اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

امرأة حديدية تدفع بشاحنة أعلى تل في ظل عاصفة ثلجية

«شارلين» تتلقى مكافأتها من السيد «جراهام»
«شارلين» تدفع بالشاحنة أعلى التل
«شارلين» تدفع بالشاحنة أعلى التل
3 صور

لُقبت سيدة بالمرأة الخارقة أو المرأة الحديدية بعد أن قامت بدفع شاحنة ألبان كانت تكافح صعوداً إلى أعلى تل في ظروف جليدية وقد تم مكافأتها بحصولها على الحليب مجاناً لمدة عام. وبحسب موقع «ميرور» انتشرت لقطات «شارلين ليزلي» على الإنترنت بعد أن تم نشر مقطع لها وهي تساعد شاحنة لصعود تل مغطى بالثلوج في فايف باسكتلندا. حيث يُظهر الفيديو المذهل الأم لثلاثة أطفال وهي تدفع بمفردها سيارة Graham's The Family Dairy وسط ثلوج العاصفة «دارسي»، حيث كانت «شارلين» متوجهة إلى متجر محلي مع اثنين من أطفالها الثلاثة وكذلك كلب هسكي عندما رصدت السيارة في ورطة. وقد رفضت «شارلين» أي فكرة عن كونها بطلة، وقالت ببساطة إنها أرادت المساعدة فقط، لكن شركة الألبان قررت أن جهودها تستحق المكافأة، وقدمت الحليب مجاناً لمدة عام؛ لتقول لها شكراً.


قال رئيس مجلس الإدارة الدكتور «روبرت جراهام سنر»: «عندما شاهدت مقطع الفيديو لـ«شارلين» وهي تدفع إحدى شاحناتنا المفصلية أعلى تلة شديدة الانحدار بمفردها، لم أصدق ذلك! كعائلة، نحن متحمسون لمنتجات الألبان الطازجة لدينا ومثلنا، من الواضح أنها لن تتوقف عند أي شىء لضمان توصيلها لعملائنا!».


«كانت نوايا «شارلين» طيبة بشكل لا يصدق. فهي لم تجعل عائلتنا ومزارعينا وزملاءنا يبتسمون فحسب، بل استحوذت بوضوح على قلوب الآلاف من الناس في جميع أنحاء العالم الذين شاهدوا أيضاً مساعدة الآخرين، دون التفكير في سلامتها».


«وعلى الرغم من أنها امرأة خارقة حقاً في الحياة الواقعية، لأسباب تتعلق بالصحة والسلامة، يجب أن ننصح الآخرين بعدم اتباع أفعالها». وقالت «شارلين»: «كان عدد كبير من الأشخاص يحاولون دفع سيارة إلى أعلى التل عندما لاحظت أن شاحنة جراهام تأتي من خلفها. كانت عجلاتها الأمامية تدور، وكانت عالقة من كل الثلج. ظهرت جارتي، وطلبت منها أن تراقب الأطفال والكلب بينما دفعت الشاحنة من الخلف. وفي النهاية وصلت الشاحنة إلى القمة بأمان. لا أستطيع أن أصدق كل الاهتمام الذي أحصل عليه لما فعلته. أعتقد ببساطة أنه من واجبي مساعدة الآخرين إذا كانوا في ورطة. لن أقف مكتوفة الأيدي عندما أرى شخصاً في ورطة. أعتقد أن ما فعلته كان خطيراً حقاً، ولكن لحسن الحظ، صعدت شاحنة جراهام بأمان إلى أعلى التل. في ذلك الوقت لم أكن أفكر بنفسي حقاً، كل ما أردته فقط هو المساعدة». وأضافت: «كان من الرائع مقابلة السيد «جراهام» لأنني معجبة بشدة بعلامة الزراعة العائلية ومنتجاتها. لم أسع أبداً للحصول على أي شيء في المقابل، لكنني سعيدة للغاية بعرضهم منتجات ألبان جراهام المجانية لمدة عام وكان ينص على: كشكر خالص لك، ستحصل «شارلين» وعائلتها على الحليب ومنتجات الألبان عالية البروتين مجاناً لبقية العام!».