صحة ورشاقة /الصحة العامة

فيتامين دي.. كيف تحصلين عليه مع تطبيق كريمات الحماية من الشمس؟

يعاني معظم سكان المنطقة العربية من نقص في الفيتامين دي D لأسباب وراثية، وفقاً لدراسات عملية عديدة. وهذا ما يجعل الحاجة للتعرّض إلى أشعة الشمس ضرورياً لإنتاج هذا الفيتامين المهم جداً لعمليات الجسم الحيوية المختلفة. لكن هل تمنع كريمات الحماية من الشمس (الضرورية للوقاية من سرطان الجلد والتصبغات الجلدية والحروق) من إنتاج الجسم للفيتامين دي؟



نقص الفيتامين دي وضرورة تطبيق كريم الحماية



ترى مجلة فوكوس الألمانية، نقلاً عن خبراء، أنه من الواجب الموازنة بين حاجة الجسم للشمس وحاجته للحماية من الأشعة فوق البنفسجية المسببة لسرطان الجلد، وفقاً لموقع DW الألماني.

والحاجة لتطبيق كريمات الوقاية من الشمس بشكل مستمر بهدف حماية الجلد، هو أمر قد يكون هاجساً لدى البعض، إلا أنَّ كريمات الوقاية من أشعة الشمس قد تحتوي بدورها على مواد كيميائية خطرة على الجسم، وهو ما قد يؤدي إلى مفعول معاكس لدورها الوقائي.



نقص الفيتامين دي خطير جداً على الصحة

نقص فيتامين دي  يؤدي إلى أمراض خطيرة
نقص فيتامين دي  يؤدي إلى أمراض خطيرة



قد يؤدي النقص في فيتامين دي D إلى أمراض، أهمها: هشاشة العظام، والتي تؤدي، خصوصاً لدى الأطفال، إلى تشوُّهات حادّة في الهيكل العظمي وعظام الأطراف. أما لدى البالغين، فإنَّ نقص هذا الفيتامين الهام قد يؤدي إلى ضمور عام في العضلات والعظام، بالإضافة إلى الشعور بالتعب والإرهاق طوال اليوم، وانتشار الآلام في الجسم.
وسبق لدراسات علمية أن كشفت بأنَّ الأفراد الذين يعانون من نقص فيتامين دي أكثر عرضة للإصابة بأمراض الزهايمر والتوحد وانفصام الشخصية، بالإضافة إلى التهاب الأمعاء وارتفاع ضغط الدم وأمراض القلب والكلى والقولون العصبي.
ووفقاً لـ "المجلة الألمانية"، فإنَّ الأبحاث العلمية لم تؤكد بشكل قاطع على دور الكريمات الواقية من الشمس في منع انتاج الجسم من فيتامين دي، إلا أنها تؤكد على ضرورة عدم اللجوء إلى هذه الكريمات باستمرار وبشكل متواصل، وذلك من أجل إتاحة المجال لأشعة الشمس للوصول إلى الجسم من دون الحاجة إلى مواد صناعية قد تثبط من عملها.

تابعي المزيد: 10 علامات تشي بـ نقص الفيتامينات في الجسم



لضمان الحصول على كمية وافية من فيتامين دي...
 

إنّ الفترة المثالية من أجل إنتاج فيتامين دي، بحسب دراسة لمعهد روبرت كوخ، يختلف بحسب طبيعة كل بلد، في ألمانيا مثلا يكونإانتاج الجسم لفيتامين دي ممكنًا بشكل جيد فقط ما بين فترة مارس إلى نهاية أكتوبر، حسبما نشرت مجلة فوكوس، حيث تكون الفترة المثالية للتعرّض لأشعة الشمس ما بين الساعة 11 صباحاً والثانية ظهراً، وذلك عندما تكون الشمس في ذروتها. ومع ذلك، فإن مؤشر الأشعة فوق البنفسجية UVB هو أيضاً الأعلى والأكثر خطورة في هذا الوقت. لذلك ينصح الخبراء بتعريض الجسم لأشعة الشمس في تلك الفترة، ولكن لفترات متفرقة خلال الأسبوع، من دون تطبيق كريمات واقية. ومن المفضل تغطية الجسم بملابس خفيفة وترك الذراعين والساقين من دون أية كريمات، حيث يكفي الجسم فترة تتراوح بين 15 إلى 30 دقيقة في كل مرة من أجل تكوّن فيتامين دي في الجسم.

ومن أجل تجنّب الإصابة بسرطان الجلد، لا ينبغي المبالغة في حمامات الشمس في الصيف، ويجب دائماً تطبيق عامل حماية عالي من أشعة الشمس، عند البقاء في الشمس لفترة طويلة.



مخزون الفيتامين دي

 


للتأكد ما إذا كان مخزون فيتامين دي في الخلايا كافياً في أشهر الشتاء، يمكن للطبيب اختبار مستوى فيتامين دي، كما يمكن تناول مواد طبيعية، مثل السمك وبعض المنتجات الحيوانية التي تمدُّ الجسم بهذا الفيتامين، وأيضاً تناول بعض المكملات الغذائية التي تحتوي على هذا الفيتامين، شرط استشارة الطبيب، حيث أن الإفراط في تناول المكملات يسبب مخاطر صحية عديدة.

تابعي المزيد: أعراض نقص الفيتامينات في الجسم

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X