صحة ورشاقة /أمراض وعلاجات

علاج انتفاخ القولون وأسبابه

علاج انتفاخ القولون في عدة سطور...
التدخين قد يكون مصدراً للغازات المعوية

علاج انتفاخ القولون قد يكون ناتجًا عن أسباب مختلفة تتصل مباشرةً بأسلوب الحياة غير الصحي، وهي تصيب النساء أكثر من الرجال.
تعرّفي في ما يلي إلى علاج انتفاخ القولون، والأسباب المؤدية إلى هذه الحالة:

اضطرابات هضمية
تسبب الانتفاخات الاضطرابات الهضمية، بالإضافة إلى الشعور بالغثيان أو حرقة المعدة.
وفي اللغة العامية يطلق على الانتفاخات "رياح" نفخة البطن، وهي عبارة عن تراكم الغازات في الأمعاء الدقيقة. ويسبب هذا التراكم للغازات تهيّج الأمعاء، وبالتالي انتفاخ البطن. وغالبًا ما يشعر الأشخاص المصابون بالانتفاخات "بوجود انتفاخ في البطن".

ما هي أسباب الانتفاخات؟
هناك أسباب عديدة للانتفاخات، وقد يكون لها صلة مباشرة بأسلوب الحياة غير الصحي:
• نظام التغذية السيّىء والذي يشتمل على تناول الأطعمة الدهنية والسكرية، والتوابل، والأسماك الدهنية، والكحوليات، والقهوة وغيرها، والذي يهيّج الجهاز الهضمي وقد يسبب الانتفاخات. ومن شأن تناول الأطعمة الغنية جدًّا بالمواد الكربوهيدراتية، مثل المواد النشوية أو التفاح، أن يؤدي إلى التخمّر (تحوّل السكر في غياب الأوكسجين) والذي يؤدي أيضًا إلى انتفاخ البطن.
• ابتلاع الهواء يجعل المعدة تعمل "بالفراغ"، وقد يسبب ذلك اضطرابات معوية. وتحدث هذه الظاهرة عندما نأكل أو نشرب بسرعة، أو نشرب بواسطة مصاصة، أو نأكل الكثير من العلكة، فنبتلع الكثير من الهواء أثناء ذلك.
القلق والتوتر يعززان كذلك الانتفاخات، لأنهما يؤديان إلى تقلّص الأمعاء وابتلاع الهواء.
• ممارسة رياضة التحمّل هي مصدر كذلك للاضطرابات الهضمية التي تظهر أثناء ممارسة الجهد. ويسبب الجهد الذي يبذله الجسم أثناء أداء الرياضة جفاف الغشاء المخاطي للمعدة، ويسبب الانتفاخات. ومع ذلك فإنّ ممارسة النشاط الرياضي البسيط، قد يسبب كذلك الانتفاخات، لأنه يسبب تقلص القولون الضعيف جدًّا.
• التدخين، وبسبب النيكوتين الذي يحتويه، يسبب زيادة حموضة المعدة، فقد يكون مصدرًا للغازات المعوية.
• الأمر ذاته ينطبق لدى استخدام الكثير من الملينات، والتي تهيّج الغشاء المخاطي للقولون وتؤدي إلى الانتفاخات.
• أثناء الحمل يضغط الرحم على الأمعاء، وقد يكون لذلك صلة بحدوث انتفاخ البطن.
• خلال مرحلة انقطاع الطمث، يقلّ إنتاج الأستروجين، والمعروف أنه يحارب الانتفاخات، وبالتالي يسبب ذلك حدوث الغازات المعوية. كما تحدث الانتفاخات مع التقدم في السن والشيخوخة، لأنَّ العضلات والأمعاء تفقد قوّتها.

 

 

أسباب أخرى مسؤولة عن الانتفاخات مثل الأمراض التالية:
• الحساسية ضد اللاكتوز تعزز التخمّر وهذا يشكل الانتفاخات، وتسبب كذلك متلازمة تهيّج القولون (اضطراب هضمي يتميز بالشعور بسوء أو ألم في البطن) والذي يغيّر سرعة العبور في القولون.
• وقد تنتج الانتفاخات كذلك بسبب الإمساك، وبسبب الارتجاع المعوي – المريئي (حرقة المعدة)، أو بسبب التهاب معدي – معوي، أو بسبب التسمم الغذائي، أو التهاب الزائدة الدودية، أو بسبب عسر الهضم الوظيفي (المعدة التي لا تستطيع التمدد بشكل مناسب بعد تناول الوجبات، وتسبب الشعور بالامتلاء الزائد) أو بسبب قرحة المعدة (حدوث جرح في بطانة المعدة) والتي ينتج عنها الشعور بالألم والتشنجات.
• ضعف الأسنان قد يعزز الالتهابات، وهذا يجعل الأمعاء ضعيفة، وبالتالي تحدث الانتفاخات.

علاج انتفاخ القولون
هناك العديد من النصائح لمنع أو علاج الانتفاخ. فعلى سبيل المثال يُنصح بتجنّب المشروبات الغازية وتناول الأكل ببطء والمضغ جيدًا، والحدّ من تناول الأطعمة التي تتخمّر.
أخذ حبوب الفحم أو الطين يساعد على امتصاص الغازات، وبالتالي تقليل الشعور بالانتفاخ. والمداواة بالأعشاب أو العلاج بالروائح العطرية، قد يكون من تلك الحلول لمحاربة الانتفاخات بعد استشارة الطبيب.
وأخيرًا يجب أخذ رأي الطبيب من أجل تشخيص احتمال وجود مرض مثل الحساسية ضد اللاكتوز، أو متلازمة تهيّج القولون، والتي قد يكون أحدها السبب في حدوث الانتفاخات.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X