أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

"المرأة السعودية.. الحاضر والمستقبل" في جامعة نورة

جامعة الأميرة نوره

برعاية الدكتورة هدى بنت محمد العميل، مدير جامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن، تنظم الجامعة ممثلة في مركز الأبحاث الواعدة في البحوث الاجتماعية ودراسات المرأة "المؤتمر الأول لدراسات المرأة السعودية"، الأربعاء ٢٤ أكتوبر، على مدار يومين في مركز المؤتمرات بالجامعة.
ويهدف المؤتمر إلى توضيح أبعاد شخصية المرأة السعودية، ودورها في الثقافة والأدب والتاريخ واللغة وخدمة المجتمع، والتأكيد على أهمية دراسة مشاركة المرأة في التنمية لدعم التحولات الاجتماعية والاقتصادية المرتبطة بها تحقيقاً لـ "الرؤية السعودية2030"، إضافة إلى رفد الدراسات العلمية المتخصصة في مجال دراسات المرأة.
ويقدم المؤتمر 48 ورقة علمية خلال عشر جلسات، ولقاءين حواريين، وتتنوع المواضيع التي يقدمها في مجالات عدة أبرزها: الآداب، والإعلام، والفنون، وخدمة المجتمع، ومشاركة المرأة في التنمية المستدامة. بمشاركة 70 باحثاً وباحثة من داخل السعودية وخارجها.
وقال البروفيسور أحمد الغدير، وكيل الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي: "يسعدنا في جامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن، ممثلة في وكالة الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي ومركز الأبحاث الواعدة لدراسات المرأة، الإعلان عن إطلاق فعاليات المؤتمر الأول لدراسات المرأة السعودية ومعرضه المصاحب بمشاركة كوكبة من المختصين والباحثين من داخل السعودية وخارجها، انطلاقاً من رؤية الجامعة بأن تكون منارة للمرأة، ويتناول برنامج هذا المؤتمر من خلال جلساته والأوراق العلمية المقدمة فيه جوانب متعددة من الأبحاث والدراسات ذات العلاقة بمشاركة المرأة في عجلة التنمية وفق الرؤية الوطنية، ويستشرف مستقبل الأبحاث العلمية المتخصصة في مجال دراسات المرأة، ويسلط الضوء عليها. راجين أن يحقق هذا المؤتمر العلمي أهدافه، وأن تحقق توصياته ومخرجاته رؤية ورسالة الجامعة، وأن يسُهم في تحقيق الرؤية الوطنية ٢٠٣٠ في مجال تمكين المرأة".
وفي هذا الصدد، أوضحت الدكتورة مها بنت علي آل خشيل، مدير مركز الأبحاث الواعدة في البحوث الاجتماعية ودراسات المرأة، أن تنظيم المؤتمر سيسهم في نشر الوعي حول أهمية الدراسات المتخصصة بالمرأة السعودية، وقضاياها، واحتياجاتها، وتطوير مشاركتها الاجتماعية، وتعزيز دورها التنموي، ما يساعد في رسم صورة صادقة عنها، نابعة من المجتمع السعودي، وقيمه الراسخة، وهويته الوطنية، كما يتيح الفرصة للباحثين والباحثات لتبادل الخبرات العلمية في هذا المجال.
فيما قالت الدكتورة ندى الركف، نائب مدير المركز: إن المعرض الفني التشكيلي "المرأة السعودية.. الحاضر والمستقبل"، سيلقي الضوء على المرأة السعودية الفنانة التي تعبِّر عن ذاتها بكل شفافية، ويعكس رؤية الفنانين السعوديين عن المرأة، بمشاركة 16 طالبة، وسبعة فنانين سعوديين.
جدير بالذكر، أن المعرض سيقدم مجموعة من أعمال الطالبات المتميزات من قسم الفنون البصرية في كلية التصاميم والفنون بالجامعة، التي تعبِّر عن رؤية جديدة لواقع المرأة السعودية ضمن مجالات متعددة، منها: اللوحة التصويرية، فن المفهوم، التشكيل بالفراغ، والنحت، حيث ستضيف مشاركة الطالبات بعداً إضافياً للمعرض كونهن من جيل الشباب الواعد الذي سينهض بالفن بروحهن الصادقة.
ويأتي تنظيم المؤتمر انطلاقاً من رؤية الجامعة، وتحقيقاً لغاياتها الاستراتيجية المتمثلة في خدمة القضايا المتعلقة بالمرأة، وسعيها إلى توفير البيئة العلمية التي تُعنى بدراسات المرأة بشكل عام، والمرأة السعودية خاصةً، ما يمثل رافداً قوياً للجهود التي تبذلها السعودية لتمكين المرأة، ويسهم في نجاح الخطط التنموية وفق "الرؤية السعودية2030".

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X