أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

طلبت من زوجها دفع نفقات مكياجها فغرس السكين في رقبتها!

الزوجة المجني عليها
الزوجة القتيلة مارينا

طلبت زوجة حسناء من زوجها دفع نفقات مكياجها، فرفض الزوج طلبها فألحت عليه وأخبرته أنها تريد أن تعيد نقوداً اقترضتها من صديقتها، وتطور النقاش إلى مشاجرة أسرع خلالها الزوج المتهور بالإمساك بسكين المطبخ وسدد عدة طعنات في جسدها وغرس السكين في رقبتها، حتى توفيت في الحال داخل منزل الزوجية في محافظة الجيزة.

حدثت تلك الجريمة وقت دخول طفلتهما البالغة من العمر 3 سنوات في وصلة من النوم لتستيقظ على مأساة لم تدر عنها شيئاً، لكنها ستكتشف في المستقبل القريب أن الأب قاتل ويداه ملوثتان بدماء والدتها، وأنها تعيش يتيمة بمفردها بعد أن تفرقت أسرة إلى أب خلف غياهب السجون بتهمة القتل العمد وأم قتيلة.

وادعى الزوج كذباً خلال اتصاله بشرطة النجدة أن عدداً من الملثمين اقتحموا شقته بمنطقة المريوطية بقصد السرقة، وقتلوا زوجته، وأصابوه، وانتقلت قوة أمنية من المباحث، وتبين أن المجني عليها تدعى «مارينا» 32 سنة، ربة منزل، مصابة بعدة طعنات في مختلف أنحاء جسدها، وجرح ذبحي في الرقبة.

وأفادت تحريات المباحث وتحقيقات النيابة العامة أنه بالفحص الذي جرى بمعرفة ضباط مباحث الجيزة، وقطاع الغرب، تحت إشراف اللواء سامح الحميلي نائب مدير الإدارة العامة للمباحث، والعقيد أسامة عبدالفتاح رئيس المباحث الجنائية، والعقيد محمد راسخ مفتش مباحث الهرم، والمقدم محمد الصغير رئيس مباحث الهرم، عدم صحة رواية الزوج، وأنه تشاجر مع زوجته بسبب خلافات زوجية فقتلها، وادعى تلك الرواية.

واعترف المتهم بارتكاب الواقعة قائلاً: «كانت زنانة»، وتحفظت القوات على سلاح الجريمة، وجرى إخطار النيابة التي باشرت التحقيق القضية وقررت حبسه على ذمة القضية، وتبين أن المجني عليها تدعى «مارينا» 32 سنة، ربة منزل، مصابة بعدة طعنات في مختلف أنحاء جسدها، وجرح ذبحي في الرقبة وقررت تشريح جثة المجني عليها لبيان أسباب الوفاة.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X