اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

تزامناً مع قمة المناخ.. تعرفوا على أبرز المشاهير الذين امتلكوا منازل صديقة للبيئة

يمتلك المشاهير مجالاً كبيراً للتأثير على محبيهم؛ مما جعل بعضهم يستغل ذلك المجال لتسليط الضوء على القضايا المُناخية وإظهار مشاكل تغيّر المُناخ؛ بل والعمل على حلها، وكان من أبرز الحلول، جعل منازل هؤلاء النجوم صديقة للبيئة؛ فمَن أبرز هؤلاء المشاهير، وكيف جاءت منازلهم؟

جوني ديب

يمتلك منزلاً في جزيرة الباهاما الواقعة في المحيط الأطلنطي، ويقضي فيه أوقات راحته لينعمَ بالهدوء والاستجمام وسْط الطبيعة الخلابة.

أديل

TOLGA AKMEN-AFP - أديل

امتلكت المغنية البريطانية أديل منزلاً صديقاً للبيئة على شاطئ برايتون في إنجلترا، وتكوّن من 4 غرف نوم امتازت بالنوافذِ الممتدة من الأرض للسقف؛ لاستغلالِ ضوء الشمس في إنارة الغرف من الشروق وحتى الغروب، كما تحتوي أسطح المبنى على ألواح شمسية لتوليد الطاقة، وبحسب تقارير صحفية؛ فإن سعر المنزل بلغ 3.49 ملايين دولار أمريكي.

براد بيت

CHRIS GRAYTHEN- GETTY IMAGES NORTH AMERICA- GETTY IMAGES VIA AFP - براد بيت


ساهم في تأسيس نحو 150 منزلاً صديقاً للبيئة في مدينة نيو أورلينز الأمريكية؛ مُركّزاً على ترشيد استخدام الطاقة بكافة الوسائل، وتعتمد طريقة البناء لحدٍ بعيد على ضوء الشمس كمصدر إنارة، كما أنها محاطة بمساحات خضراء كبيرة، وامتلك "بيت" أحد هذه المنازل، في إطار حملات للحفاظ على البيئة.

جوليا روبرتس

جوليا روبرتس -MICHAEL TRAN-AFP

تمتلك منزلاً بمساحة تتجاوز الـ1800 متر مربع في مدينة ماليبو الأمريكية، ويتميز بالنباتات المترامية الأطراف والصوبات الزجاجية الضخمة، ويضم ألواحاً شمسية لتوليد الطاقة، ويَبعد بضع خطوات عن الشاطئ، ولا تفوت "جوليا" مناسبة إلا وتتحدث عن ضرورة الحفاظ على البيئة.

ليوناردو ديكابريو

يمتلك شقة في مبنى Delos Living الصديق للبيئة بمدينة نيويورك، وتبلغ مساحتها 1000 متر مربع، كما تُصنف كأحد أبرز المباني الصحية عالمياً، وأنشئ المبنى بمواد صديقة للبيئة أو معاد تدويرها؛ لمنح سكانه حياة صحية؛ إذ صنعت الأرضيات من البلوط، وصُممت الأضواء لتقليل الإرهاق، ويُعَد "دي كابريو" أبرز أعضاء مجلس إدارة المبنى، مع بيل جيتس وجيف فينيك.

جيسيكا ألبا

PHILLIP FARAONE- GETTY IMAGES NORTH AMERICA- GETTY IMAGES VIA AFP - جيسيكا ألبا

تُولي اهتماماً كبيراً بالملف البيئي عبْر إطلاق المبادرات وحملات التوعية، كما قامت بطلاء منزلها بألوان صديقة للبيئة، واعتمدت في غرفة طفلتها مفروشات مصنوعة من مواد معاد تدويرها.