سيدتي وطفلك /الحمل والولادة

أضرار صبغة الحواجب على الحامل

أضرار صبغة الحواجب على الحامل
للصبغة تأثير ضار على الجنين
الصبغة تحتوي على مواد كيمائية
الجنين يستنشق الأكسجين بالصبغة
يفضل استشارة الطبيب قبل التشقير
الصبغة تؤثر على قلب وكلى الجنين

 

الحمل من أصعب الفترات التي تمر بها أي سيدة، وكثيرًا ما تشعر بالاكتئاب والملل، فتلجأ إلى بعض الحلول الجمالية بحثًا عن التجديد، مثل قص وصباغة الشعر أو تشقير الحواجب، ولكن طبياً ولأجل سلامتها والجنين على المرأة الحامل الحرص والابتعاد عن أي شيء قد يؤثر على حملها، بينما هناك كثير من الحوامل تترك العديد من العادات غير الصحية بمجرد معرفة نفسها حاملاً، والسؤال: ما مدى صحة صبغ الحواجب للحامل خلال هذه الفترة؟ وهل له أي أضرار على جنينها؟ يجيب عن السؤال الدكتور عبد الحميد باسل أستاذ أمراض النساء والولادة للتوضيح والشرح.

ابتعدي عن الأمور التجميلية أثناء الحمل

اختلفت الآراء حول مدى تأثير صبغ الحواجب على الجنين؛ وذلك لاحتواء الصبغة على مواد كيميائية ضارة قد يمتصها الجلد فتنتقل إلى الجنين، وهناك رأيان:

  • الرأي الأول: صبغ الحواجب في أثناء فترة الحمل آمن، نظرًا إلى أن المواد الكيميائية المستخدمة في منتجات صبغة الشعر الحديثة الدائمة وشبه الدائمة ليست شديدة السمية كما في السابق، كما أن كمية المواد الكيميائية بصبغات الحواجب والرموش ضئيلة جدًا وأقل من أن تسبب أي ضرر لك ولجنينك، خاصة أنه لا يمكن لجسم جنينك امتصاصها من خلال مجرى دم الحاجبين، ولكن لابد من توخي الحذر وعدم استخدام الصبغات عموماً خلال الأشهرالثلاث الأولى من الحمل، إذ تحتوي الصبغات على بعض الأبخرة التي يمكن أن يكون استنشاقها ضارًا بصحة الجنين.
  • الرأي الثاني: الحمل مرحلة حساسة جدًّا، ولا بد من عدم تعريض الجنين لأي أبخرة أو مواد كيميائية قد تؤثر بالسلب في صحته، خصوصًا أن أجهزة جسمه غير مكتملة، فلا يستطيع حماية نفسه من خطر المواد الكيميائية والأبخرة الموجودة في هذه الصبغات، وينصح الحوامل بعدم استخدام صبغات الشعر في أثناء الحمل، ولا حتى خلال الفصل الثاني من الحمل بسبب احتمال تأثيره في السائل الأمينوسي وهي المياه التي تحيط بالجنين، اعتقادًا بأن شهور الخطر قد ولت، وأن نسبة تعرض الجنين للخطر أقل، مقارنة بالمراحل السابقة، فمن الأفضل الانتظار كي لا تخاطري وتعرضي مولودك لأي احتمال خطر.

هل تشقير الحواجب مضر للحامل؟

  • تلجأ كثيرات إلى تلوين الحواجب وتشقيرها بعدة طرق، كصبغها لتتوافق مع لون الشعر، أو تشقير جزء منها فيظهر الحاجب كأن بعض الشعر قد أُزيل منه وأصبح شكله منظمًا، أو صبغ الحاجب كله بلون أشقر فاتح جدًا مثل لون الجلد، ثم ترسم عليه بالقلم حسبما ترى.

هل تشقير الحواجب مضر كالصبغ، أم أن الأمر مختلف؟

  • نعم تشقير الحواجب مضر للحامل مثل صبغ الحواجب تمامًا، لاحتواء بودرة التشقير على الأكسجين الذي يمكن أن يضر الجنين إذا استنشقه، لذا لا يُنصح باستعمالها طوال فترة الحمل، كما أن أغلب المواد المستخدمة في الصبغات أو التشقير، مواد كيميائية يمكن أن تضر الجنين خاصة في الفترة الأولى من الحمل، لكونها من أولى فترات تكوين الجنين ونمو أجهزته وأعضائه الحيوية، لذا عليكِ عدم استخدام بودرة تشقير الحواجب خلال فترة حملك، وتعرفي على رأي الأطباء.

