صحة ورشاقة /أمراض وعلاجات

تحول ثوري جديد في علاج السرطان بدأ تطبيقه فعلياً!



تطوّر ثوري جديد في علاج السرطان بدأ يطبّق في لبنان، بعد الولايات المتحدة الأمريكية، وهو العلاج المناعي، ويتلخّص في قيام اختصاصيّ الأورام بوصف دواء جديد، يرتكز على جزيء الـ"بيمبروليزوماب"، المصدّق عليه من قبل إدارة الأغذية والأدوية (FDA) ووزارة الصحة في لبنان، لذوي المراحل المتقدمة من المصابين بسرطان الرئة والجلد. ويعمل هذا الجزيء على تفعيل عمل الجهاز المناعي في الجسم لمساعدته على الكشف عن الخلايا السرطانية ومحاربتها.

وبهدف مواكبة التطورات، دعت شركة MSD الرائدة في مجال الرعاية الصحية إلى طاولة مستديرة للتحدّث عن العلاجات المناعية وما آلت إليه، حيث كان لـ"سيدتي نت" حوار مع الاختصاصي في علاج الأورام، الدكتور فادي نصر، فقال:


"العلاج المناعي غيّر حياتنا كأطباء في التعاطي مع السرطان، إذ بات بإمكانه تحسين مناعة جسم المريض بسرطان الجلد أو سرطان الرئة، ليواجه الخلايا السرطانية التي يفبركها جسمه يومياً"، موضحاً أن "التجارب مستمرة في الوقت الحاضر لتطبيق العلاجات المناعية على أنواع أخرى من السرطان. لكن أهمية الدواء الجديد تكمن في أنه فتح باباً جديداً نحو عالم من الاكتشافات، ربما يجعل مرض السرطان من التاريخ".

 

خلايا قادرة على انتاج الانسولين!

العلاجات والنتائج
يؤكد الدكتور نصر أنَّ نتائج العلاجات الجديدة مبهرة، لا سيما أنَّ هناك بعض مرضى السرطان لم يتجاوبوا مع العلاج الكيميائي، إلا أنهم تجاوبوا مع العلاج المناعي الجديد، مشيراً إلى أنه يتمّ تسريب جرعة 2 ملغ/كلغ عبر الوريد، خلال 30 دقيقة، في كلّ 3 أسابيع، إما مع تطور المرض أو بعد العلاج الكيميائي الذي يحتوي على البلاتين.
وشدّد نصر على أنه بات بالإمكان إطالة حياة مرضى سرطان الجلد أو الرئة غير صغير الخلايا، الذين يتجاوبون مع العلاج، لنحو 10 سنوات، وهو ما لم يكن موجوداً من قبل.
ولفت إلى أنه خلال هذه الفترة، يتمّ إعطاء العلاج مدّة عام أو عامين، ليختفي السرطان، في الوقت الذي تتواصل الفحوص الدورية، في محاولة لرصد عودة السرطان، ولمعاودة العلاج من جديد، إذا تبيّن أن النتائج لم تكن كما ينبغي.

الآثار الجانبية لـ العلاج المناعي
يقول الدكتور نصر إنَّ ردود الفعل السلبية الأكثر شيوعاً لدى مرضى السرطان، من الذين يتلقون العلاج المناعي، لا تتجاوز 1-5 في المئة، وهي:
_ سرطان الجلد: التعب، السعال، الغثيان، الحكة، الطفح الجلدي، تراجع الشهية، الإمساك، ألم المفاصل والإسهال.
_ سرطان الرئة غير صغير الخلايا: التعب، تراجع الشهية، ضيق في التنفس والسعال.
وذكر الدكتور نصر أنه يتمّ توقيف العلاج لفترة، لعلاج هذه الآثار بواسطة الكورتيزون، ثمّ المباشرة بالعلاج من جديد.

سيعجبك أيضاً:
تدابير وقائية لخفض الاصابة بالسرطان

مستشفى قوانزو يقدم علاجاً جديداً للاورام السرطانية المتقدة بتقنية التجميد

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X