سيدتي وطفلك /صحة وتغذية

كثرة نوم الحامل في الشهر الثامن

كثرة نوم الحامل في الشهر الثامن
النوم والأثلوث الأول
النوم والثلث الثالث
التغييرات الهرمونية

يمكن أن يكون الحمل تجربة مرهقة لجسم المرأة، يسبب المضايقات الجسدية للحامل بالإضافة إلى أن الضغط العاطفي لهذا التغيير الكبير في الحياة يجعل الحامل تعاني من مشاكل في النوم مستيقظة في الليل، لفترة طويلة أو تعرضها للعكس وهو كثرة النوم في الحمل، الشعور بالإرهاق هو شكوى شائعة، خاصة خلال الثلث الأول والثالث، لكن النساء قد يندهشن من مدى شعورهن بالتعب في الأشهر الأولى من الحمل ،التقت سيدتي نت بالدكتورة أميمة فاروق استشاري النساء والتوليد، لتعرفنا على كثرة نوم الحامل في الشهر الثامن، وقالت إن أحد الأسباب المرهقة في الحمل أنه يمكن أن يؤثر على كل من كمية النوم التي تحصل عليها المرأة ونوعيتها، مع تغير أجسادهن وعدم الراحة في الحمل تسبب اضطرابات في النوم، أوصى الأطباء بأن تقضي الأمهات 8 ساعات على الأقل في السرير كل ليلة حتى يتمكنّ من الحصول على 7 ساعات على الأقل من النوم، لقد وجد الباحثون أن عدم الحصول على قسط كافٍ من النوم أثناء الحمل يمكن أن يؤثر على المرأة بطرق تتجاوز الشعور بالإرهاق خلال النهار، والتهيج وسوء التركيز.

 

وجدت إحدى الدراسات أن الأمهات اللائي حصلن على أقل من 6 ساعات من النوم في الليل أكثر عرضة 4.5 مرة للولادة القيصرية وكان متوسط طول المخاض 10 ساعات أو أكثر مقارنة بالأمهات لأول مرة 7 ساعات أو أكثر.
وقالت استشاري النساء والتوليد: تحتاج المرأة إلى النوم مبكراً عندما تكون حاملاً. وأشارت إلى أن النساء بحاجة إلى الراحة الإضافية، ولا يمكنهن الاستمرار في القدر نفسه من النوم الذي حصلن عليه قبل الحمل.

كثرة نوم الحامل في الشهر الثامن

 

إن الباحثين ما زالوا يحاولون معرفة الأسباب الدقيقة التي تجعل المرأة الحامل تشعر بالإرهاق الشديد، إن التعب المرتبط بالحمل إلى حد ما هرموني، في المراحل المبكرة من الحمل، تبدأ مستويات البروجسترون في الزيادة، «البروجسترون هو هرمون يبطئ المرأة ويخففها»، وقد ترى بعض النساء هذه الآثار على أنها تعب إلى جانب تأثير الهرمونات، فإن بعض النعاس الذي تشعر به المرأة في الشهر الثامن من الحمل يمكن أن يكون أيضاً فسيولوجياً حيث يكبر الرحم وينمو الجنين، إلى جانب زيادة الوزن المرتبطة بالحمل وتراكم السوائل في الجسم، تعني هذه التغييرات أن الجسم يعمل بجد أكبر عندما تتشكل المشيمة لتغذية الجنين النامي، ويزداد إمداد الدم، وينبض القلب بشكل أسرع ،ويمكن للعوامل العاطفية أيضاً أن تلعب دوراً. يمكن أن تكون الإثارة والتوقع لإنجاب طفل بالإضافة إلى المخاوف من الأمومة الوشيكة والقلق بشأن المخاض والولادة أمراً مرهقاً ويجعل المرأة تشعر بالتعب أكثر من المعتاد، إليك ما يمكن توقعه من حيث تغيرات النوم خلال مراحل الحمل الثلاثة.

