اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

السمنة سبب في فشل علاقات الحب.. هل تؤيد؟

البدانة والحب.. متى يجتمعان؟

الخالة حنان، أنا فتاة أبلغ من العمر 26 سنة، جميلة، في حياتي كلها لم يعجب بي أحد؛ لأني أعاني من الوزن الزائد، وكان عندي صفحة على الفيس بوك لم يخطر في بالي أني أريد صداقة الشباب، ولكن تعرفت على شاب من الفيس ودردشنا لفترة وبعدها تبادلنا أرقامنا، طلب صورتي ولم أبعتها له وكل مرة يطلب رؤيتي أتحجج. مرت سنتان وأنا أتحجج وكل مرة نتعارك ونظل شهوراً لا نتحدث مع بعض، بعدها رجعنا وأخبرني أنه يحبني وأنا أيضاً تعلقت به، هددني أني لن أسمع صوته في حال لم يرني، وفعلاً لم أره ولم أسمع صوته لمدة سنتين، وكنت أتعذب وأحاول إنقاص وزني، ولكن لا جدوى، جربت عمليات الشفط ورجيمات ورياضة، تارة أنقص وتارة لا. حاولت المستحيل وكنت أعاني من خيبة أمل إلى أن جاء يوم وتعرفت على زميلي في العمل وأعجبت به، وكان معجباً بي ويعلق علي وزني الزائد، ولكن نظراته تقول إنه يحبني، أخبرني أني أجمل بنت وأني من النوع الذي يحبه. تواصلنا مع بعض وكان يلمح أنه يحبني، وبعد فترة انقطعت أخباره ثم اتصل بي وأخبرني أنه يدعوني إلى فرحه. الآن أنا إنسانة محطمة لا أعرف ماذا أفعل؟ ولا أريد أن أكون في علقة جديدة، لا أريد أن أنجرح أكتر. أكتب إليك ودموعي في عيني، فهناك شاب تعرفت عليه من النت ويريد تطوير علاقتنا، وأنا لا أريد، هل هذا صحيح؟ أريد النصيحة، وأريد أن ألتقي بحبيبي الأول ولكن لا أعرف كيف؟ وأريد أن أثبت للشخص الثاني المتزوج أني إنسانة ناجحة ولكن لا أعرف. خالتو حنان أرجوك ساعديني لقد فكرت في الانتحار مرتين.
( بوني)

الحلول والنصائح من خالة حنان:

1 بدلاً من كل هذه الدراما التي تحيطين نفسك بها يا حبيبتي بوني أقترح عليك التالي:
2 ماذا إذا أهملت تماماً حكاية النت؟ والتفت إلى أناقتك وهواياتك وعملك وصداقاتك الحقيقية، وليس الوهمية على شبكات التواصل؟
3 ماذا إذا عرفت أن ملايين البدينات يعشن حياة ناجحة وسعيدة، ومنهن متزوجات وأمهات وعاملات مفيدات لعائلاتهن ومجتمعهن؟ هل تعرفين ما سرهن؟ إنه بسيط: 1- قبول النفس. 2- الثقة بها. 3- الأناقة المناسبة التي تشعر البدينة بالجمال والحيوية. 4- التحلي بالظرف والحنان.
4- كوني يا حبيبتي من هذه الفئة وابدئي بطرد الكآبة، وهذا لن يكون إلا بالعمل والصبر والإلحاح، وإظهار جوانبك الإيجابية، فأنت جميلة ومتعلمة وناجحة، أي 3 خصال مقابل خصلة واحدة هي البدانة.
5- هل تعلمين أن هناك رجالاً يحبون البدينات ويفضلونهن كزوجات؟ بدلاً من أن تلعبي لعبة القط والفأر على النت ابحثي عن قصص البدينات الناجحات وتعلمي منها، ولا تظني أن حب النت حقيقة، إنه يا حبيبتي أكبر وهم في عصرنا. وتأكدي أنك ترتكبين جرماً بحق نفسك، حين تقدمينها بأنك مترددة وتخافين وتهربين، وكأنك تقولين أنا أقل بكثير مما تتوقعون أن أكون.
6- هذا لا يعني أن تقدمي نفسك على النت أنك بدينة، بل أشدد أن تنسي هذه الحكاية تماماً وتلتفتي للناس الذين يعيشون حولك بشكل حقيقي، وسامحيني إذا صارحتك بأن زميلك في العمل لم يخطئ بحقك، بل أنت التي توهمت أنه يحبك ونسجت قصة، وكان تحليلك لنظراته خطأ. قد يكون أعجب بك لكنه لم يحبك.
7- لهذا أقترح أن تستفيدي من درس القصة الثالثة، وتنسي تماماً قصة الحبيب الأول فهي في الحقيقة قصة الوهم الأول، لا تضيعي وقتك وانظري كل يوم في المرآة، وقولي شكرا يا ربي أنك خلقت لي وجهاً جميلاً، وأحبي الناس من حولك يحبوك، وشاهدي أفلاماً كوميدية؛ لتتعلمي المرح، فهذه أفضل عدة لتسيري في طريق المستقبل، ولا تنسي مهارات الطبخ والعناية بالزوج وتدليله، وسوف تجدين من يرى فيك زوجة جميلة وفاضلة، بل ويساعدك على إنقاص وزنك بإذن الله.


وللبنات اللاتي يبحثن عن رأي صادق وحلول لمشاكلهن "خالة حنان" عادت لتدعم كل الفتيات وتقدم لهن الحلول، راسلوها عبر إيميلها الخاص [email protected]