اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

بغرض إعادة تدويرها.... تخصيص 15 موقعًا في جدة لاستقبال فائض الكتب المدرسية

ما أن تنتهي الاختبارات حتى يبدأ الطلبة بالتخلص من الكتب الدراسية، وكل ما يتعلق بمواد الفصل الدراسي الأول من دفاتر وأوراق وملخصات، لذا قام الوقف العلمي بجامعة الملك عبدالعزيز يوم أمس بإطلاق حملة قوافل "أصدقاء البيئة"؛ وذلك لجمع فائض الكتب المدرسية والمخلفات الورقية ضِمن مبادرة "لا ترمها.. بل أوقفها" لإعادة تدوير الورق، وستستمر الحملة لمدة 10 أيام، وتشمل 15 موقعًا تغطي النطاق الجغرافي لمدينة جدة بهدف التوعية البيئية للمحافظة على البيئة والاستفادة من المخلفات.

يشار إلى أنّ استمرار مشروع التدوير في الجامعة جاء بعد النجاح الذي حصده في الأعوام السابقة؛ حيث يعد نشر ثقافة التدوير من أهم الأنشطة للمساعدة على حماية البيئة وتوفير مصادر للموارد التي يمكن الاستفادة منها في خدمة المجتمع ومعالجة مشكلاته الاجتماعية، والاقتصادية، والبيئية، من خلال الأبحاث العلمية التطبيقية والمبادرات المبنية على أسس علمية متمثلة في مبادرة تدوير الورق.

يذكر أنّ مشاركة الوقف العلمي في مثل هذه الفعاليات البيئية تركز على توظيف التجارب العلمية والعملية في المجال البيئي، وعرض تجربة الوقف العلمي في تدوير الورق التي حقق فيها الوقف خدمة للبيئة ومصدر دخل للوقف؛ فيما يسعى الوقف العلمي على تعميم هذه المبادرة على كل القطاعات الحكومية والأهلية في منطقة مكة المكرمة.

وقد حققت هذه المبادرة خلال الخمس سنوات الماضية مشاركات بواقع 500 ألف مشاركة من مختلف القطاعات الحكومية والأهلية والأفراد بمنطقة مكة المكرمة، وتجميع أكثر من 2500 طن من النفايات الورقية وإعادة تدويرها؛ حيث تم تأسيسها عام 2013 بالشراكة بين الوقف العلمي في جامعة الملك عبدالعزيز وبين شركة تجميع وتدوير المخلفات المحدودة "واسكو"؛ بهدف نشر ثقافة حماية البيئة، ورفع مستوى الوعي بأهمية إتلاف الكتب والأوراق المستهلكة بطريقة آمنة ومناسبة وصديقة للبيئة وإعادة تدويرها مما يعظم القيمة الاقتصادية للموارد الطبيعة تحقيقًا لرؤية المملكة 2030، وتماشيًا مع التحول الوطني 2020.