بلس /ثقافة وفنون

أكثر الكتب إثارة للجدل خلال عام 2020

كثيرة هي الكتب التي لاقت جدلاً شعبيًّا واسعًا لدى القراء حيث أثار مضمون 3 أعمال أدبية جدلاً واسعاً عام 2020، وفقاً لاستبيان amazonbooks حيث ناقشت مواضيع وقضايا حساسة وشائكة


إيجاد الحرية – Finding Freedom


إنه أحد أكثر الكتب إثارة للجدل خلال عام 2020، وذلك يرجع لكونه يكشف الكثير من الأسرار عن واحدة من أشهر العائلات الملكية على مستوى العالم؛ العائلة الملكية البريطانية.
إذا تابعتم الميديا جيدًا، ستدركون أن هاري وميجان هما حديث الساعة على الدوام، وكل تفاصيل حياتهما أسفل المجهر بطريقة غير طبيعية. لذلك خروج كتاب مثل (إيجاد الحرية) إلى النور، يجعل الميديا مشتعلة، خصوصًا أن به تفاصيل لم ترد الملكة إليزابيث أن تظهر للنور، لأسرار العائلة الملكة البريطانية.
كتاب Finding Freedom مليء بالتفاصيل الخاصة بحياة الثنائي بداخل وخارج القصر الملكي، مع تسليط الضوء على عشرات العشرات من المواقف الحياتية الفاصلة في حياة هاري وميجان بخصوص الزواج، الحمل، التعامل مع الملكة، التعامل مع الجمهور الميديا، وبالطبع التكيف مع الأوضاع السياسية والنفسية القهرية والمزرية التي تفرضها العائلة الملكية على جميع أفرادها نظرًا للعادات والتقاليد التعسفية التي اشتهرت بها منذ قرون وقرون، متوارثة إياها من جيل لجيل، ومن ملكة لملكة.
حصل الكتاب على ضجة كبيرة جدًا في وقت إصداره، وحتى وقت كتابة هذه الكلمات ما زالت الكثير من النسخ الخاصة به تُباع على الإنترنت بشكلٍ مستمر، بل وموجودة في رفوف مكتبات أوروبا والعالم، حتى بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.


كتاب الغرفة


الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب كان واحدًا من أكثر الرؤساء الأمريكيين إثارة للجدل، اعتمد ترامب على مبادئ غريبة في التعامل مع مساعديه ومرؤوسيه في مختلف الهيئات، كما أنه كان يتصرف بعدائية مع الكثيرين، ويقوم بأفعال لا تنتمي بأي شكل من الأشكال إلى البروتوكول السياسي المعروف. وبما أن كل تك الأفعال غريبة، كان يجب صنع كتاب يوثق ذلك، وعلى يد أقرب الرجال إليه يحكي كتاب The Room Where it Happened الكثير من التفاصيل الداخلية للبيت الأبيض على لسان جون بولتن، السفير ومستشار الأمن القومي السابق للولايات المتحدة الأمريكية، لذلك هو أقرب الناس إلى أهل البيت الأبيض، ولديه عيون تستطيع أن تطلعه على كل شيء وأي شيء يحدث هناك بطريقة مباشرة أو غير مباشرة، لذلك أحدث كتابه ضجة كبيرة لوجود تفاصيل سرية بعض الشيء بداخله، مما دفع الهيئات الأمنية للتحقيق في محتواه، ومنع نشره حتى يتم ذلك.
الكتاب عملاق، وفعلًا يستحق وقتك بالكامل، حاول جعله ركنًا أساسيًّا في كوكبة قراءاتك المستمرة، لكن أيضًا يضم بين دفتيه كمية كبيرة من الأحداث والنصائح والمواقف السياسية والاقتصادية التي فعلًا تجعل ترامب في موضع حرج، خصوصًا بعد فوز جو بايدن عليه في الانتخابات الأخيرة، وكون ترامب ما زال متمسكًا بأن هذه الانتخابات مزورة، وأنه عائد مرة أخرى إلى مقعد رئاسة الولايات المتحدة الأمريكية.


أكثر من اللازم وأقل مما يكفي


بالتأكيد فترة حكم ترامب كانت جدلية، وحتى كتاب الغرفة سابق الذكر يؤكد على تلك الحقيقة. لكن كتاب الغرفة كان على يد أحد العاملين في البيت الأبيض، لذلك الحقائق المذكورة فيه هي حقائق سياسية، وليست شخصية، ولا تنتمي إلى الحياة الخاصة بترامب نفسه. لذلك أتى هذا الكتاب ليكون المسمار الأخير في نعش ترامب، مسرودًا على لسان ابنة أخيه.
يميط كتاب Too Much and Never Enough الكثير من التفاصيل الشخصية في حياة الرئيس السابق للولايات المتحدة الأمريكية، مسلطًا الضوء على الفجوات العملاقة في ترامب على المستوى النفسي، مما يجعله غير قادر على قيادة واحدة من أقوى بلدان العالم في وقتنا الحاضر على كافة الأصعدة، الاقتصادية والعسكرية منها على وجه التحديد أيضًا.
حارب ترامب كثيرًا لكي لا يظهر هذا الكتاب للنور، وفي النهاية ما فعله لم يزد الوقود إلا اشتعالًا، وباتت الميديا نهمة على مدار الساعة لأي تفصيلة صغيرة من الكاتبة أو دار النشر، مما جعله الكتاب الأعلى حجزًا حتى من قبل أن يصدر بالأسواق. والكتاب فعلًا كبير ويحتوي على الكثير من التفاصيل التي جعلت ترامب مرة أخرى في موضعٍ حرج، فالقيمة التي صنعها لنفسه خلال فترة الرئاسة تم إهدارها تمامًا بمجموعة كتب كان هذا الكتاب تحديدًا هو أبرزها خلال 2020.

X