سيدتي وطفلك /مولودك

رضيعتي لا تنام من المغص

المغص الذي يصيب المواليد في أشهرهم الأولى يكون مقلقاً لنومهم، كما أنه ينقل هذا القلق لكل أفراد العائلة؛ لأن صوت بكاء الرضيع يمنع الجميع من النوم، وقد تحتار الأم في كيفية التصرف مع هذا العارض المزعج خاصة إذا كانت متأكدة أن طفلها يبكي بسبب المغص.
الدكتور أحمد حسين" أخصائي طب الأطفال" يشرح أهم أسباب بكاء الطفل الليلي، والذي تعزوه الأم للمغص كمسبب أول كالتالي:


• يبدأ مغص الرضع الليلي في الأسبوع الثاني من الولادة.
• يستمر البكاء لعدة ساعات من الليل عادة، ثم ينتهي فجأة ويعاود الرضيع النوم.
• ينتهي بكاء الرضيع مع انتهاء الشهر الثالث من عمره حيث يبدأ بانتظام نومه.
• بعض الرضع يبدأ معهم البكاء مع ساعات الليل الأولى.
• يعرف أن هذا البكاء بسبب المغص حين يرفع الرضيع رجليه ويشدهما نحو بطنه، ويسكت حين يقلب على بطنه ويربت على ظهره.
• يشتد مغص الرضيع في الأسبوع الثالث من العمر.
• بعض الأطفال يزول مغصهم الليلي بعد التبرز، أو إخراج الغازات.
• الأعشاب العطرية ليست ذات فائدة دائماً، وإن أثبت المحلب المسحوق بكمية قليلة جداً فعاليته في سحب المغص تدريجياً.
• لا يوجد فائدة لمضادات المغص؛ لأن أغلبها يسكن الوجع، ولكن يزيد الانتفاخ مما يفاقم الحالة.
• امتناع الأم المرضع عن تناول الأطعمة التي تسبب الانتفاخ يقلل من مغص الرضيع مثل البقوليات والقرنبيط والكرنب والكرات.
• المشي مع حمل الظهر بحيث يكون وجهه مقابلاً لوجهك، ويرتكز بطنه بصورة عمودية على صدرك، فهذه طريقة مثالية جداً؛ لإنهاء بكاء الرضيع.
• الدراسات لم تتوصل بعد لأسباب هذا البكاء الليلي بسبب المغص، ولكن أهمها يفسره بسبب عدم اكتمال نمو جهاز الهضمي للصغير، بحيث يكون قادراً على هضم الحليب.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X