فن ومشاهير /أخبار المشاهير

ناصر القصبي يعلن التحدي في تويتر: المسرح وجهتي المقبلة

ناصر القصبي
ناصر القصبي
ناصر القصبي
تغريدة ناصر القصبي

بات من شبه المؤكد عودة ناصر القصبي إلى خشبة المسرح بعد عقدين من الابتعاد عن المشاركة في المسرحيات التي بدأ منها مسيرته الفنية.

وكانت المسرحية الأولى التي شارك فيها القصبي بعنوان "التائه"، في أوائل الثمانينيات الميلادية، يومها أثبت للجميع موهبته الفذة، وبراعته في التمثيل، وإمكاناته المسرحية الكبيرة، ما أسهم في تقديمه عدداً من المسرحيات، من أهمها مسرحية "تحت الكراسي"، و"ولد الديرة"، و"حمود ومحيميد"، و"أحلام سلوم"، و"عودة حمود ومحيميد".
ومؤخراً، طلب تركي آل الشيخ، رئيس الهيئة العامة للترفيه، عبر حسابه الرسمي في "تويتر" من ناصر قبول العودة إلى المسرح، إذ كتب: "نبيك ترجع للمسرح مكانك خالي". ولم يستغرق القصبي سوى 23 دقيقة ليرد على التغريدة بأخرى، قال فيها: "تم يابو ناصر، وأبشر بسعدك".

بالفيديو: ناصر القصبي يخرج عن صمته ويكشف حقيقة ...


وخلال فترة ابتعاده عن المسرح، التي استمرت عقدين من الزمن، قدَّم ناصر عبر الشاشات الفضائية عديداً من الأعمال الدرامية التي لاقت نجاحاً كبيراً، سعودياً وخليجياً وعربياً، بدأها مطلع التسعينيات الميلادية. ومن أبرز تلك الأعمال على الإطلاق سلسلة "طاش ما طاش"، وأخيراً "العاصوف" في رمضان الماضي.
خبر عودة ناصر إلى المسرح، أثار محبيه في موقع التواصل الاجتماعي، إذ شهد تويتر عاصفة من التغريدات، مطالبةً إياه بتقديم أعمال مسرحية ناجحة، تواكب النجاح الكبير الذي حققه في الدراما لما يملكه من فكر فني عبقري، خاصةً مع افتقاد السعوديين "المسرح الهادف" في بلادهم.

ناصر القصبي يختم عامه بالشعور بـ"الولدنة"


وفي سياق متصل، أطلق تركي آل الشيخ سلسلة تغريدات عبر تويتر، جاء في إحداها: "إن شاء الله، سيكون التركيز في الترفيه في الفترة القادمة على الفعاليات المتنوعة، والسيرك والملاهي المتنقلة، والمسرحيات، والبرامج التي تطور الشباب والشابات، ودعم الشركات الوطنية في مجال الترفيه". وذلك في إشارةٍ إلى نوعية الفعاليات الترفيهية المقبلة في السعودية.
بينما كتب في تغريدة أخرى: "الترفيه ليس حفلات غنائية فقط، هناك جوانب أخرى كثيرة للترفيه. ومدن مثل الخرج وحائل والقصيم وعرعر والجوف والطائف والمدينة المنورة والباحة وجيزان ونجران وتبوك والأحساء والقطيف، سيكون التركيز عليها كبيراً".
وحالياً، يتساءل محبو القصبي، إن كان نجمهم المفضل سيقبل التحدي من جديد، ويبهرهم بأجمل وأروع المسرحيات كما فعل في الدراما، بعد غياب عن خشبات المسرح لمدة عقدين من الزمن؟

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X