صحة ورشاقة /أمراض وعلاجات

تقرير حول أحدث ما توصل إليه العلم في علاج فيروس كورونا المستجد

هذا هو أحدث ما توصل إليه العلم في علاج فيروس كورونا المستجد

ما هي حقيقة دواء هيدروكس كلوروكوين؟ هل هو العلاج المنتظر؟ هل يتم العمل على علاجات أخرى جديدة؟ هل نقول وداعاً لكورونا؟ وهل نستمر في ملازمة منازلنا؟ إليكم أحدث التفاصيل في التقرير الآتي:

أدلى الرئيس الأمريكي ترامب مؤخراً بحديث للشعب الأمريكي أشاد فيه بفاعلية العقار المضادّ للملاريا (هيدروكسي كلوروكوين وكلوروكوين)، وأكدَّ أنَّ العقار رائع، ويمكن أن يكون ذا تأثير هائل على تغيير قواعد اللعبة، وقد ذهب إلى أبعد من ذلك بوصف العقار بالهبة الإلهية، وأن الولايات المتحدة قد صادقت على استخدام دواء كلوروكين الذي ينتمي إلى عائلة "هيدروكسي كلوركين" لمعالجة المصابين بفيروس كورونا المستجدّ COVID-19، مشيراً إلى ظهور نتائج أولية مشجعة للغاية. إلا أن إدارة الأغذية والأدوية الأمريكية قد صرحت من جهتها بحديث يتضارب نوعاً ما مع إعلان الرئيس ترامب؛ إذ أشارت إلى أن عقار كلوروكوين قد تمت المصادقة عليه فعلاً، ولكن لمعالجة مرض الملاريا والتهاب المفاصل وقال رئيس الإدارة (ستيفن هان): "طلب منا الرئيس التدقيق في هذا العقار، ونحن نعمل على القيام بذلك من خلال تجارب سريرية موسعة من أجل جمع هذه المعلومات والرد على كل الأسئلة المطروحة"، ويشاركهم في هذا الرأي كثير من العلماء حول العالم ممن أعلنوا عن مواصلتهم العمل على إخضاع هذا العقار للاختبارات اللازمة وتحذيرهم من مخاطر الترويج لأدوية غير مصادق عليها علمياً بعد.



يجب التريث والانتظار

التريث ضروري قبل اعتماد العلاج الجديد المضادّ لكورونا
التريث ضروري قبل اعتماد العلاج الجديد المضادّ لكورونا


وكانت دراسات أولية واعدة قامت بها الصين وفرنسا قد أثبتت تحسن حالات مرضى الكورونا بعد استعمال هذين العقارين، ولكن كبير خبراء الأمراض المعدية في الولايات المتحدة أنتوني فاوتشي، قد ناشد العالم بالتريث والانتظار إلى أن يتم التأكد من سلامة هذين العقارين عبر اختبارات سريرية شاملة، قبل المصادقة على الدراسات الأولية التي تقوم بها بعض الدول. وبدورها أكدت شبكة NBC News ما ذهب إليه كبير الخبراء وذكرت أن زوجين في الستينيات من العمر من ولاية أريزونا قد سمعا بالكلام الذي يروج لهذا العقار، وتناولا جرعة من مادة كلوروكوين كانا يستخدمانها لمعالجة سمكة يربيانها في المنزل، وانتهى بهما المطاف في المستشفى، وقد توفي الزوج وما تزال الزوجة في طور العلاج. وقد تناول الزوجان جرعة من فوسفات كلوروكوين، وهي مادة تستخدم عادة في تنظيف أحواض السمك.

تابعي المزيد: وصفات تقوية المناعة للوقاية من فيروس كورونا



بريطانيا في طور إنتاج لقاح مضادّ لفيروس كورونا


من جانب آخر انتقد علماء أمريكيون ظاهرة الترويج لهذين العقارين بما قد يؤدي إلى نقص في تواجدهما في الصيدليات والمستشفيات وحرمان المرضى الأميركيين، الذين هم بحاجة إليهما لمعالجة داء الذئبة الجلدي والتهاب المفاصل. ومن المنتظر أن تباشر المراكز العلمية في نيويورك بإجراء تجارب سريرية لمعالجة بعض المرضى عبر مزج هيدرُوكسي كلوروكوين مع أزيثرومايسين، وهو مضادّ حيوي يُستخدم للقضاء على عدوى بكتيرية ثانوية، فيما أعلن رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون في آخر حديث، له أنّ هنالك تجارب رصينة تُجرى في مراكز علمية بريطانية لإنتاج لقاحات لقهر فيروس كورونا وهزيمته في نهاية الأمر.

