الشاب "اللّحوح" صعد على غطاء المُحرك، لكن الفتاة الروسية تابعت قيادتها رغم ذلك، وسارت به لمسافة طويلة على أحد الشوارع الرئيسة في "بطرسبورغ".

الفيديو كان قد التقطه أحد السائقين الذين شاهدوا ما حدث، والذي علق لوسائل الإعلام المحلية في البلاد موضحاً، أن الشاب –الذي وصفه بـ"المختل"- كان مُعجباً بالفتاة ويحاول أن يتعرف إليها. لكنه كان يُلح على الأمر بشكل مزعج للغاية. وأضاف السائق، أن الفتاة الحسناء قررت أن تلقنه درساً لن يسناه طوال حياته، ففعلت ما فعلته وشاهده الكثيرون.

هكذا تخلصت من إزعاجاته..

وتابعت الصحيفة الروسية، بأن الفتاة بعد أن قادت سيارتها والشاب المزعج معلق على غطاء المحرك، لمسافة تجاوزت الـ 1.5 كيلومتر، اقتربت في نهاية المطاف من محطة حافلات، وعندما وصلت بدأت تبطئ من سرعتها حتى نزل الشاب عن الغطاء، وعندها عاد محاولاً التحدث معها مرة أخرى، لكنها تركته مُسرعة وغادرت المكان بسيارتها. وفي تصريح للفتاة أدلت به لوسائل إعلام روسية، قالت فيه: "لم أكن أنوي قتله أبداً.. فقط نقلته بحذر شديد حتى أتخلص منه".

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X