أزياء /أخبار أزياء

داخل عالم شانيل.. مصادر إلهام وأسرار أناقة

غابرييل شانيل على شاطئ النورماندي عام 1913
غابرييل شانيل في دوفيل عام 1913
غابرييل شانيل على شاطئ النورماندي عام 1913

كالنجوم التي تشكل معاً مجموعة فلكية ساحرة، فإن بعض المدن تضع بصمتها المؤثرة على غابرييل شانيل Gabrielle CHANEL. دوفيل Deauville، بياريتز Bearritz وفينسيا Venice، هذه المدن الثلاثة شكّلت جزءاً من الخارطة الفلكية الخاصة بشانيل. وهذه الوجهات مرتبطة بقصص اللقاءات والرحلات والحب والصداقة، بالإضافة إلى عدد من أكثر الأشخاص أهمية في حياة المصمّمة. وكل مدينة من هذه المدن المذكورة أعلاه ساهمت في منحها الإلهام بطريقتها الخاصة، وساعدت في تشكيل جاذبية شانيل: سباق الأحصنة، والهندسة المعمارية، والحركات الفنية في شارع مشمس، والشعور المسبق بأنماط الحياة المقبلة، على سطح قارب ما أو شاطيء وغريزة الرغبات المستقبلية المستقاة من المشي في الشارع أو مشاهدة النساء أثناء الإجازة.
ولطالما راقبت غابرييل شانيل العالم من حولها، واستقت منه إلهامها. وفي مطلع القرن الجديد وفي مدينة دوفيل تحديداً، استطاعت المصمّمة أن تشعر مسبقاً بالدور المهم والأساسي الذي ينتظرها. وسوف يثبت التاريخ أنها كانت محقة: هنا وجدت النجاح حقاً. وهنا بالفعل سوف يشهد القرن المنبثق أول انتصار لمرأة مغامرة. وفي بيارتز سرعان ما اقتتحت بوتيك آخر، الأمر الذي يؤكد أن رؤيتها للأزياء والنساء والعمل كانت صحيحة. ثم تأتي فينسيا بعد ذلك حيث تكتشق غابرييل شهيتها القوية للفنون والهندسة المعمارية. وقد صدمتها مدينة الأقنية بجمالها ووفرت لها الأساس لثقافتها. وفي النورماندي، على شاطئ الباسك في فينسيا، رسمت غابرييل طريقها إلى النجاح بفضل غريزتها الفريدة: أن تكون دائماً في المكان المناسب وفي الوقت المناسب.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X