اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

الولادة المبكرة: أنواعها وأسبابها وأعراضها ومضاعفاتها

الولادة المبكرة: أنواعها وأسبابها وأعراضها ومضاعفاتها
الولادة المبكرة: أنواعها وأسبابها وأعراضها ومضاعفاتها
الولادة المبكرة: أنواعها وأسبابها وأعراضها ومضاعفاتها
الولادة المبكرة: أنواعها وأسبابها وأعراضها ومضاعفاتها
صورة لحامل
الولادة المبكرة: أنواعها وأسبابها وأعراضها ومضاعفاتها
صورة لحامل تتألم
الولادة المبكرة لها أسبابها ولها أعراضها
صورة لطفل داخل الحضانة
طفل خديج داخل الحضانة
صورة لحامل
حامل تشعر بألم الولادة
صورة لطفل مولود
الولادة المبكرة ومضاعفاتها على الطفل
صورة لحامل تتوجع
الولادة المبكرة بسبب الحمل بتوأم
صورة تعبيرية للحضانة
ممرضة تتابع حالة طفل داخل الحضانة
الولادة المبكرة: أنواعها وأسبابها وأعراضها ومضاعفاتها
الولادة المبكرة: أنواعها وأسبابها وأعراضها ومضاعفاتها
صورة لحامل
صورة لحامل تتألم
صورة لطفل داخل الحضانة
صورة لحامل
صورة لطفل مولود
صورة لحامل تتوجع
صورة تعبيرية للحضانة
9 صور

الولادة المبكرة هي الولادة التي تحدث قبل ثلاثة أسابيع من تاريخ الولادة المقدرة للطفل، وبمعنى آخر هي الولادة التي تحدث قبل بداية الأسبوع الـ37 من الحمل.. وعادةً تتفاوت المضاعفات، لكن كلما تقدمت ولادة الطفل عن الموعد المفترض لها، زاد خطر تعرضه للإصابة بمضاعفات. لمزيد من التفاصيل، كان اللقاء مع الدكتور أحمد بدران، أستاذ أمراض النساء والولادة؛ للشرح والتوضيح.

أنواع الولادة المبكرة وفقاً لموعدها

أنواع للولادة المبكرة وفقاً لموعدها
  • الولادة قبل الموعد مباشرةً؛ أي بين الأسبوعين 34 و36 من فترة الحمل.
  • الولادة قبل الموعد بفترة معتدلة؛ أي بين الأسبوعين 32 و34 من فترة الحمل.
  • الولادة قبل الموعد بفترة طويلة؛ أي قبل الأسبوع 32 من فترة الحمل.
  • الولادة قبل الموعد بفترة طويلة للغاية؛ أي يوُلد الطفل في الأسبوع 25 من الحمل أو قبله.
  • تحدث معظم الولادات المبكرة في مرحلة الولادة قبل الموعد مباشرةً.
  • تعرّفي إلى المزيد: كيف أعرف أني حامل في الأسبوع الأول؟

أعراض الولادة المبكرة

ضيق بالتنفس من أعراض الولادة المبكرة
  • قد يعاني طفلك أعراضاً خفيفة من الولادة المبكرة، أو قد يعاني من مضاعفات أكثر وضوحاً، مثل: حجم صغير مع رأس كبير بشكل غير متناسب.
  • ملامح تبدو أكثر حدة وأقل استدارة من ملامح الطفل المولود بعد مدة حمل مكتملة؛ نتيجة لنقص مخزون الدهون.
  • شعر ناعم يغطي مناطق كثيرة من الجسم، مع انخفاض درجة حرارة الجسم، خاصة في فترة ما بعد الولادة مباشرة؛ نتيجة لنقص الدهون المخزنة بالجسم.
  • ضيق التنفس أو التنفس بصعوبة.. ونقص في ردود الأفعال الخاصة بالمص والبلع، مما يؤدي إلى صعوبات في التغذية.
  • تعرّفي إلى المزيد: خرافات حول الرضاعة الطبيعية لا تصدقيها

أسباب الولادة المبكرة

الحمل بتوأم أو أكثر سبب للولادة المبكرة
  1. أحياناً كثيرة يكون السبب المحدد للولادة المبكرة غير واضح، ولكن هناك عوامل خطر معروفة للولادة المبكرة، مثل:
  2. التعرض لولادة مبكرة من قبل.. الحمل بتوأم أو ثلاثة أو أكثر.
  3. وجود فترة أقل من ستة أشهر بين حمل وآخر.
  4. الحمل من خلال الإخصاب في المختبر.
  5. وجود مشكلات في الرحم أو عنق الرحم أو المشيمة.
  6. الإصابة ببعض العدوى، تحديداً في السائل السلويّ والقناة التناسلية السفلية.
  7. بعض الحالات المزمنة؛ مثل ارتفاع ضغط الدم والسكري.
  8. نقص الوزن أو زيادته قبل الحمل.
  9. الأحداث الحياتية المسببة للضغط، مثل: موت شخص عزيز، أو العنف المنزلي.
  10. التعرض للإجهاض التلقائي، أو الإجهاض المتعمد عدة مرات.
  11. إصابة جسدية أو صدمة.

