أسرة ومجتمع /شخصية اليوم

سيد طهاة المطبخ الفرنسي بوكوز يرحل بهدوء

عن عمر يناهز 91 عاماً توفي سيد طهاة المطبخ الفرنسي
ماكرون ينعى سيد طهاة المطبخ الفرنسي
وفاة سيد طهاة المطبخ الفرنسي

توفي الطاهي الشهير بول بوكوز الذي شكل على مدى عقود رمزاً للمطبخ الفرنسي في العالم أجمع، يوم أمس السبت عن 91 عاماً في دارته كولونج أومون دور في وسط شرق فرنسا.
وهو سليل عائلة من الطهاة تعود جذورها في هذه المهنة إلى العام 1765، وقد أعلن نبأ الوفاة عبر «تويتر» وزير الداخلية الفرنسية جيرار كولومب وهو رئيس بلدية ليون سابقاً.
وكتب كولومب عبر الشبكة الاجتماعية «السيد بول كان مرادفاً لفرنسا، البساطة والسخاء، التميز وفن الحياة، سيد الطهاة يغادرنا، عسى أن يقطف طهاتنا في ليون وكل أصقاع الأرض ثمار شغفه طويلاً».
وأبدت ريموند بوكوز زوجة الطاهي الراحل وابنتهما فرنسواز بوكوز-برنانشون وجيروم بوكوز نجله من زواج سابق، في بيان مشترك عن «عميق الحزن».
وقالوا في البيان «لقد رحل قائدنا عند العاشرة من صباح اليوم 20 كانون الثاني/يناير عشية بلوغه عامه الثاني والتسعين. وأبعد من الأب والزوج، فقدنا برحيله رجلاً محباً وأباً روحياً وأحد أبرز وجوه المطبخ العالمي ورافعاً لراية فرنسا»
وأشار مصدر مقرب من العائلة إلى أن بول بوكوز الذي كان يعاني منذ سنوات مرض باركنسون «رحل بسلام» خلال قيلولته الصباحية في دارته التي تضم مطعماً يحمل تصنيف ثلاثة نجوم (التصنيف الأعلى) في دليل ميشلان للمطاعم.
كما سارع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إلى نعي الطاهي الراحل الذي طبع أجيالاً من الطهاة في فرنسا والعالم.
وتوجه ماكرون بالتعازي إلى عائلة بوكوز وأقربائه، وإلى عالم المطبخ في فرنسا وقال: «اسمه وحده كان يختصر المطبخ الفرنسي بسخائه واحترامه للتقاليد، وأيضاً بحسه الإبداعي»، مشيراً إلى أن فن الطهي الفرنسي يفقد «أسطورة أحدثت تحولاً عميقاً» في هذا المجال.
وأضاف الرئيس الفرنسي «الطهاة يبكون في مطابخهم، في الإليزيه وسائر أنحاء فرنسا، لكنهم سيواصلون عمله».
وبعد ما تعلم أصول الطبخ اعتباراً من العام 1946 في مطعم «لا مير برازييه» الحائز ثلاثة نجوم في دليل ميشلان، التحق بول بوكوز خلال شبابه بمدرسة فرنان بوان في منطقة فيان في جنوب ليون.
وقد نال لقب أفضل حرفي في فرنسا العام 1961 فضلاً عن تصنيف ثلاثة نجوم بلا انقطاع في دليل ميشلان منذ 1965، وهو حوّل الدارة العائلية إلى مقصد أساسي في عالم الطبخ ليصبح على مر السنوات والرحلات رئيساً لمجموعة نافذة.
وجاب بول بوكوز العالم، إذ كان أول طاه يترك مقره الفرنسي للإقامة في اليابان والبرازيل والولايات المتحدة، وحذا حذوه طهاة آخرون كثر يرون فيه «الأب الروحي».

مواضيع ممكن أن تعجبك

المزيد من شخصية اليوم

X