أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

كلمة مدير جامعة الأميرة نورة في ذكرى البيعة الرابعة

جامعة الأميرة نوره

قالت الدكتورة هدى بنت محمد العميل، مدير جامعة الأميرة نورة: إنه لحدث مهم، أن نحتفل هذا العام بذكرى البيعة الرابعة لتولي الملك سلمان بن عبدالعزيز، مقاليد الحكم في بلادنا الغالية.
وأضافت بهذه المناسبة الوطنية الجليلة: يشرفني أن أتقدم إلى مقامه الكريم، حفظه الله، باسمي واسم جميع منسوبي ومنسوبات جامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن، بأسمى التهاني والتبريكات، داعية الله عز وجل، أن يغدق عليه وافر الصحة والعافية، وأن يحفظه ذخراً للوطن، مدعوماً بولي عهده الأمين الأمير محمد بن سلمان، وأن يحفظ على بلادنا وحدتها وأمنها وعزتها، تحت راية التوحيد في ظل قيادتها الرشيدة.
وأشارت العميل إلى أن الأعوام الأربعة الماضية كانت مباركة على البلاد والعباد، محملة بشتى المشاريع التنموية والإصلاحية والتحديثية، التي تهدف إلى الارتقاء ببلادنا الغالية إلى مصاف الدول الكبرى القوية بأبنائها واقتصادها وعلومها وتقنياتها. ولتصنع من مجتمعنا مجتمعاً ذا اكتفاء ذاتي، قادراً على الاعتماد على مقدراته وثرواته البشرية والمادية للوصول إلى التميز والرقي، كما يجدر بنا ألا ننسى أن هذه الصورة الزاهية المشرقة لبلادنا ما كان لها أن تتحقق لو لم يصحبها توفير بيئة مناسبة تنعم بالأمن ويعمها السلام، وإنه لمن بواعث الفخر القول: إن السعودية باتت اليوم، تحتل مكان الريادة في العالمين العربي والإسلامي، ولها دور مرموق في السياسة والاقتصاد العالمي، وذلك بفضل الله سبحانه ثم بفضل القيادة المحنكة والسياسة الرشيدة التي تدار بها شؤون البلاد على يد ولاة الأمر فيها، بقيادة الملك سلمان بن عبدالعزيز، وولي عهده الأمير محمد بن سلمان أيدهما الله بنصره.
وفي مثل هذه المناسبة الوطنية الكريمة، يجب ألا تفوتنا الإشارة إلى ما يتلقاه التعليم في بلادنا عامة، وتعليم المرأة بشكل خاص، من اهتمام وعناية من الملك سلمان، حفظه الله، إيماناً منه أن التعليم هو القاعدة الأساسية في بناء المجتمعات وتحقيق نهضتها، وأن المرأة عنصر مهم في تحقيق التنمية المستدامة، وجامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن ما كان لها أن تحقق ما حققته من النجاح لو لم تجد العون والدعم من مقامه الكريم، فمن هذا الدعم تستمد الجامعة القدرة على تحقيق طموحاتها العليا، وتنطلق بثقة نحو مواصلة التطوير المستمر لخدماتها التعليمية والبحثية والاجتماعية.
وأضافت العميل: لعله مما يبعث على الفخر والاعتزاز، أن طالبات جامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن، نلن من التعليم والتأهيل ما جعلهن قادرات على خوض المنافسات العلمية بنجاح لافت للنظر، وخلال هذا العام كان لطالبات الجامعة قصب السبق في عدد من المحافل الدولية، فقد حصدت الطالبات المراكز الأولى في كثير من المسابقات المحلية والدولية في مجالات العلوم، والعلوم الصحية، والحاسب الآلي، والأبحاث العلمية والابتكارات، وما ذاك إلا ثمرة الدعم الكريم الذي تتلقاه الجامعة من مقام الملك سلمان، رعاه الله، الحريص دائماً على تذليل الصعاب أمام مسيرة المرأة في سبيل تحقيق ذاتها وتميزها، فالشكر الجزيل لمقامه السامي على هذه الرعاية الكريمة والاهتمام البالغ بأن تؤدي الجامعة رسالتها بجودة عالية تمكنها من المساهمة الحقيقية والفعلية في تحقيق أهداف رؤية الوطن الطموحة 2030.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X