مضاعفات الولادة المبكرة

الولادة المبكرة تسبب للطفل مضاعفات كثيرة
  • لا يعاني كل الأطفال المبتسرين من المضاعفات، لكن الولادة في وقت مبكر جداً يمكن أن ينجم عنها مشاكل صحية طويلة أو قصيرة المدى.
  • وكلما تقدمت ولادة الطفل عن الموعد المحدد لها، زاد خطر تعرض الطفل للإصابة بمضاعفات، كما يلعب وزن الطفل عند الولادة دوراً مهماً أيضاً.
  • تعرّفي إلى المزيد: متى تنتهي تقلصات بداية الحمل؟

المضاعفات على المدى القصير

مشاكل التحكم في درجة الحرارة
  • مشاكل التنفس.. قد يشعر الطفل الخديج بصعوبة في التنفس؛ بسبب عدم اكتمال تطور الجهاز التنفسي.
  • مشاكل القلب.. تمثل القناة الشريانية السالكة وانخفاض ضغط الدم أكثر مشاكل القلب شيوعاً لدى الأطفال الخدّج.
  • مشاكل الدماغ.. كلما وُلد الطفل مبكراً، زاد خطر تعرضه لنزيف في المخ، وهو ما يُعرف بالنزف داخل البطيني.
  • مشاكل التحكم في درجة الحرارة.. من الممكن أن يفقد الأطفال الخدّج حرارة أجسامهم بسرعة؛ وذلك لعدم احتواء أجسامهم على دهون مخزنة.
  • مشاكل الجهاز الهضمي.. غالباً ما تكون الأجهزة المعدية المعوية لدى الأطفال الخدّج غير مكتملة النمو، ما يؤدي إلى حدوث الالتهاب المعوي القولوني الناخر.
  • مشاكل الدم.. يتعرض الأطفال الخدّج لخطر الإصابة بمشاكل في الدم، مثل فقر الدم واليرقان عند حديثي الولادة.
  • مشاكل الأيض.. حيث قد يصاب بعض الأطفال الخدّج بانخفاض غير طبيعي في مستوى السكر في الدم (نقص سكر الدم).
  • مشاكل الجهاز المناعي.. قد يؤدي نظام المناعة غير المتطور الشائع عند الأطفال الخدّج إلى زيادة خطر الإصابة بالعدوى، والتي تنتشر بسرعة إلى مجرى الدم.

المضاعفات على المدى الطويل

4 أنواع للولادة المبكرة
  • الشلل الدماغي.. وهو اضطراب في الحركة أو التوتر العضلي أو وضع الجسم، وقد يحدث بسبب العدوى أو التدفق غير الكافي للدم.
  • ضعف القدرة على التعلم.. يتخلف الأطفال المبتسرون (الخدّج) عن غيرهم المولودين بعد مدة حمل مكتملة، ويواجهون صعوبات بالتعلم في سن دخول المدرسة.
  • مشكلات في الرؤية.. قد يُصاب الأطفال المبتسرون باعتلال الشبكية الخداجي، وهو مرض يحدث عندما تتورم الأوعية الدموية وتنمو بشكل زائد في طبقة الأعصاب الحساسة للضوء.
  • مشكلات في السمع.. سيخضع جميع الأطفال لفحص حاسة السمع قبل عودتهم إلى المنزل.
  • مشكلات في الأسنان.. مثل تأخر بزوغ السن، وتغير لون الأسنان، وعدم تراص الأسنان بشكل مناسب.
  • مشكلات سلوكية أو نفسية.. قد تزيد احتمالية إصابة الأطفال المبتسرين (الخدّج) ببعض المشكلات السلوكية أو النفسية، وكذلك تأخر في النمو.
  • مشكلات صحية مزمنة.. من المرجح أن يواجه الأطفال المبتسرون (الخدّج) مشكلات صحية مزمنة، وقد يتطلب بعضهم رعاية في المستشفى.
  •  
  • ملاحظة من"سيدتي. نت": قبل تطبيق هذه الوصفة أو هذا العلاج، عليك استشارة طبيب متخصص.