اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

النساء فوق الخمسين أكثر سعادة وإليك السبب

النساء فوق الخمسين أكثر سعادة وإليك السبب
النساء فوق الخمسين أكثر سعادة وإليك السبب
النساء فوق الخمسين أكثر سعادة من أي وقت مضى،
النساء فوق الخمسين
النساء فوق الخمسين أكثر سعادة وإليك السبب
النساء فوق الخمسين أكثر سعادة من أي وقت مضى،
2 صور

إليكم حقيقة مثيرة للاهتمام: عدد الزيجات "فوق الخمسين" آخذ في الازدياد.. على الرغم من أن هذا قد يبدو غريباً، إلا أنه في الواقع علامة جيدة على أن لدى النساء نظرة إيجابية حول تغيير حياتهن بطريقة سعيدة وصحية مع تقدمهن في العمر، وبحسب موقع Bright side، فإن العمر يجلب المزيد من الحكمة، كما المزيد من السعادة.. لفهم سبب حدوث ذلك، يجب الاطلاع على نظرية حرف الـ(U) في حياتنا، والتي مفادها أن سعادتنا تمضي وفق خط محدد، وهي أن الشباب يبدأ في السعادة المفرطة مع حبه الجديد، ثم يخفُت في العَقدين التاليين، ثم يبدأ في الصعود إلى أقصاه مرة أخرى في العَقد الثالث.

هناك شيء يسمى "منتصف العمر المنخفض"

هناك العديد من العلامات التي تشير إلى أنك قد تكونين تعانين من أزمة منتصف العمر، إن عدم وضوح اتجاه حياتك، أو عدم الرضا عن الحياة بشكل عام، أو الانغماس في الأعمال الروتينية، ليست سوى عدد قليل منها، على الرغم من أن البعض قد يسميها "أزمة"، إلا أنها في الواقع مجرد انتقال، يحدث هذا الحدث الحياتي عادة حول سن 37 أو أكثر، ويجعل كلا الجنسين يشعران بالغرابة، بينما يميل الرجال إلى الحكم على أنفسهم بناءً على نقص الإنجازات في العمل، تبدأ النساء عادةً في تقييم أدائهن والتشكيك فيه كزوجات وأمهات.

نظرية السعادة على شكل حرف U

النساء أكثر سعادة في الخمسينات
النساء أكثر سعادة في الخمسينات

يبدو أن السعادة تتبع منحنًى على شكل حرف U عبْر حياة الشخص؛ عادةً، يبدأون كشباب سعداء ويواجهون أزمة منتصف العمر الوشيكة لمدة عَقدين تقريباً.. وبعد ذلك، تبدأ الأمور في التحسن عندما يبلغون الخمسين من العمر، لحسن الحظ، لم تكن النساء فوق سن الخمسين أكثر سعادة من أي وقت مضى، ففي هذا العمر، يكنّ متحررات من العبء والقلق من وجود أسرة صغيرة خاصة بهم، وتحقيق مراتب أعلى في حياتهن المهنية، والتضحية بالملذات من أجل حياة مريحة؛ لهذا السبب تصبح النساء أكثر سعادة في الخمسينيات من العمر.. عادة، عندما تكون هؤلاء الشابات في العشرينات من العمر، قد تفشل التوقعات في أن تصبح حقيقة واقعة؛ مما يؤدي إلى أزمة منتصف العمر؛ وفقاً للدراسات، مع انخفاض التوتر بمرور الوقت وترك خيبات الأمل، تعيد هؤلاء النساء (الآن في الخمسينيات من العمر) اكتشاف السلام؛ حيث تزدهر السعادة جنباً إلى جنب مع التجارب الجديدة واحترام الذات.. فقط لاحظي مدى أهمية النضج بمرور الوقت بالنسبة للمرأة لتصبح أكثر سعادة وشجاعة، هذه أخبار ممتازة لجميع النساء اللواتي يتقدمن في السن، مع التطور الطبي، ووجود مستحضرات التجميل، والعثور على الحب، والوضع الراسخ في بيئة مكان العمل، هناك الكثير من الأسباب التي تجعل النساء (والرجال) يعيشون بصحة أفضل، والأهم من ذلك حياة طويلة وسعيدة، عندما يبلغون الخمسين من العمر لهذه الأسباب:

 

النساء في الخمسينات يشعرن بالحرية
النساء في الخمسينات يشعرن بالحرية

المزيد من الحرية:

الآن، بعد أن أصبح أطفالهم يغادرون العش، أصبح لدى النساء المزيد من الوقت للتركيز على أنفسهن والاستمتاع بمزيد من المرح.

رعاية الأحباء:

بالنسبة لأولئك النساء اللواتي يعتنقن التقاليد؛ فإن كونهن داعمات، كما هو الحال في دور الجدة، يمكن أن يعني أيضاً حياةً سعيدة ومُرضية.

قبول مرور الوقت:

أجسادهن تتحول وتتأقلم مع عقل أكثر نضجاً وذكاءً.

التمتع بالنجاح
التمتع بالنجاح

خوض مخاطر جديدة:

مثل إيجاد الشغف في الأعمال الجديدة كرائدات أعمال، أو ترك زواج غير مُرضٍ، البدء بعلاقة زوجية مريحة وحتى السفر.. هذا هو جيل جديد تماماً من المهنيين المخترقين والأذكياء والقادرين على الوعي الذاتي، ما عليك سوى إلقاء نظرة على الطريقة التي يتعامل بها المشاهير مثل: جينيفر لوبيز وجوليا روبرتس وجنيفر أنيستون مع حياتهن ومهنهن..

بعد كل شيء، تسمى السنوات "الذهبية" لسبب خاص للغاية! فهل تعتقدين أنك أكثر سعادة في الخمسينيات من العمر؟ وما هي برأيك أعظم صفة خلال هذه المرحلة من الحياة؟ ما الذي تعتقدين أنه سيتغير بحلول موعد عيد ميلادك "الخمسين"؟