صحة ورشاقة /الصحة العامة

تحت شعار "هذا أنا وهذا ما سأفعل" العالم يتحد ضد مرض السرطان

تجتمع، في الرابع من شهر فبراير كل عام، المنظمات والجهات الصحية من مختلف دول العالم، وتكثف حملاتها الخاصة بنشر التوعية بين الناس بمرض السرطان، حيث يتم السعي لإنقاذ ملايين من الأشخاص من تبعات هذا المرض سنويّاً بزيادة الوعي لديهم، فضلاً عن تصحيح مفاهيم المرض الخاطئة حوله.



السرطان

 

لعالم يتحد ضد مرض السرطان


السرطان Cancer هو مصطلح طبي يضم تحته مجموعة كبيرة من الأمراض التي يكتنفها نمو غير طبيعي لخلايا جسم الإنسان، التي تنقسم من غير رقابة وتكون لديها القدرة على اختراق أنسجة الجسم وتدمير الأنسجة السليمة فيه. علماً أنّ الخلايا السرطانية قادرة على الانتشار في جميع أنحاء الجسم.

تابعي المزيد:تابعي المزيد:في اليوم العالمي للسرطان: انتبهي إلى غذائك

 

أهداف اليوم العالمي للسرطان:


1. خفض الوفيات المبكرة الناجمة عن الأمراض غير المعدية بنسبة 25 % بحلول عام 2025م.
2. تثقيف المجتمعات وتوعيتها بأمراض السرطان، وطرق الوقاية منها.
3. تشجيع الكشف المبكر، وتلقي اللقاحات الوقائية، والتوعية بأهميتها.
4. التأكيد على أن الحلول ممكنة ومتوفرة، وبإمكاننا كأفراد، أو مؤسسات وهيئات حكومية وغير حكومية، تقديم وسائل الدعم والتوعية والوقاية من السرطان.


شعار اليوم العالمي للسرطان 2019-2021:


أطلقت منظمة الصحة العالمية شعار"هذا أنا وهذا ما سأفعل" I AM AND I WILL، منذ 2019 وحتى هذا العام، وهو يرمز إلى أنه باستطاعة أي إنسان الحدّ من تأثير السرطان على المستوى الشخصي، وعلى الأشخاص الذين هم حوله، وعلى العالم بأسره.


الجمعية السعودية لمكافحة السرطان:

شعار اليوم العالمي للسرطان 2021
شعار اليوم العالمي للسرطان 2021


أطلقت الجمعية السعودية الخيرية لمكافحة السرطان حملتها التوعوية تحت شعار "هذا أنا وهذا ما سأفعل" عبر منصاتها في مواقع التواصل الاجتماعي، والتي تستمر طيلة شهر فبراير، علماً أنّ اليوم الرابع من الشهر ذاته في كل عام، هو أحد أهم الأيام العالمية التي يتحد العالم فيه للتوعية بأهمية مكافحة السرطان.
الجمعية السعودية الخيرية لمكافحة السرطان تسعى في كل عام للمساهمة في نشر الوعي الصحي بالمجتمع من خلال الحملات الإعلامية والمشاركات التي تقيمها في عدة أماكن، من خلال:
- تعاونها مع الحملة الخليجية 40×40 والاتحاد الدولي لمكافحة السرطان. وتهدف الحملة لرفع مستوى الوعي الصحي حول العوامل المؤدية للإصابة بالسرطان، وتشجيع اتباع نمط غذائي صحي، وممارسة النشاط البدني بين جميع فئات المجتمع، بالإضافة إلى توعية المجتمع حول طرق الكشف المبكر؛ من خلال تقديم عدد من الرسائل التثقيفية والطبية التي تحقق تطلعات وأهداف هذا اليوم العالمي؛ لينعكس إيجاباً على أفراد المجتمع، ويشارك الجميع في الحدّ من انتشار مرض السرطان؛ من خلال معرفة أسبابه وطرق العلاج والوقاية منه.

تابعي المزيد: اليوم العالمي للسرطان.. كيف تحمين نفسك من المرض؟

مواضيع ممكن أن تعجبك

X