اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

أعراض حمى البحر المتوسط وطرق العلاج

حمى البحر المتوسط من الأمراض الوراثية الغريبة التي تصيب الأشخاص الذين يسكنون بمنطقة البحر المتوسط كالعرب والأتراك والأرمن، وتتمثل سماته في نوبات متقطعة من الالتهابات المؤلمة وآلام البطن والحمى والتهاب المفاصل، وأصبح التعرف الكامل على المرض ممكناً في الخمسين عاماً الماضية.

"سيدتي نت" يطلعك في الآتي على أعراض حمى البحر المتوسط وطرق العلاج، حسبما ذكر الدكتور محمد الرواشدة استشاري الجهاز الهضمي والكبد.



أعراض حمى البحر المتوسط

ارتفاع درجة حرارة الجسم من أعراض حمى البحر المتوسط
ارتفاع درجة حرارة الجسم من أعراض حمى البحر المتوسط


يصاحب حمى البحر المتوسط أعراضٌ متعددةٌ جداً، إلا أن أبرز هذه الأعراض ألم البطن المتكرر؛ وتستغرق نوبة الألم من ساعات إلى 4 أو 5 أيام، وأحياناً تأتي مصحوبة بارتفاع في درجة الحرارة؛ ومن هنا جاء اسم المرض "حمى البحر المتوسط". علماً أنه وفي أغلب الحالات يكون ارتفاع درجة الحرارة طفيفاً.

ومن بين الأعراض أيضاً آلام في الصدر والمفاصل، وأحياناً طفح جلدي، ويأتي المرض على شكل نوبات، وبين هذه النوبات لا يعاني المريض من أي مشكلة صحية.

ويعدُّ التشخيص الخاطئ لحمى البحر المتوسط أحد مشاكل هذا المرض، إذ قد يخلط بعض الأطباء بينه وبين القولون العصبي، نظراً لتشابه أعراضهما، كنوبات ألم البطن، والإمساك، والإسهال، ونغزات في القلب.

وحمى البحر المتوسط قد تؤدي في أغلب الأحيان إلى الإصابة بفشل كلوي.

تابعي المزيد: استبعاد خطر الفيروسات ممكن.. لكن كيف؟


طرق علاج حمى البحر المتوسط



يعتمد الأطباء في علاج حمى البحر المتوسط على علاج النوبات الحادّة ومنع الانتكاسات والوقاية من المضاعفات.

وقد يصف الأطباء دواء "كولشيسين" ذا الفعالية لحمى البحر المتوسط، ويجب على المريض الانتظام في تعاطيه بحسب الجرعات التي يحددها له الطبيب المعالج، إذ يمكنه السيطرة على المرض ومنع نوبات الألم تماماً؛ وهذا الدواء ليس دواءً كيميائياً، بل مستخلص مأخوذ من بصيلة إحدى الأعشاب.

تابعي المزيد: أعراض الحمى المالطية وطرق الوقاية من الإصابة