اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

وزير التعليم السعودي يهنئ الطلاب والطالبات وكافة منسوبي التعليم والمجتمع ببداية العام الدراسي 1444هـ

وزارة التعليم السعودية
وزارة التعليم السعودية

استقبلت المدارس السعودية في كافة مناطقها طلابها وطالباتها من مختلف المراحل الدراسية، وبهذه المناسبة رفع وزير التعليم "الدكتور حمد بن محمد آل الشيخ" شكره وتقديره لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وولي العهد الأمين -حفظهما الله- على دعمهما المستمر واللامحدود لقطاع التعليم؛ مثمنًا التوجيهات السديدة للقيادة الرشيدة، وحرصها على تطوير منظومة التعليم في المملكة؛ تحقيقًا لمستهدفات التنمية وبرنامج تنمية القدرات البشرية ورؤية المملكة 2030.

رفع جاهزية المدارس

وبحسب وكالة الأنباء السعودية "واس" أكد "آل الشيخ" أنّ وزارة التعليم رفعت الجاهزية في جميع مدارس التعليم العام لاستقبال الطلاب والطالبات منذ وقت مبكر، وشكّلت لجانًا وزارية لمتابعة التجهيزات المدرسية في إدارات التعليم بمناطق ومحافظات المملكة المختلفة، ومتابعة تأمين الميزانيات التشغيلية للمدارس، ودعم البيئة التعليمية في مختلف جوانبها، بما يثري العملية التعليمية في جميع المراحل الدراسية، ويحقق المؤشرات الإيجابية لخدمة أبنائنا الطلبة.

تقويم دراسي جديد

يذكر أنّ وزير التعليم بين أنّ الدراسة ستنطلق هذا العام وفق التقويم الدراسي الجديد، حيث تواصل الوزارة استكمال مشروعها الوطني الطموح لتطوير المناهج والخطط الدراسية، وتحسين البيئة التعليمية في جميع مراحل التعليم؛ للمساهمة في إكساب الطلبة المهارات والمعارف اللازمة للقرن 21، وإعدادهم مبكرًا لسوق العمل، وتهيئتهم للمنافسة عالميًّا، وتطوير العملية التعليمية، ورفع نواتج التعلّم؛ بما يواكب أفضل الممارسات العالمية الناجحة، ومتطلبات التنمية الوطنية.

شراكة مهمة بين وزارة التعليم والجهات الحكومية

كما هنأ وزير التعليم الطلاب والطالبات في كافة المراحل الدراسية في التعليم العام والجامعي والتدريب التقني والمهني، والمعلمين والمعلمات وأعضاء هيئة التدريس والتدريب، ومنسوبي ومنسوبات الوزارة بالعودة إلى مدارسهم وجامعاتهم ومؤسساتهم التعليمية والتدريبية في جميع المناطق والمحافظات؛ وتمنى للجميع السداد والتوفيق في بداية جادة للعام الدراسي 1444هـ.

وأيضًا نوه "آل الشيخ" بأهمية الشراكة بين وزارة التعليم والجهات الحكومية وأفراد المجتمع ومؤسساته المختلفة لانتظام ونجاح العملية التعليمية في بداية العام الدراسي الجديد؛ وأكد بأنّ الأسرة أيضًا هي شريك رئيس مع المدرسة في نجاح منظومة التعليم، وأشاد بجهود المعلمين والمعلمات والكوادر الإدارية والإشرافية في خدمة العملية التعليمية، ودعم استمرارها وتحسين مخرجاتها.




يمكنكم متابعة آخر الأخبار عبر حساب سيدتي على تويتر