اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

"صحة أبوظبي" تطلق أول برنامج طب شخصي دقيق لعلاج الأورام في منطقة الشرق الأوسط

دائرة الصحة أبوظبي
دائرة الصحة أبوظبي

أعلنت دائرة الصحة أبوظبي، الجهة التنظيمية لقطاع الرعاية الصحية في الإمارة، عبر حسابها الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، اليوم الخميس، عن إطلاق أول برنامج للطب الشخصي الدقيق لعلاج الأورام في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

أول برنامج طب شخصي دقيق لعلاج الأورام في الشرق الأوسط

وقامت دائرة الصحة أبوظبي بإطلاق هذا البرنامج بالتعاون مع كل من (مبادلة للرعاية الصحية، مستشفى كليفلاند كلينك أبوظبي، جامعة محمد بن زايد للذكاء الاصطناعي، جامعة نيويورك أبوظبي، وشركة جي 42 للرعاية الصحية).

وتجدر الإشارة إلى أن هذه الخطوة الرائدة تأتي انطلاقًا من مساعي دائرة الصحة أبوظبي للارتقاء بقطاع الرعاية الصحية من خلال أحدث التقنيات، وترسيخ مكانة أبوظبي كوجهة عالمية للابتكار في علوم الحياة.

المرحلة الأولى من البرنامج تركز على مرضى سرطان الثدي

وأوضحت دائرة الصحة أبوظبي، في بيان لها، اليوم الخميس، أن هذا البرنامج سيركز في مرحلته الأولى على مرضى سرطان الثدي في جميع أنحاء إمارة أبوظبي وذلك باستخدام أحدث التقنيات القائمة على الذكاء الاصطناعي.

وأشارت إلى أن "هذا البرنامج يستهدف التعامل مع أمراض الأورام السرطانية استنادًا لأحدث الأبحاث الطبية، ونماذج برامج الرعاية الصحية لاكتشاف الإصابات بـ"سرطان الثدي" وتشخيصها، وتقديم العلاج اللازم لها، أو تقليل مخاطر أو عودة المرض على أقل تقدير".

وفي تصريح له، اليوم الخميس، قال وكيل دائرة الصحة أبوظبي، الدكتور جمال محمد الكعبي: "تواصل أبوظبي في المضي قدمًا وفق توجيهات قيادتنا الرشيدة لترسيخ مكانتها كوجهة عالمية رائدة للرعاية الصحية المتقدمة، وكحاضنة للابتكار في علوم الحياة".

وأضاف "الكعبي": "أصبح بإمكاننا الآن من خلال دمج الطب التنبؤي والطب الشخصي الدقيق باستخدام علم الجينوم أن نصمم منظومة متكاملة للتشخيص والعلاج الدوائي والوقاية وفقًا لاحتياجات كل مريض".

وأشار إلى أن "البرنامج يهدف إلى تطوير البنية التحتية البحثية المطلوبة إلى إرساء مكانة دولة الإمارات كمركز علمي وعالمي رائد للأبحاث في علم الجينوم يوازن بين الاكتشاف والبحوث السريرية".

جهود بحثية تعاونية لدعم تطبيق علم الجينوم في طب الأورام

وتقود جامعة محمد بن زايد للذكاء الاصطناعي، وجامعة نيويورك أبوظبي، جهودًا بحثية تعاونية لدعم تطبيق علم الجينوم في طب الأورام بما يتماشى مع استراتيجية دائرة الصحة للأبحاث والابتكار. ومن خلال بنية رقمية متميزة من حيث التصميم ونموذج ديناميكي لإدارة المعلومات الصحية سوف يتم تطوير بنية تحتية بحثية رائدة على مستوى العالم.

علاجات جينية مبتكرة للتصدي لأمراض الأورام

وتابع وكيل دائرة الصحة أبوظبي حديثه قائلاً "نعمل بالتعاون مع شركائنا على تطوير وتقييم وضمان توفير مثل هذه العلاجات الجينية المبتكرة للتصدي لأمراض الأورام خاصة سرطان الثدي، ونساهم أيضًا من خلال تسخير خدمات ودراسات الرعاية الصحية القائمة على البيانات بتطوير الجهود البحثية حول الأورام والاستفادة من البيانات الهامة للحد من انتشار سرطان الثدي".

وعلى صعيد متصل، فقد طورت الدائرة الأطر التنظيمية والسياسات الخاصة بـ"البرنامج" ليضم محاور محددة لتطوير وتنفيذ إرشادات خاصة بالفحوصات السريرية، والاستفادة من بيانات الجينوم التي يتم جمعها، لوضع خطط علاجية متخصصة، واستشارات وراثية للمصابين بسرطان الثدي من الذين يستوفون المعايير المتبعة في البرنامج.

دائرة الصحة أبوظبي تنضم إلى ائتلاف عالمي لمكافحة السرطان

وفي 12 أبريل 2022، أعلنت دائرة الصحة أبوظبي عن انضمامها إلى الائتلاف العالمي "التعاون لتسريع التغيير في مكافحة السرطان" الهادف لإحداث نقلة نوعية في منهجيات تشخيص مرض السرطان وعلاجه وذلك سعيًا للارتقاء بالمخرجات الصحية للمرضى وتعزيز مرونة الأنظمة الصحية.

وتتطلع دائرة الصحة إلى جانب نخبة من الشركاء في الإمارة وشركة "أسترازينيكا" إلى تسريع جهود تعزيز المساواة والكفاءة في الرعاية الصحية لمرضى السرطان على مستوى العالم.

يمكنكم متابعة أخر الأخبار عبر "تويتر سيدتي"