اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

رجل أعمال أردني يكافئ موظفيه بالذهب

كشف أحمد أبو سنينة رجل الأعمال الأردني، عن سر فكرة توزيع مجوهراتٍ على موظفيه بوصفها حوافز لهم.

وأوضح أبو سنينة المشهور بمانح الذهب للموظفين أن فكرة منح المكافآت للموظفين بهذه الطريقة هي ثقافة غائبة عن كثيرٍ من رواد الأعمال في منطقتنا العربية.

وفي حديثه لـ "العين الإخبارية" بيَّن رجل الأعمال أن فكرته نابعة من دافع تحفيز الموظفين على رفع الأداء مع فرق العمل.

وأشار إلى أن فكرة الذهب جاءت بعد توزيع أجهزة "أيفون" عليهم أيضاً.

وفي ردِّه على سؤالٍ حول الهدف من توزيع القطع الذهبية على الموظفين كشف عن أن هذه ليست المرة الأولى التي يقوم فيها بتوزيع مكافآتٍ عبارة عن هدايا ذهبية.

وقال أبو سنينة: "مَن يقوم بتقديم مكافأة بهذه القيمة من الطبيعي أن يوفر أي حوافز أخرى، وبالفعل قمت بشراء عدة أجهزة بلايستيشن لتوزيعها على الموظفين، لكن نبَّهني صديق حول نوعية هدايا السيدات". مضيفاً "من هنا جاءت فكرة مفاجأة الموظفين بتوزيع مشغولات ذهبية، حتى إنني تعجبت كثيراً من ردة فعلهم الهادئة على المكافآت، لكن علمت بعد ذلك منهم أنهم كانوا تحت تأثير المفاجأة".

وتابع رجل الأعمال "في المرة السابقة قمت بمكافأة خمسة أو ستة موظفين، وهذه المرة قدمت حوافز لأربعة من فريق العمل. بالطبع لا نقدم مكافآت لجميع الموظفين، لأن ذلك يقتل المنافسة".

ورداً على سؤال حول تحديد فترة معينة لتوزيع المكافآت على العاملين؟ أجاب أبو سنينة: كل ستة أشهر يتم تقديم حوافز جديدة للموظفين من أجل تشجيع المجتهدين على مواصلة العمل بالحماس نفسه، ودفع الآخرين على بذل أقصى ما لديهم من مجهود.

وأكد رجل الأعمال أن تقديم الحوافز تقديرٌ للموظف النشيط، ودافع أيضاً للموظف غير النشيط لبذل مزيدٍ من الجهد والمثابرة.

وقال: "كانت لدي ملاحظات على بيئة العمل في الشركات التي عملت بها من قبل، لذا قررت أن أقوم عندما أمتلك شركة خاصة بتوفير بيئة عمل مناسبة، تحفز العاملين على الإنتاج".