اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

جرح الولادة الطبيعية وطريقة العناية به

أسباب اللجوء لشق العجان
يمكن تعاطي المضاد الحيوي المناسب للمرضعة لكي لا يلتهب الجرح
لا تستجيبي لأي نصائح من أجل اسراع شفاء الجرح مثل مغطس الماء والملح وزيت الزيتون
يمكن ممارسة تمارين كيجل لتقوية عضلات المهبل
4 صور

غالبا ما تتعرض الحامل التي تضع مولودها الأول لجرح أثناء الولادة الطبيعية، ويعرف هذا الجرح ب" شق العجان" ويلجأ له الطبيب في حالات معينة أثناء الولادة، ولذلك تتساءل النساء بعد الولادة عن العناية بجرح الولادة في منطقة المهبل.

معنا الدكتور عدلي الحاج، استشاري النساء والولادة، ليحدثنا عن هذا...

 

أسباب اللجوء لشق العجان

  • يقع جرح الولادة أو ما يقوم به الطبيب ما بين المستقيم والمهبل.
  • عادة ما يتمزق المكان بسبب الولادة" الحزق".

  • وفي حالات كثيرة يضطر الطبيب لتوسيع المهبل بالمشرط مثل كبر حجم رأس الجنين واللجوء إلى خياطة الجرح بعد نزول الجنين.
  • في هذه الحالة يتوجب العناية بالجرح لأن هذه المنطقة تكون حساسة وبحاجة للتعقيم والتطهير، فالدم الذي ينزل بعد الولادة يزيد من نشاط البكتيريا المسببة للالتهاب.

 

الاهتمام بجرح الولادة

  • قد يكون الجرح في المنطقة الخارجية فقط.
  • وقد يكون داخلياً في جدار المهبل، وفي كلتي الحالتين فهو يلتئم خلال أربعة أسابيع.
  • يجب أن تمسح المرأة من الأمام للخلف بعد التبرز.
  • وكذلك يجب أن تستخدم المغاطس المضاف لها الديتول المعقم لكي لا يتلوث المكان ويسرع في الشفاء.
  • قللي عزيزتي الأم من الجلوس لأن هذه الوضعية تكون مرملة، من الممكن أن ترضعي الوليد وأنت مضطجعة على جانبك أو أن تستلقي جانباُ وتساعدك أمك مثلاً في إرضاع المولود.

  • يمكن استخدام وسادة على شكل حدوة فرس لكي لا يكون هناك المزيد من الضغط على المقعدة.
  • قد يصف لك الطبيب مسكنات الألم في الأيام الأولى وكذلك يمكن تعاطي المضاد الحيوي المناسب للمرضعة لكي لا يلتهب الجرح.
  • لا تستجيبي لأي نصائح من أجل اسراع شفاء الجرح مثل مغطس الماء والملح وزيت الزيتون أو الكحل وغيرها من الخرافات التي تزيد من التهاب المنطقة وتسبب مضاعفات.

 

متى يحدث الجماع؟

  • بعد توقف الألم وتوقف نزول الدم.
  • يمكن ممارسة تمارين كيجل لتقوية عضلات المهبل.
  • وليس شرطاً أن يمر أربعين يوماً على الولادة لكي يحدث الجماع الأول، فمن الممكن أن يحدث في حال شفاء جرح الولادة وتوقف الدم ونزول ما يعرف ب" الطهر الأبيض" أي الإفرازات البيضاء.

1tbwn_3_764.jpg