اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

رسامو الكاريكاتير العرب يحتفون برمضان ويسخرون من كورونا

لوحة الفنان العراقي عاصم جهاد
لوحة الفنان السعودي أيمن الغامدي
لوحة الفنانة الإماراتية آمنة الحمادي
لوحة الفنان الكويتي عادل القلاف
لوحة الفنان المغربي ناجي بناجي
7 صور

بعد أن توقفت المعارض والتجمعات الفنية حول العالم بسبب جائحة كورونا التي تلقي بظلالها الثقيلة على مختلف أوجه الحياة والتي أرغمت الناس على التباعد الاجتماعي والعزلة داخل البيوت، قرر عدد من فناني الكاريكاتير العرب تنظيم أول معرض إلكتروني لفن الكاريكاتير وتصوير اللوحات في مقطع فيديو قصير مدته خمسة دقائق كي يُبث للمتلقي عبر مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة.

 

أول معرض إلكتروني للكاريكاتير 

 

يحمل المعرض عنوان ( رمضانيات ) وقد شارك في تنفيذ الفكرة كل من الجمعية المصرية للكاريكاتير، الجمعية المغربية للكاريكاتير، جمعية الكاريكاتير الكويتية وموقع "توميتو كارتون" الأردني، وشارك فيه خمسة وخمسون رساماً من خمسة عشر دولة عربية وغير عربية من بينها: المملكة العربية السعودية، العراق، مصر، دولة الإمارات العربية المتحدة، المغرب، الأردن، الجزائر، لبنان، البحرين، تونس، ماليزيا، أندونيسيا، الهند، والولايات المتحدة الأمريكية، وقد أشرف على المعرض الفنانة الإماراتية آمنة الحمادي والفنان المصري فوزي مرسي فيما ساهم في إعداد مقطع الفيديو الفنان السعودي أيمن الغامدي .

ويتناول المعرض موضوعة شهر رمضان برموزه المميزة وطقوسه وعاداته الجميلة ويعرج الفنانون في لوحاتهم الساخرة على جائحة كورونا وتأثيرها الموجع في الحد من الممارسات الجميلة التي اعتاد عليها المسلمون في هذا الشهر ومنها ارتياد المساجد التي باتت الآن مغلقة بسبب هذا الفايروس واحتفاليات إقامة ولائم الإفطار الجماعية وزيارات الأهل والأقارب، كما ساهم الفنانون المشاركون في نشر الوعي الصحي أيضاً والتنبيه على ضرورة الإلتزام بالإجراءات الوقائية والتباعد الاجتماعي للحد من انتشار هذا الفايروس واتفقوا على إهداء لوحاتهم إلى جميع الطواقم الطبية في كل أنحاء العالم تكريماً لوقفتهم الشجاعة في خط الدفاع الأول في مواجهة هذه الجائحة .

 

يذكر أن معرض ( رمضانيات ) كان قد أقيم في مصر في شهر رمضان من العام الماضي واقتصرت فيه  المشاركات على الأسماء المحلية ولكن ارتأى القائمون عليه أن تكون مشاركة هذا العام مفتوحة للفنانين من العالمين العربي والإسلامي على أن يكون تقليداً سنوياً يقام في نفس اليوم من كل عام .