النوم والأثلوث الأول


في الأشهر الأولى من الحمل، قد لا يجعل ارتفاع مستويات هرمون البروجسترون المرأة تشعر بالنعاس فحسب، بل قد يكون السبب أيضاً جزئياً هو الحاجة المتكررة للتبول، مما قد يؤدي أيضاً إلى تعطيل النوم وتفاقم النعاس ،خلال الثلث الأول من الحمل، تصبح الهرمونات التي تؤدي إلى المثانة بطيئة، مما يزيد من إنتاج بول المرأة. وهذا يمكن أن يجعلها تستيقظ وتحتاج إلى الذهاب إلى الحمام بشكل متكرر أكثر في الليل ،لتقليل زياراتهن الليلية إلى الحمام، النساء لا يتوقعن التوقف عن شرب الكثير من السوائل خلال النهار لأن الماء والسوائل الأخرى مهمة للمساعدة في منع الإمساك والتورم المفرط، وهما من المضايقات الشائعة للحمل. لكنهن قد يقللن من السوائل في المساء ،خلال رحلات الحمام الليلية هذه، يجب على النساء الاعتماد على ضوء الليل بدلاً من تشغيل ضوء الحمام الساطع، مما قد يجعل العودة إلى النوم أكثر صعوبة ،من العوامل الأخرى لاضطراب النوم، هو الغثيان المعروف باسم غثيان الصباح، والذي يمكن أن يحدث في أي وقت من النهار أو الليل. للتخفيف من الغثيان، تأكل بعض النساء البسكويت أو الحبوب الجافة قبل النهوض من الفراش في الصباح، قد تشعر المرأة أيضاً بألم الثدي أثناء الحمل، مما يجعل النوم على بطنها أمراً صعباً أو غير مريح، إذا كان هذا هو الوضع المفضل لها، كما قد يشعر النساء بالدفء أو السخونة أثناء نومهن بسبب زيادة معدل التمثيل الغذائي، الشخير أمر شائع أثناء الحمل، ويمكن أن يبدأ في الثلث الأول من الحمل لدى النساء اللاتي يعانين من زيادة الوزن بالفعل أو لديهن حساسية، ويحدث ذلك بسبب الاضطرابات العديدة المحتملة للنوم أثناء الحمل، فإن القيلولة فكرة جيدة طالما أن المرأة يمكن أن تنام ليلاً ،حذرت استشاري النساء والتوليد من استخدام الحبوب المنومة أو حتى المكملات التي تحفز النوم، مثل الميلاتونين، أثناء الحمل.


النوم والأثلوث الثاني

 


التغييرات الهرمونية، التي تكون حادة خلال الثلث الأول، تتراجع خلال الثلث الثاني، ثم تنحدر مرة أخرى في الثلث الثالث، مما يجعل المرأة الحامل تحصل على كثرة النوم في الشهر الثامن من الحمل، وأحياناً قد تحدث تشنجات الساق ليلاً خلال الثلث الثاني من الحمل، إن بعض النساء الحوامل، خاصة إذا كن يعانين من فقر الدم ولديهن مستويات منخفضة من الحديد، قد يعانين من متلازمة تململ الساقين تبدأ في ساعات المساء من الثلث الثاني وتصبح أكثر حدة في الثلث الثالث. يمكن أن تحدث هذه الحالة، التي تشعر فيها الأرجل كأن هناك نملاً يزحف لأعلى وأسفل، أثناء الجلوس أو الاستلقاء وقد تكون غير مريحة للغاية، لذلك التخفيف الوحيد من الألم هو المشي للحصول على قسط كافٍ من النوم.

النوم والثلث الثالث

 


مع زيادة حجم بطن المرأة وكبر حجم الجنين وزيادة نشاطه، تنام النساء الحوامل في أي وضع مريح يجدنه، ولكن عليهن بالابتعاد عن ظهورهن قدر الإمكان؛ لأن الرحم الثقيل يمكن أن يضغط على الأعصاب في العمود الفقري وعلى الوريد الرئيسي (الوريد الأجوف السفلي) الذي يحمل الدم بين الجزء السفلي من الجسم والقلب، توصي مؤسسة النوم الوطنية بأن تنام الحامل على جانبها الأيسر، مما قد يحسن تدفق الدم والمغذيات إلى الجنين النامي وإلى قلب المرأة ورحمها وكليتيها، وباستخدام الوسائد لتكون أكثر راحة بوضع واحدة بين الركبتين، والثانية تحت البطن، والثالثة خلف الظهر لدعمها وتخفيف الألم.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X