صحة ورشاقة /رشاقة ورجيم

6 عقبات في مواجهة الـ"رجيم" وخسارة الوزن

"سيدتي. نت" يطلع قارئاته على المعتقدات الخاطئة الواجب تجنبها، أثناء اتباع أي نوع من الـ "رجيم"
جهاز الهضم يمكنه إزالة السموم من الجسم بانتظام، من دون الحاجة إلى اتباع وصفات الـ"ديتوكس" أو شرب عصائر خاصَّة
الانقطاع التام عن تناول الأطعمة المرغوبة، يتسبَّب بعدم القدرة على الاستمرار في اتباع الـ"رجيم" طويلًا
من الضروري وضع هدف واقعي، بُغية إنجاح عملية التخسيس
عند تناول عدد قليل من السعرات الحرارية، يقوم الجسم بتدريب عملية التمثيل الغذائي على البطء
من المُمكن اكتساب الوزن، عند استهلاك الكثير من المنتجات المُكرَّرة الخالية من الغلوتين
في حال عدم شرب ما يكفي من الماء، يتعرَّض الجسم للجفاف ويبطأ الأيض، ما يؤدي إلى خسارة الوزن بشكل أبطأ

عند اتباع "رجيم" ما، يعمد البعض إلى اتباع سياسة الانقطاع التام عن تناول الأطعمة المرغوبة، مما يتسبَّب بالعجز عن الاستمرار في الـ"رجيم" طويلًا. ومن المعلوم أنَّ الـ"رجيم" الذي يوفِّر جميع أنواع المواد الغذائيَّة، حتَّى تلك التي تعتبر من الممنوعات، هو الأكثر نجاحًا، ويؤدِّي إلى خسارة الوزن المطلوب .
"سيدتي. نت" يطلع من اختصاصيَّة التغذية لانا فايد عريسي في مركز "لو كال دايت كلينيك" ببيروت، على المعتقدات الخاطئة الواجب تجنبها أثناء اتباع أي نوع من الـ "رجيم":


1. الحد من الغلوتين: في الواقع، يُمكن اكتساب الوزن، على الرغم من اتباع نظام غذائي خال من الغلوتين، فالحد من الغلوتين لا يعني تناول أطعمة قليلة الدهون أو منخفضة السعرات الحرارية. كما أنَّ المنتجات المكرَّرة هي التي تخلو من الغلوتين. إن قطع الغلوتين من دون تخطيط دقيق، يمكن أن يقود إلى نقص في الفيتامينات والمعادن والألياف والحديد وفيتامين "ب 12"  والمغنيسيوم في الجسم. علمًا بأنَّ عدم الشكوى من مرض ما أو اضطرابات في جهاز الهضم، لا يستدعي تجنُّب الغلوتين.

2. اتباع سياسة غير متوازنة: عند اتباع "رجيم" ما، يميل كثيرون إلى الانقطاع التام عن تناول الأطعمة المرغوبة، الأمر الذي يتسبَّب بعدم القدرة على الالتزام طويلًا بالخطَّة الغذائيَّة. ولذا، يجب الاعتماد على حل وسط. صحيح أنَّه لا يجب تناول البيتزا والبطاطس المقليَّة و"كيك" الشوكولاتة معًا في يوم، بيد أنَّه من المُمكن توزيع الأطعمة المذكورة بدقَّة، ضمن أيَّام الـ"رجيم" المتبع.

3. الـ"ديتوكس": يُمكن لجهاز الهضم والكليتين والكبد إزالة السموم من الجسم بانتظام، من دون الحاجة إلى اتباع وصفات الـ"ديتوكس" أو شرب العصائر الخاصَّة. وهذه الأخيرة مُتَّهمة بأنَّها تفقد كتلة العضلات، وبالتالي هي تخفض التمثيل الغذائي.

4. شرب القليل من الماء: الماء ضروري لإحراق السعرات الحرارية، وفي حال عدم شرب ما يكفي منه، يتعرَّض الجسم للجفاف ويبطأ الأيض، ما يؤدِّي إلى خسارة الوزن بشكل أبطأ. إنَّ الأفراد الذين يشربون ثمانية أكواب أو أكثر من الماء يوميًّا، يحرقون سعرات حراريَّة أكثر، مُقارنة بأولئك الذين يشربون كميَّات أقل. ولذا، تنصح الاختصاصيَّة العريسي بشرب كوبين من الماء قبل كل وجبة رئيسة، وكوب قبل كل وجبة خفيفة.

5. اعتماد "رجيم" التخسيس السريع: إنَّ خفض السعرات الحرارية اليوميَّة إلى أقل من 1000 سعرة، سيتسبَّب بفقدان الوزن، بالتأكيد. ولكن، عند تناول عدد قليل من السعرات الحرارية، يقوم الجسم بتدريب عملية التمثيل الغذائي على الإبطاء، ولمجرَّد التوقُّف عن اتباع النظام الغذائي، يبطأ إحراق السعرات الحرارية أكثر، وتتم استعادة الوزن.

6. وضع أهداف غير متوقعة في مجال خفض الوزن، ربما يكون تهيئة للفشل. ولذا، يجب وضع هدف واقعي، لإنجاح عمليَّة التخسيس.

شاركونا تعليقاتكم...

 

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X