صحة ورشاقة /الصحة العامة

خطر البدانة على الصحة لا يصدق... بادروا إلى حل المشكلة

خطر البدانة على الصحة لا يصدق... بادروا إلى حل المشكلة
القيمون على الحملة الوطنية

تُعرّف زيادة الوزن والبدانة، بأنها تلك الحالة الطبية التي تتراكم فيها الدهون الزائدة بالجسم على نحو غير طبيعي أو مفرط، وتشكّل خطرًا على صحة الفرد. تطال هذه الحالة بحسب تقديرات مختلفة من 18 إلى 32 % من المجتمع اللبناني. وقد أدرج تقرير حديث لمنظمة الصحة العالمية تسعة من بين بلدان الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، على قائمة الدول التي فيها أعلى مستويات للبدانة في العالم، حيث جاء لبنان في المرتبة السادسة بعد الكويت والأردن، والمملكة العربية السعودية، وقطر وليبيا.

تحت رعاية وحضور وزير الصحة العامة اللبناني د. جميل جبق، أطلقت وزارة الصحة العامة، الحملة الوطنية للتوعية من مخاطر البدانة، والتي أتت تحت شعار "صحتك ما بتحمل، خفّف وزن عليها". وقد أُطلقت الحملة بحضور ممثلين عن الجهات والجمعيات المشاركة في الحملة، وحشد من المتخصصين وأهل الصحافة والإعلام.



البدانة: أهمية الحملة الوطنية


تأتي هذه الحملة لتسليط الضوء على أهمية التوعية بشأن مخاطر البدانة، وتشجيع من يعانون البدانة أو الوزن الزائد، على استشارة الأطباء الاختصاصيين لتحديد أسباب البدانة، والطرق الأنسب لمعالجتها، بمساعدة اختصاصيي التغذية، محققين بذلك خسارة مستدامة للوزن من أجل تحسين صحتهم. وقد أطلقت وزارة الصحة العامة بالتعاون مع شركة نوفو نورديسك، جمعية أطباء الغدد الصمّاء، والأكاديمية اللبنانية للتغذية، هذه الحملة لنشر الوعي حول مخاطر مرض البدانة وأهمية تفاديه أو علاجه.
وقد تناول وزير الصحة العامة خلال المؤتمر أهمية الحملة الوطنية للتوعية من مخاطر البدانة، وعرض نشاطات الحملة والمشاريع المستقبلية، وقال: "إنّ الحملة الوطنية التي نطلقها اليوم للتوعية من مخاطر البدانة، تتم بالتعاون مع الاختصاصيين، وتشمل توزيع مواد تثقيفية، والقيام بحملات على الأرض لقياس مؤشر كتلة الجسم في مناطق لبنانية عدة، حيث سيقوم المتخصصون والخبراء، بالإجابة عن أسئلة الناس وإعطائهم النصائح والإرشادات حول مرض البدانة".



البدانة ما وينتج عنها من أمراض

 البدانة أحد أسباب إرتفاع ضغط الدم
 البدانة أحد أسباب إرتفاع ضغط الدم

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



"إنّ الهدف من إطلاق الحملة الوطنية للتوعية من مخاطر البدانة، هو التأكيد على أنّ البدانة مرض ويشكل خطرًا حقيقيًّا على صحة الإنسان وحياته، كونها تؤدي الى الإصابة بالعديد من الأمراض المزمنة، كمرض السكري من النوع الثاني، وارتفاع نسبة الدهون في الدم، وارتفاع ضغط الدم، وأمراض القلب والشرايين، وأمراض الجهاز التنفسي، وأمراض العمود الفقري والمفاصل، إضافة إلى الأمراض النفسية وتأثيرها السلبي على الصحة الإنجابية، مع ازدياد خطر الإصابة ببعض أنواع الأمراض السرطانية. إلا أنّ هذه الامراض جميعها من الممكن التقليل من الإصابة بها، إذا عالجنا البدانة وفق المعايير العالمية الصحية. كما أنّ بالإمكان وهذا هو الأهم، تجنّب حدوث البدانة والوقاية منها إذا اتّبعنا نمط حياة صحيًّا، من خلال ممارسة الرياضة البدنية بصورة منتظمة وتناول الأطعمة الصحية"، بحسب ما أكدَّ ممثل الجمعيـة اللبنانية لأمراض الغدد الصمّاء، والسكري والدهنيات، الدكتور أكرم شتيّ.



البدانة مشكلة جديدة



"أوضحت الدراسات أنّ عمق المشكلة يكمن في اعتبار أنّ البدانة هي خيار لنمط حياة ناتج عن ضعف إرادة والافتقار إلى الحافز. من هنا الحاجة الملحة للاعتراف بمخاطر البدانة على مستوًى حكومي، وسريري وعام، لتوجيه مسؤولية الوقاية والعلاج من الفرد إلى الجماعة .أما من الناحية الاقتصادية والاجتماعية، فالبدانة مشكلة ليست جديدة وتكبّد المجتمع والجهات الضامنة، الكثير من الموارد لتدارك وعلاج المضاعفات الناتجة عنها. هدفنا من خلال هذا التعاون، هو التوافق على خريطة طريق نحو إدارة متكاملة للبدانة، لما فيه من فائدة على النظام الصحي والإقتصادي، وبشكل أساسي صحة المريض اللبناني"، كما قال مدير الشؤون العامة لشركة نوفو نورديسك، السيد توفيق عيد.



البدانة مسؤولية مشتركة


وعبّرت، الدكتورة نهلا حولا أستاذة التغذية في الجامعة الاميركية في بيروت، ورئيسة الجمعية اللبنانية للتغذية، عن أهمية هذه الحملة، قائلةً إنّ مسؤولية تحجيم ازدياد البدانة لا تقع على الفرد وحده بل على المجتمع ككل، شاملًا المدرسة والجامعة والبيت، والقطاع الخاص والمربين، بالإضافة إلى المسؤولية الإستراتيجية الصحية والتعليمية، وجميع أنظمة النظام الغذائي في البلد.

وتهدف حملة التوعية الجديدة "صحتك ما بتحمل، خفّف وزن عليها"، إلى رفع الوعي لدى العامة حول مخاطر البدانة، من خلال التشديد على أنّ البدانة لها مخاطر صحية عديدة، ويمكن علاجها أو تفاديها، بخاصة أنّ السيطرة على البدانة تساعد على الحماية من الإصابة بأمراض أخرى كثيرة، مثل داء السكري على سبيل المثال.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X