اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

اختبار الاكتئاب للمراهقين
اختبار الاكتئاب للمراهقين
الشعور بالحزن يختلف كثيراً عن الاكتئاب لأنه يكون قصير الأجل
الشعور بالحزن يختلف كثيراً عن الاكتئاب لأنه يكون قصير الأجل
يمكن أن يؤدي إصابة أحد الوالدين أو الأجداد بالاكتئاب إلى زيادة فرصة إصابة المراهق بالاكتئاب
يمكن أن يؤدي إصابة أحد الوالدين أو الأجداد بالاكتئاب إلى زيادة فرصة إصابة المراهق بالاكتئاب
اختبار الاكتئاب للمراهقين
الشعور بالحزن يختلف كثيراً عن الاكتئاب لأنه يكون قصير الأجل
يمكن أن يؤدي إصابة أحد الوالدين أو الأجداد بالاكتئاب إلى زيادة فرصة إصابة المراهق بالاكتئاب
3 صور

يمكن أن يؤثر الاكتئاب على الأشخاص من جميع الأعمار، ولكنه يبدأ غالباً خلال سنوات المراهقة. كذا قد يبدأ الاكتئاب الشديد في مرحلة المراهقة؛ لذا تؤيد الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال إجراء فحص شامل للاكتئاب للشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 12 عاماً وما فوق.
ومن المهم أن يعرف المراهقون كيفية التعرّف إلى أعراض الاكتئاب، حيث يساعدهم ذلك على الكشف المبكر عن الاكتئاب، وتلقي العلاج المبكر.
إليك اختبار الاكتئاب للمراهقين في الآتي:

يواجه العديد من البالغين والمراهقين تحديات مرتبطة بالعزلة التي واجهها العالم أجمع بسبب جائحة كورونا، حيث نشأت مشاعر الوحدة والعزلة وحتى الحزن من تأثير الوباء على نمط الحياة المعتاد.
والشعور بالحزن ليس هو نفسه الإصابة باضطراب اكتئابي شديد، فالحزن هو رد فعل طبيعي لخيبة الأمل، ويميل الحزن إلى أن يكون قصير الأجل، وعادة ما يكون رد فعل على شيء حدث (أو لم يحدث بالطريقة التي كنا نأمل أن يحدث)، وهذا يختلف كثيراً عن الاكتئاب.
ويمكن أن يؤدي وجود أحد أفراد الأسرة المقربين، مثل أحد الوالدين أو الأجداد، المصاب بالاكتئاب إلى زيادة خطر إصابة المراهقين بالاكتئاب، حيث تشير الأبحاث أيضاً إلى أن 15-23 في المائة من الشباب يعيشون مع أحد الوالدين الذين يعانون من حالة صحية عقلية.
وقد يكون الملايين من الشباب في جميع أنحاء العالم أكثر عرضة للإصابة بالاكتئاب في المستقبل، لذلك إذا كنت تعتقدين أنك قد تكونين مصابة بالاكتئاب، فاطلبي المساعدة من شخص تثقين به مثل العائلة أو الأصدقاء المقربين، أو مستشار التوجيه المدرسي أو الممرضة، أو طبيبكِ.


اختبار الاكتئاب للمراهقين

اختبار الاكتئاب للمراهقين

 


تابعي المزيد تصرفات مريض الاكتئاب وأعراض كل مرحلة عمرية

أجيبي بنعم أو لا عن الأسئلة التالية:
-هل تعيشين حالياً مع أحد أفراد أسرتك مصاب بالاكتئاب؟
-هل اتهمك والداكِ أو أقاربكِ الآخرون أو حتى أصدقاؤكِ بأنكِ "غاضبة" أو "بغيضة"، أو "دائماً في مزاج سيء؟".
-هل تبدو الحياة لك بلا معنى؟
-هل يبدو لك أنه من المستحيل التركيز؟
-هل انسحبتِ من أصدقائكِ وعائلتكِ؟
- هل لاحظتِ تغييراً مفاجئاً في وزنك؟
-هل تفرطين في النوم في كثير من الأحيان؟ وهل تعتقدين أنكِ تنامين قليلاً جداً، (وربما تعانين من الأرق)؟
-هل لديكِ أوجاع وآلام؟
-هل انخفضت درجاتكِ؟
- إذا كنت منخرطة في الأنشطة اللامنهجية، فهل توقفت عن المشاركة أو انخفض أداؤك؟
- هل فكرتِ في الانتحار؟

إذا كانت غالبية إجاباتكِ بـ"نعم"، فإنَّ هذا يدل على إصابتكِ بالاكتئاب، مما يستدعي الاستعانة بطبيب أو متخصص؛ لتقديم المساعدة إليكِ.

* المصدر: healthline.com

ملاحظة من "سيدتي نت" : قبل تطبيق هذه الوصفة، أو هذا العلاج استشارة طبيب مختص.

تابعي المزيد فيروس كورونا: كيف تتخلصين من الحزن لفقدان نمط الحياة المعتاد؟