أسرة ومجتمع /علاقات زوجية

كيف تؤثر نظرتك لنفسك على علاقتك الحميمة؟

كشفت الدِّراسات أنَّ أكثر من 80% من النساء لسن متصالحات مع أجسامهنَّ
عدم التأثر بالمظاهر الزائفة التي نراها في وسائل الإعلام
أحبِّي نفسك، كما أنت فإذا استطعت تقبّل ذاتك ستبدين أكثر ثقة
لا تطفئي أنوار الغرفة خلال العلاقة الحميمة

هل تعتقدين أنَّك لست جميلة أو أنَّك سمينة؟ هل تظنين أنَّ عليك أن تكوني متكاملة الأوصاف لكي تكوني ناجحة أو على الأقل مرتاحة في علاقتك الحميمة؟ إنَّ الصورة التي لديك عن نفسك، سواء كانت صحيحة أو لا يمكن أن تؤثر سلباً على علاقتك، كيف يمكن أن تتخطي نقص الثقة بشكلك لتتمتعي بعلاقة ترضيك وترضي شريكك؟


«سيدتي نت» التقت باختصاصيَّة علم النفس، أشواق الوافي، لتقدِّم لك علاجاً نفسياً يساعدك على تقبل نفسك، كما أنت.

كشفت الدِّراسات أنَّ أكثر من 80% من النساء لسن متصالحات مع أجسامهنَّ وأنفسهنَّ، وهنالك نسبة ليست بالقليلة من النساء يصلن إلى مرحلة الكره التام لأجسامهنَّ وأنفسهنَّ، وهذا يظهر بشكل كبير في تصرُّفات المرأة خلال العلاقة الحميمة. لذلك إن كنت تشعرين بالإحراج من ظهور منطقة في جسمك أو لمس زوجك لها خلال العلاقة أو كنت تشعرين دائماً بأنَّ زوجك غير معجب بك على عكس ما يظهر لك، أو كنت دائمة النظر في المرآة على سلبيات جسمك فقط من دون النظر إلى أي إيجابيات ومزايا تتمتعين بها، فهذه علامات واضحة على عدم تقبلك لنفسك وقلة حبُّك لها.


• إليك طريقة أشبه بالعلاج النفسي تساعدك على تقبل نفسك كما أنت، علماً أنَّه يمكن للأفكار التي لديك ألا تكون واقعيَّة أو صحيحة، فكثير من الجميلات يعتبرن أنهنَّ لا يتمتّعن بالجاذبيَّة والإثارة اللازمة.
ـ القناعة: اقتنعي بشكل جسمك كما هو ولا تفكري بالكيلوغرامات الزائدة أو السيلوليت أثناء العلاقة الحميمة، بل استمتعي بوقتك من دون التفكير في عيوبك.


ـ فكري بإيجابيَّة:
عند كل مرَّة تنتقدين فيها جزءاً لا يعجبك في نفسك أو في جسمك فكري في أشياء أخرى تحبينها فيه، فهذه الطريقة ستجعلك أكثر تقبلاً لعيوبك وأكثر نضجاً للتعامل معها فلا يوجد شخص كامل في كل شيء.


ـ لا تنتقدي غيرك: يقول علماء النفس في كل مرَّة تنتقدين فيها شخصاً آخر نتيجة عيب في جسمه أو في شخصيته فهذا يدل على إحساسك بالنقص في مثل هذا الشيء أو ما يقابله في نفسك، بل على العكس حاولي أن تجاملي الأشخاص من حولك وتنظري إلى ما يتمتعون به من إيجابيات، فالكلام الإيجابي ينشر شعوراً عاماً داخل نفسك بالإيجابيَّة وحبِّ الذات.


ـ ممارسة الرياضة: ممارسة الرياضة ستساعدك على استعادة ثقتك في نفسك وبجسدك. لذا ننصحك بممارسة التمارين الرياضيَّة يومياً لمدَّة 30 دقيقة على الأقل يومياً.


ـ الاهتمام بالمظهر الخارجي: ننصحك بشراء ملابس داخليَّة جديدة لتجديد علاقتك الحميمة، وبالتالي تعزيز ثقتك في نفسك أكثر.

ـ عدم التأثر بالمظاهر الزائقة التي نراها في وسائل الإعلام: تأكدي من أنَّ أجسام عارضات الأزياء والمشاهير التي ترينها في شتى الوسائل الإعلاميَّة ليست مثاليَّة كما تعتقدين، فللإعلام وسائله الخاصة لتجميلها. لذا لا تتأثري بهنَّ كثيراً؛ لأنَّ ما من إنسان مثالي على وجه الأرض.

ـ تناول الأطعمة التي تحفز الرغبة الجنسيَّة: حاولي دائماً أن تدخلي إلى نظامك الغذائي الأطعمة التي تحفز الرغبة الجنسيَّة مثل السلمون، اللوز وغيرهما لأنَّها ستساعدك على الشعور بالثقة بالنفس.

ـ لا تطفئي أنوار الغرفة خلال العلاقة الحميمة: في الحقيقة إذا كنت تطفئينها باستمرار فهذا يدلُّ على عدم ثقتك في جسمك، وعدم تقبلك له. وأولى خطوات حبُّك له أن تتغلبي على خوفك من إظهاره. ارتدي ما يناسب جسمك من ملابس وأظهري مفاتنك بالشكل الذي يجعلك سعيدة وأضيئي نور الغرفة.


ـ اهتمي بجسمك: امنحي جسمك ما يحتاج من مساج وتدليك وماسكات مرطبة واسمحي له أن يشرق ويظهر لكِ ولمن حولك ما يتميَّز به.


ـ وضع العطر الجذَّاب: اختاري رائحة ذكيَّة للعطر الذي ستضعينه قبل ممارسة الجماع مع الزوج. فالعطر يثير الرجل، وبالتالي ستشعرين بالثقة بالنفس أكثر.


وأخيراً ليس من السهل على شخص يعاني من شكله أن يتقبل نفسه، لكن الهدف هو محاولة التعامل مع نفسك برفق وعدم الحكم على كامل كيانك وكأنَّك جسد فحسب. اللطف ليس شيئاً تشعرين به حيال الآخرين فحسب، بل حيال نفسك قبل كل شيء فلا تنتقدي نفسك بقسوة، وأحيطي نفسك بأفكار إيجابيَّة ولا تبرزي نقاط الضعف في جسمك. أحبي نفسك كما أنت، فإذا استطعت تقبّل ذاتك فستبدين أكثر ثقة وسينعكس ذلك على نظرة الآخرين لك، وبخاصة شريكك.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X