صحة ورشاقة /رشاقة ورجيم

9 أطعمة "يزعم" أنها صحية أكثر

9 أطعمة "يزعم" أنها صحية أكثر

تمتلئ رفوف "السوبر ماركت" بالأطعمة، التي "يزعم" بأنها صحية، ولو أنها تحتوي على الكثير من السكر والصوديوم والدهون المشبعة، وغيرها من الإضافات التي لا تفيد الجسم.
فقد لاحظت دراسة أجريت في سنة 2017، بعد التدقيق في ملايين مشتريات متاجر البقالة في الولايات المتحدة، أن الادعاءات الغامضة وغير الموثوقة حول كمية السكر والملح والدهون... شائعة في العديد من المنتجات! في الآتي، بعض الأمثلة على الأطعمة التي يكرهها خبراء التغذية!


ألواح الطاقة


تبدو ألواح البروتين خيارًا صحيًّا يعد بالطاقة بين الوجبات، ولو أن الكثير من صنوف ألواح الطاقة غني جدًّا بالسكر والسعرات الحرارية، على غرار أية قطعة حلوى. مبدأ ألواح البروتين هو الاستخدام، عند الحاجة، إلى الكثير من الطاقة السريعة، على أن تكون الحصة صغيرة الحجم. ولا بدّ من قراءة الملصق لمعرفة كم السكر في اللوح، مع الأخذ في الاعتبار أن هناك فرقًا بين الألواح التي تحتوي على سكر طبيعي من الفواكه، والسكر المُضاف لتعزيز النكهة.

تابعوا المزيد: أغذية الطاقة الشتوية


العصائر الجاهزة


معلومٌ أن العصائر الباردة المنعشة، هي مصادر رائعة للمغذّيات من الفواكه والخضروات، ولكن محتواها من الألياف التي تزيد من الشعور بالشبع، يقل مقارنة بثمار الفواكه الكاملة، بالإضافة إلى زخورها بالسكر، وعادةً ما يتم امتصاص هذه العصائر بسرعة بحيث تجعل شاربها أكثر جوعًا بعد تناولها بوقت أسرع.
عند الرغبة في شرب العصير ، ينصح بمراقبة حجم الحصة، علمًا أن 4 أونصات منه مقبولة. بالمقابل، يمكن لحصة أكبر منه أن ترفع نسبة السكر في الدم بشكل كبير ، ما يرهق الكبد.


الجرانولا


"الجرانولا مصنوعة من الشوفان، لذا يجب أن تكون صحية"؛ تعتقد الغالبية أن العبارة سالفة الذكر صحيحة، ولو أنه لسوء الحظ، يحتوي بعض صنوف الجرانولا على السكر المُضاف، والدهون بحسب كمية الزيت التي تعدها. فتناول حصة من جرانولا الشوفان، يوازي استهلاك كم وافر من السعرات الحرارية، مع شعور زائف بأكل وجبة خفيفة صحية! هذا لا يعني أنه لا يمكنك الاستمتاع بقليل من الجرانولا على الإطلاق، ولكن عن طريق توزيع القليل منها على سطح طبق من الزبادي اليوناني، على أن تكون الجرانولا منزلية الصنع، وذلك للتحكم في السكر المضاف، مع تنكيهها بتوابل خالية من السعرات الحرارية (القرفة، مثلًا).


حليب المكسرات


حليب اللوز وحليب الجوز وحليب الكاجو، هي بدائل الحليب العصرية والشائعة في السنوات الأخيرة، بيد أن الخبراء يقولون إنها ليست أكثر صحة. بالطبع ، إذا كنتِ تتبعين نظام رجيم غذائيًّا نباتيًّا أو تعانين من عدم تحمل لللاكتوز ، فلا ضير في كونها بديلًا. لكن، يلاحظ أن منتجات الألبان قليلة الدسم توفر العديد من العناصر الغذائية التي لا يوفرها حليب المكسرات في كثير من الأحيان، مثل: الكالسيوم والفسفور والفيتامينات "أ" و"د" (في المنتجات المدعمة) والريبوفلافين والفيتامين "ب 12" والبروتين والبوتاسيوم والزنك والكولين والمغنيسيوم والسيلينيوم.
حليب المكسرات إجمالًا أقل قيمة غذائية، وقبل شرائه من الأفضل دائمًا التحقق من كم السكر المضاف إليه.


