صحة ورشاقة /الصحة العامة

أعراض نقص فيتامين د : دلائل في رأس الشخص قد تشير إلى ذلك

أعراض نقص فيتامين د : دلائل في رأس الشخص قد تشير إلى ذلك
قد يكون من الضروري تناول مكملات فيتامين د الغذائية

قد تظهر أعراض نقص الفيتامين د D إذا لم يحصل الشخص على ما يكفي من هذا الفيتامين، والذي إن ترك من دون علاج، فيمكن أن يكون له مضاعفات وخيمة. وقد تتجلى إحدى علامات الحالة في رأس الشخص.



قد يكون نقص فيتامين د أكثر ورودًا خلال شهر أكتوبر ومطلع مارس، بسبب التغيّر في الطقس وساعات النهار، ولأنَّ الجسم يُنتج الفيتامين حين تعرّض البشرة المباشر لأشعة الشمس، وقد يتسبب قصر ساعات النهار، واختيار البقاء في الداخل بسبب الطقس البارد، في زيادة احتمالية عدم الحصول على ما يكفي من أشعة الشمس.
ويُعتبر فيتامين دD مهمًّا للجسم، ويساعد على تنظيم كمية الكالسيوم والفوسفات – وهما العنصران الغذائيان اللازمان للحفاظ على صحة العظام والأسنان والعضلات. وحال نقصه فقد يؤدي ذلك إلى تشوهات العظام، مثل الكساح عند الأطفال، وآلام العظام الناجمة عن هشاشة العظام لدى البالغين.
ولكن من الممكن تجنّب هذه المضاعفات من خلال اكتشاف أعراض نقص فيتامين د في وقت مبكّر بما فيه الكفاية. ومن الجدير ذكره أنّ من العلامات المهمة "الدوخة " أو الدوار.




الفيتامين د D وتوازن الجسم

الفيتامين د مهمٌّ لتوازن الجسم
الفيتامين د مهمٌّ لتوازن الجسم

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


فقد وجدت دراسة نُشرت في عام 2015 أنّ علاج نقص فيتامين د، ساعد في تقليل معدل تكرار دوار الوضعة الانتيابي الحميد(BPPV)، وهو اضطراب في التوازن يحدث عند تحرك بعض بلورات الكالسيوم من موقعها الداخلي، ما يؤدي إلى نوبات مفاجئة من الدوخة، والإحساس بالدوار، والغثيان.
يُعدُّCanalith repositioning measure (CRM) إجراءً جراحيًّا فعّالًا وسريعًا لدوار الوضعة الانتيابي الحميد، حيث يتم نقل بلورات الكالسيوم المنزوعة إلى الدهليز، بحيث يمكن أن يمتصها الجسم. ولكن على الرغم من فاعلية هذا العلاج ، غالبًا ما يتكرر الدوار.

وأكد العلماء أنّ مستقبلات فيتامين د توجد على أنظمة نقل قناة الكالسيوم في الأذن الداخلية، وتساعد على تنظيم توازن الكالسيوم المناسب، فهذا يساعد في شرح دور فيتامين دD في الحفاظ على أداء الأذن الجيد.
يهدف الباحثون المشاركون في الدراسة، إلى تحديد كون علاج نقص فيتامين د الحادّ لدى مرضى BPPV  -دوار الوضعة الانتيابي الحميد- مساهمًا في الحدّ من معدل تكرار الاضطراب.
بالنظر إلى 93 مشاركًا، فقد خلص الباحثون إلى: "كون الدراسة الحالية تشير إلى أنّ تحسين مستويات المصل 25-hydroxy vitamin D3 يرتبط بانخفاض كبير في تكرار عودة الدوار". ولوحظ بعض القيود، حيث تمَّ تقييد الدراسة من قبل حجم عيّنة صغير نسبيًّا وقصير المدة.



من هم الأشخاص الأكثر عرضة لخطر نقص فيتامين د؟


الأشخاص ممن لا يحصلون على ما يكفي من فيتامين د من أشعة الشمس، لأنَّ نسبة تعرّضهم لأشعة الشمس قليلة.
وتوصي وزارة الصحة بأخذ الأشخاص البالغين مكملات يومية تحتوي على 10 ميكروغرام من فيتامين د طوال العام إذا:
كان قليل الوجود في الهواء الطلق - على سبيل المثال، وإذا كانوا في دار رعاية مسنين، أو إذا كانوا عادةً يقومون بارتداء الملابس التي تغطي معظم بشرتهم عند الوجود في الهواء الطلق.
وإذا كان لدى الشخص بشرة داكنة فقد لا يحصل أيضًا على ما يكفي من فيتامين دD من أشعة الشمس.
ومع ذلك، تحذر منظمة الصحة الوطنية من تناول الكثير من مكملات فيتامين د على مدار فترة طويلة من الزمن، إذ قد يسبب ذلك ارتفاع مستوى الكالسيوم في الجسم (فرط كالسيوم الدم) ما يمكن أن يُضعف العظام ويؤدي الى تلف الكلى والقلب.
إذًا اختار الشخص تناول مكملات فيتامين د، فإنَّ 10 ميكروغرام في اليوم ستكون كافية لمعظم الناس، ويمكن الحصول على فيتامين د أيضًا بدمج مصادره في نظامهم الغذائي في أشهر الشتاء.




الأطعمة الغنية بفيتامين د

صفار البيض من الأطعمة الغنية بفيتامين د
صفار البيض من الأطعمة الغنية بفيتامين د

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


تشمل هذه الأطعمة:
_ الأسماك الدهنية، مثل سمك السلمون والسردين والرنجة والماكريل.
_ اللحم الأحمر.
_ الكبد.
_ صفار البيض.
_ الأطعمة المدعّمة، مثل بعض حبوب الإفطار.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X