فن ومشاهير /مشاهير العالم

بعد 20 عاماً ..كشف قصة فستان كاد يفسد لقاءً شهيراً بين الملكة إليزابيث وبابا الفاتيكان

الملكة اليزابيث
لقاء الملكة اليزابيث وبابا الفاتيكان

كادت ملكة بريطانيا إليزابيث الثانية، أن تسبب أزمة مع بابا الفاتيكان ، بسبب فستانها.

ووفقا لصحيفة "ميرور" ، كان اللقاء الذي جرى عام 2000 ، سينتهي بأزمة كبيرة لولا أنجيلا كيلي، صانعة الأزياء الحالية للملكة، التي نشأت وسط التعاليم المسيحية الكاثوليكية؛ لذا كانت تعرف الآداب الواجب اتباعها عند لقاء البابا.

وفي كتابها الجديد بعنوان The Other Side of the Coin (الوجه الآخر للعملة)، تقول أنجيلا إنَّ مستشاري الملكة أرادوا أن ترتدي فستاناً فاتح اللون في تلك المناسبة، لكنها علمت «فوراً، أنَّ هذا سيكون خطأً». ، لكنهم رفضوا الاستماع لها.

توقعات من اقتراب إعصار مها من شرق سواحل سلطنة عُمان


وتوجهت كيلي إلى الملكة مباشرة، والتي "أنصتت كالعادة، لكنها قررت الاستمرار في اتباع قرار مستشاريها".
وأوضحت كيلي أنها أنقذت الموقف، حيث عثرت على واحد من أزياء الملكة القديمة، وطلبت من أحد أعضاء الفريق مباشرة، بدلا من اتباع الإجراءات الملكية الرسمية، صنع نسخة منه باللون الأزرق البحري، ومعه قبعة بخمار قابل للفصل.

وحين حل يوم الزيارة، كشفت أنجيلا أن أحد مساعدي الملكة الخاصين ناداها مذعورا، وسألها ما إذا كان لديهم ثوب أسود للملكة، ومثلما توقعت، تواصل معهم الفاتيكان في صباح ذلك اليوم، وقال إن ثياب الملكة يجب أن تكون داكنة؛ لذا دب ذعر شديد فيهم.

وبعدها استدعت الملكة أنجيلا، وخلال اللقاء كشفت الأخيرة عن خطتها السرية. وأخرجت الثوب الأزرق، الذي أعجب الملكة، لكنها قالت إن من الأفضل أن يكون باللون الأسود.
وأتمت أنجيلا "أتذكر بوضوح، ملامح الارتياح التي ظهرت على وجه الملكة".

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X