زيت جوز الهند


أصبح زيت جوز الهند شائعًا بشكل متزايد، لا سيما مع ظهور نظام كيتو الغذائي، ولكن يجب التفكير مرتين قبل استخدامه في الطهي، إذ وجد استطلاع أجرته صحيفة "نيويورك تايمز" في سنة 2016 أنه في حين أن 72٪ من الأمريكيين صنفوا زيت جوز الهند على أنه "صحي" ، وافق 37٪ من خبراء التغذية على ذلك. لماذا هذا التناقض؟ يحتوي زيت جوز الهند، في 80 إلى 90٪ من محتواه، على الدهون المشبعة، التي يمكن أن ترفع نسبة الكوليسترول الضارّ. لذا، توصي" جمعية القلب الأمريكية" بالحد من تناول الدهون المشبعة حتى 13 جرامًا منها في اليوم، علمًا أن ملعقة من زيت جوز الهند تحتوي على حوالي 11 غرامًا - وهو أكثر بكثير من زيوت الطهي الأكثر شيوعًا، مثل زيت الكانولا وزيت بذور الكتان وزيت الزيتون البكر الممتاز.
هناك فوائد غذائية لزيت جوز الهند، بما في ذلك تقليل الالتهاب وزيادة المناعة، ومع ذلك فإن إضافة زيت جوز الهند إلى كل صنف سيؤدي إلى زيادة إجمالي السعرات الحرارية والدهون التي من المحتمل أن تؤدي إلى زيادة الوزن وحالات صحية مزمنة أخرى.


مسحوق البروتين


إذا كنت نشيطة بدنيًا بشكل فائق، يمكن أن يبدو مسحوق البروتين لكِ إضافة رائعة لنظامك الغذائي، بغية زيادة الطاقة بشكل سريع. بيد أن بعض مساحيق البروتين يحتوي على ما يصل إلى 20 غرامًا أو أكثر من السكر لكل ملعقة منه، بالإضافة إلى أنها تعجّ بالبروتين الذي لا يحتاج جسمك إلى هذا الكمّ الوافر منه. علمًا أن المغالاة في تناول البروتين يزيد الوزن ويتلف الكليتين...
مساحيق البروتين ممتازة إذا كان الشخص يحاول زيادة السعرات الحرارية لممارسة الرياضة أو زيادة كتلة الجسم، إلا ان هذه ليست الحال بالنسبة لنا جميعًا، فلدى أفراد بالفعل فائض من البروتين غذائيًّا - وإضافة مسحوق البروتين عندما لا يكون هناك مبرر سيضيف ببساطة سعرات حرارية وقد يؤدي إلى زيادة الوزن.
كقاعدة عامة، من الأفضل الحصول على البروتين من الأطعمة الكاملة (اللحم الخالي من الدهن والمأكولات البحرية ومنتجات الألبان قليلة الدسم والبقوليات والمكسرات والبذور والبيض). ولكن عند الحاجة إلى طريقة مناسبة لجعل نظامك الغذائي يحظى ببروتين إضافي، يفضل اختيار صنف من هذه المساحيق يخلو من المواد الكيميائية، ومنخفض في محتواه من السكر المضاف، ولا يضم مواد تحلية صناعية.


الأطايب الخالية من الغلوتين


لمجرد كونها خالية من الغلوتين، لا يعني أنها أكثر صحة، فهي لا تزال تحتوي على سعرات حرارية، وبما أن السكر خالي من الغلوتين، فإن هذه المنتجات المخبوزة ليست بالضرورة خالية من السكر أيضًا.
في الواقع ، يحتوي بعض الحلويات الخالي من الغلوتين على كمّ أكبر من السكر والدهون والسعرات الحرارية، مقارنة بنظيراته التقليدية. هذا لا يعني أنه لا يمكنك الاستمتاع بهذه الأطعمة بين الحين والآخر ، ولكن اتباع نظام غذائي خالٍ من الغلوتين ليس بالضرورة أفضل لك.


الرقائق النباتية


مع وجود كلمة "نباتية"، من السهل افتراض أن هذه الوجبات الخفيفة مفيدة لك. لكن لا تنخدعي - فهي لا تزال تعتبر من الأطعمة السريعة المصنعة. وينطبق الأمر نفسه على المعكرونة النباتية (فيتوتشيني السبانخ، مثلًا).
الحقيقة هي أن الكثير من هذه المنتجات يستخدم مساحيق نباتية لإضافة لون إلى هذه الأطعمة، لكن القيمة الغذائية لنظرائها من غير الخضروات هي نفسها إلى حد كبير.


بدائل اللحوم


ليس هناك من ينكر أن بدائل اللحوم منتشرة في الوقت الحالي، ومن صنوفها: برجر الصويا وقطع "الدجاج"والنقانق النباتية. وإذا كانت دعوة اختصاصي التغذية إلى التقنين في استهلاك اللحوم يفيد الصحة عمومًا، فإن بدائل اللحوم ليست دائمًا صحية كما تبدو عليه.
فهي تعجّ بالصوديوم أو الدهون، كما يضيف بعض المصنِّعين الكثير من الملح لجعلها ذات مذاق جيد، وزيت جوز الهند أيضًا مكون شائع فيها، كما تتم معالجتها بشكل كبير.
تحتوي بدائل اللحوم عادةً على الكثير من الإضافات والمكونات للحفاظ على حالها، بالإضافة إلى غناها بالسعرات الحرارية. وكانت "جمعية القلب الأمريكية" أفادت بأن العديد من هذه المنتجات يحتوي على إضافات مشكوك فيها، لذا هي توصي باللجوء إلى الفول والبقوليات كمصادر للبروتين أكثر صحة.

تابعوا المزيد: أسباب ثبات الوزن أثناء الرجيم

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X