اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

مخاطر استخدام الهاتف المحمول أثناء الرضاعة الطبيعية

صورة أم ترضع طفلها
أرضعي طفلك من دون أي مؤثرات
صورة لأم ترضع طفلها
استخدام الهاتف قد يتسبب في تلف وقصور الحاجز الدموي للمخ
صورة أم ترضع طفلها
صورة لأم ترضع طفلها
2 صور

أصبح من عادات الأمهات اليوم أن يقمن بممارسة الرضاعة الطبيعية وهن يحملن الهواتف المحمولة بين أيديهن، ولم يعد التخلي عن الهاتف المحمول سهلاً في ظل انتشار استخدامه، بل أصبحت تطبيقات الهواتف الذكية المختلفة مغرية وجاذبة لدرجة أن تشغل الأم أثناء أجمل الطقوس التي تقوم بها وهي طقس الرضاعة من صدر الأم، ولذلك وفي حديث خاص بـ "سيدتي وطفلك" التقينا بالدكتور هايل هوارين؛ استشاري طب الأسرة والذي أشار لضرر ومخاطر هذا السلوك كالآتي.

لماذا الضرر أكبر؟

أثبتت الأبحاث أن استخدام الهاتف بالقرب من الأطفال أثناء الرضاعة، قد يتسبب في تلف وقصور الحاجز الدموي للمخ بسبب الموجات المنبعثة منه، ومن المتعارف عليه أن رؤوس الأطفال تمتص وتستوعب ذبذبات واشعاعات الهواتف المحمولة أكثر من البالغين، وبنسبة كبيرة من ذبذبات الهواتف المحمولة، وقد أثبتت الفحوصات والأبحاث الطبية مؤخراً أن هذه الذبذبات لها صلة بزيادة نسبة إصابة الأطفال والرضع بمرض سرطان المخ، كما أن الخلايا الحساسة تكون في مرحلة نمو بالنسبة للرضيع، فتعمل ذبذبات واشعاعات الهواتف النقالة على بطء نمو هذه الخلايا، خاصة الخلايا الدماغية، ويزيد الضرر في حال استخدامه مع الرضع في الأشهر الأولى من حياتهم.

تابعي المزيد: كيف يشكل الهاتف تهديدًا لذاكرة طفلك؟

دراسة بريطانية عن أثر أشعة الهاتف على الرضع

موجات الواي فاي

وقد أفادت دراسة بريطانية حديثة أجريت على نحو 29 ألف يافع أن احتمالات وقوع مشاكل سلوكية لدى الأطفال في سن السابعة تزيد بنسبة 50 % بين الأطفال الذين تعرضوا لأشعة وذبذبات الهواتف النقالة في الأشهر الأولى من حياتهم «فترة الرضاعة التي تعرف بسن المهد»، وأشارت دراسة صادرة عن مؤسسة بريطانية لرعاية الطفولة والأمومة إلى أخطاء ترتكبها الأم المرضع بخصوص استخدام الهاتف النقال، وإرضاع طفلها ومنها أن تعتقد الأم المرضع أن استخدام السماعات يقلل من خطر الهاتف النقال أثناء إرضاع الطفل، وهذا خطأ؛ لأن تأثير هذه الإشعاعات يمتد لمحيط 20 متراً مربعاً.

مخاطر خفية للرضاعة أثناء استخدام الهاتف المحمول

علاقة لا تفسديها بالموبايل
علاقة لا تفسديها بالموبايل

تمزج الأمهات بين استخدام الهاتف النقال والإرضاع، وبالتالي يتسرب الحليب إلى أذن الطفل، ما يسبب التهابات بكتيرية تؤذي الأذن الوسطى؛ لأن الأم وقتها تعمد إلى الوضع الأفقي عند إرضاع الطفل، وهذا يزيد من التسرب، كما أن إبعاد رأس الرضيع عن الهاتف النقال لا يقلل من الخطر؛ لأن مناطق الخصوبة لديه تتضرر أيضاً.، ووجود أكثر من هاتف نقال في غرفة نوم الأم، ورضيعها كفيل بأن يسبب له الأرق، فيجب أن ينام الطفل في غرفة خالية من الهواتف النقالة، وأجهزة «اللاب توب» أيضاً.

تابعي المزيد: احذروا.. الابتزاز الجنسي للأطفال على الموبايل!

نصائح للأمهات عند القيام بإرضاع الطفل

تفرغي لفترة الرضاعة الطبيعية

يجب على الأم أن توفر الهدوء النفسي وتقليل التوتر خلال القيام بعملية الرضاعة الطبيعية. يفضل أن تتخذ وضع الرضاعة المناسب والمريح لها ولطفلها، ويفضل أن تنقل الطفل بين الجهتين من صدرها لكي يحصل الطفل على أكبر كمية من الحليب، وعليها أن تهتم بخطوة التكريع بالتربيت وتكوير قبضة اليد أفضل بكثير، وعلى الأم أن تبعد غرفة الطفل عن كل الأجهزة الإلكترونية من أجل صحة الطفل ونموه الجسمي والعقلي والحركي.