صبغ الشعر قبل الولادة مباشرة، هل يضر؟

  • أضرار الصبغة على الحوامل كبيرة؛ خاصة في الفترة التي  تنجذب فيها إلى الاهتمام بنفسها وبجمالها كي لا تشعر بأنها تهمل نفسها خلال أشهر حملها، ولكن عليها أن تنتبه جيدًّا إلى المواد التي تستخدمها خلال الحمل؛ إذ إنها تعتبر مرحلة حساسة
  • يمكن لأي أمر أن يؤثر على طريقة سير الحمل، وتعتبر هذه المرحلة -أشهر الولادة بعامة- حساسة جدًّا بسبب تكوّن أعضاء الجنين، لذلك قد تحتوي الصبغة على مواد تؤثر بشكلٍ سلبي على نمو هذه الأعضاء مثل القلب والرئة، بتجنّب استخدام هذه الصبغة قبل الولادة
  •  وهناك احتمال تأثير الصبغة أيضاً على السائل الأمنيوسي، أي المياه التي تحيط بالجنين، لذا ينصح الأطباء بأنه من المفضّل الانتظار حتى ولادة الطفل، فلم يبقَ لك إلاّ القليل حتى عودة كل الأمور إلى ما كانت إليه قبل الحمل! اصبري قليلًا ولا تخاطري وتعرّضي مولودك المنتظر للخطر.

تشقير الحواجب في الشهور الأولى

تتضمن غالبية المواد التي تستخدم في تشقير الحواجب مواد كيميائية تؤثر على الحمل والجنين، وخاصة عند تطبيق وعمل التشقير خلال الشهور الأولى بعد الحمل، ففي مرحلة أول 12 أسبوعاً من الحمل تبدأ أعضاء الجنين بالتكوّن، وتتكون أيضاً المشيمة بالأسبوع 12 من الحمل، والمعروف أن المركبات المستخدمة في تشقير الحواجب لها تأثيرها على أعضاء الجنين وخصوصاً القلب والكلى.

أضرار التشقير للمرأة والحامل

  1. تؤدي الأصباغ المستخدمة في التشقير لإضعاف المنطقة المحيطة بالعينين، وذلك لحساسية المنطقة التي تحيط بالعين تجاه المواد الكيميائية المستخدمة
  2.  تحتوي العناصر التي يتم استخدامها لتشقير الحواجب على مادة بارافينيلن، وهي إحدى المواد التي تؤدي للإصابة بأمراض السرطان.
  3.  احمرار وتهيج في منطقة الوجه.
  4.  تزيد من نمو شعر الحاجبين، وزيادة كثافة شعر الحاجبين وسماكته.
  5.  تشقير الحاجبين باستخدام المواد الكيميائية قد يؤدي لحدوث نزيف أو تجلط الدم في الأوعية الدموية المرتبطة بشعر الحاجبين.
  6.  عمل التشقير خلال الحمل يؤثر على صحة الجنين، ويزيد من خطر الإصابة بالتشوهات الخلقية وخصوصاً تشوهات القلب.
  7. تشقير الحواجب من فترة الشهر الخامس إلى الشهر السابع من الحمل يؤثر على كمية السائل الأمينوسي المحيط بالجنين.
  8. وفي حال استخدام المواد الكيميائية فإن ذلك يؤدي لقلة إنتاج هذا السائل مما يؤثر على نمو الجنين وخصوصاً الرئتين.

احتياطات التشقير

  • نعم لأنه قد يضر بالجنين حتى في الأشهر الأخيرة.
  • اقرئي تعليمات المنتج على العلبة بعناية قبل أن تضعي مادة التشقير.
  • تجنبي استخدام منتجات التشقير على بشرة منتفخة أو متورمة أو مجروحة.
  • اختبري المنتج على مساحة صغيرة من جسمك قبل وضعه على الحاجبين، حيث تزداد حساسية البشرة أثناء الحمل، وقد يسبب التشقير تهيجاً فيها.
  • لا تستعملي منتجات التشقير إذا حدث تهييج في البشرة، اعملي على تهوية الغرفة التي تجرين فيها عملية التشقير خاصة أن رائحته نفاذة وأنها قد تزعجك.
  • لا تتركي منتج التشقير على بشرتك أكثر من الوقت المطلوب، اتركيه حتى الحد الأدنى فقط المقترح في التعليمات.

نصائح قبل تشقير الحواجب

  • · في البداية يجب عدم استخدام الأصباغ المستخدمة في تشقير الحواجب في فترة الحمل أو فترة الرضاعة، وذلك لاحتواء هذه الأصباغ على مواد ومركبات كيميائية تضر بالجنين والحامل.
  • · اختيار أصباغ لا تؤدي لزيادة حساسية الجلد، ويفضل تجربتها على جزء من الجلد ورؤية تأثيرها على الجلد ثم استخدامها.
  • · قراءة واتباع الخطوات والإرشادات التي تصاحب عبوة الصبغة.
  • · يفضل استشارة الطبيب قبل تشقير الوجه ومعرفة مدى أضرارها وتأثيرها على الصحة.

 

 

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X