ورغم أنّ العلماء قد طالبوا بالتريث في استخدام هذا العقار انتظاراً للتجارب السريرية وضرورة إجراء مزيد من الدراسات لإثبات فاعليته وسلامته على المرضى، إلا أنّ تركيا بدأت باستخدام دواء أرسلته لها الصين لعلاج مرضى مصابين بفيروس كورونا المستجد. وأكد أحد المسؤولين الرسميين أنهم قد أحضروا دواءً خاصاً يستخدم في الصين يقال إنه أحدث تحسناً في حالة المرضى الذين يعالجون في وحدات الرعاية المركزة، ويقلل من فترة علاجهم لتصل إلى أربعة أيام فقط ورغم أنه لم يكشف عن الدواء. إلا أنّ دواء الملاريا كلوروكوين، هو الذي يُستخدم حالياً لمعالجة المصابين بفيروس كورونا في الصين وفرنسا، وكذلك فعلت الهند، حيث أصدرت السلطات الصحية توصياتها باستخدام مادة هيدروكسي كلوروكوين لعلاج فيروس كورونا المستجد وفق ما ذكرته وكالة بلومبرغ، وفعلت بعض الدول العربية الأمر ذاته، ومنها دولة العراق التي أعلن وزير صحتها عن فاعلية هذا العقار بعد خلطه بالعقار المستخدم لعلاج مرضى نقص المناعة البشرية HIV)إيدز)، وأن كثيراً من المرضى قد تماثلوا للشفاء حسب قوله.



علاجات قد لا تخطر على البال

علاجات جديدة قيد الإختبار للقضاء على كورونا
علاجات جديدة قيد الإختبار للقضاء على كورونا


ووفقاً لصحيفة نيويورك تايمز الأميركية، فقد أعدَّ مجموعة من العلماء دراسة نشرت على موقع bioRxiv وفيها قائمة تضم 69 عقاراً يتمُّ اختبارها حالياً كعلاج محتمل لفيروس كورونا المستجد COVID-19) )، وأكد العلماء أن بعض هذه الأدوية تستخدم بالفعل لعلاج أمراض أخرى، وأنَّ إعادة استخدامها في علاج كورونا قد يكون أسرع من اللجوء إلى ابتكار علاج جديد.
وأضافت الصحيفة أنَّ مئات الباحثين شاركوا في تلك الدراسة غير العادية التي عملت على تحليل جينات الفيروس، واستطاع الباحثون تحليل 26 جيناً من أصل 29 للفيروس. ووجدوا أنَّ الفيروس يهاجم 332 بروتيناً بشرياً، وحددوا بعض الأدوية التي تستخدم لعلاج أمراض تبدو غير ذات صلة بفيروس كورونا مثل السرطان وارتفاع ضغط الدم، وقد وافقت إدارة الغذاء والدواء الأميركية على إخضاع هذه الأدوية للدراسة والاختبار، ولفتت الصحيفة الأميركية إلى أنَّ بعض هذه الأدوية كانت غير متوقعة مثل هالوبيريدول Haloberidol الذي يُستخدم لعلاج مرض الفصام، وميتفورمين Metformin الذي يتناوله الأشخاص المصابون بداء السكري. وكان من بين القائمة أيضاً عقار الكلوروكوين، الذي يُستخدم في علاج الملاريا.
وحذّر نيفان كروغان، عالم الأحياء في جامعة كاليفورنيا الأميركية، الذي قاد الدراسة الجديدة، من أن الكلوروكوين قد تكون له العديد من الآثار الجانبية السامّة، ونقلت الصحيفة عن الدكتور أنتوني فوسي، مدير المعهد الوطني للحساسية والأمراض المعدية، قوله إنه لا يوجد دليل ملموس على أن الكلوروكوين يعالج فيروس كورونا، وأكد على أن التجارب يمكن أن تحدد ما إذا كان الكلوروكوين آمناً وفعّالاً ضد الفيروس.

تابعي المزيد: فيروس كورونا: هذه هي طرق تعقيم الأسطح بفاعلية عالية



أربعة عقارات واعدة لكورونا بانتظار المصادقة


نشرت مجلة Science Magazine في عددها الأخير، تقريراً علمياً جاء فيه أن منظمة الصحة العالميةWHO) ) تقود حالياً حملة تحت عنوان SOLIDARITY، تركز فيها على أربعة علاجات واعدة للقضاء على فيروس كورونا المستجد هي: العقار المستخدم ضد فيروس نقص المناعة البشرية HIV، وعقار كلوروكوين وهيدروكسي كلوروكوين الذي أثبت فاعليته في علاج الملاريا بعد تجربته على البشر لأول مرة خلال الحرب العالمية الثانية، ومركّب تجريبي مضادّ للفيروسات يسمى Remdesivir والعقار المستخدم لعلاج الإيبولا، وما زال العالم ينتظر أن تكون هذه الأدوية المفتاح الذي ينقذه من الفيروسات التاجية COVID-19.

تابعي المزيد: فيروس الكورونا: يجب تطهير هذه الأماكن تماماً لتفادي الإصابة بالتلوث

 

 

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X