سيدتي وطفلك /أطفال ومراهقون

طرق تعليم الطفل زيارة المريض

علِّمي طفلَك آداب زيارة المريض
زيارة المريض تؤلِّف بين القلوب وتزيد المحبة بين الناس
زيارة المريض تُخفِّف عنه الألم وتُهَوِّنُ عليه وتكون سببًا في التعجيل بالشفاء

الإسلامَ حَثَّنَا على العديد من الخصال الجميلة، التي توثِّق الروابط الأسرية والاجتماعية، فحَافَظَ إسلامنا على صِلَةِ الرَّحِمِ وشدَّدَ عليها، كما أوضح أهميةَ زيارة المريض والتخفيف عنه، لذلك كما نعلِّم أبناءنا الصواب والخطأ من خلال النهج الإسلامي علينا أيضًا أن نُكْسِبَهُ العاداتِ الجميلةَ والخصال الطيبة، التي من خلالها يَكْسَب محبةَ مَنْ حوله من أهل وأصدقاء وجيران.

أهميتها

تُخبرنا إيمان الغامدي معلِّمة التربية الإسلامية، كيف نقوم بتوصيل أهمية زيارة المريض لأطفالنا، وماذا نستفيد من زيارة المريض، حيث تقول: عيادة المريض وزيارتُه من الآداب الرفيعة التي حَثَّ الإسلامُ المسلمين عليها، وجعلها من أُولى حقوق المسلم على أخيه المسلم، بل إنها من سُبُلِ التأليف بين القلوب، الذي مَنَّ اللهُ تعالى علينا به في كتابه الكريم، فقال: "وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا وَاذْكُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنْتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُمْ بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا وَكُنْتُمْ عَلَى شَفَا حُفْرَةٍ مِنَ النَّارِ فَأَنْقَذَكُمْ مِنْهَا كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ" (الآية 103 - سورة آل عمران).

حق المسلم

فزيارة المريض تؤلِّف بين القلوب، وتزيد المحبة بين الناس، وتُنْشِئُ مجتمعًا قويًّا متحابًّا ومتراحِمًا، لذلك أخبري طفلك بالآتي:

1 - زيارة المريض تُخفِّف عنه الألم وتُهَوِّنُ عليه، وتكون سببًا في التعجيل بالشفاء وإمداد المريض بالقوة؛ وذلك عندما يجد المريض الجميع حوله يقومون بزيارته ودعمه.

2 - إن زيارتنا للمريض أمرٌ واجب علينا، فعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ، أَنَّ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم قَالَ: "حَقُّ الْمُسْلِمِ عَلَى الْمُسْلِمِ سِتٌّ. قِيلَ: مَا هِيَ يَا رَسُولَ اللهِ؟ قَالَ: إِذَا لَقِيتَهُ فَسَلِّمْ عَلَيْهِ، وَإِذَا دَعَاكَ فَأَجِبْهُ، وَإِذَا اسْتَنْصَحَكَ فَانْصَحْ لَهُ، وَإِذَا عَطَسَ فَحَمِدَ اللهَ فَشَمِّتْهُ، وَإِذَا مَرِضَ فَعُدْهُ، وَإِذَا مَاتَ فَاتْبَعْهُ"، فهذا هو واجب المسلمين نحو بعضهم البعض.

3 - الله يجزينا الخيرَ ويُثِيبُنَا على زيارة المريض، فتغشى عائد المريض الرحمة والمغفرة؛ فعن عُمَر بن الحَكَم بن رافع الأَنْصَارِي، قال: سَمِعْتُ جابرَ بنَ عَبْد اللهِ، قال: سَمِعْتُ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم يَقُولُ: "مَنْ عَادَ مَرِيضًا، خَاضَ فِي الرَّحْمَةِ، حَتَّى إِذَا قَعَدَ اسْتَقَرَّ فِيهَا".

4 - يرزقنا الله السعادة والنعيم بزيارة المريض؛ فعن النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم، قَالَ: "إِنَّ الْمُسْلِمَ إِذَا عَادَ أَخَاهُ الْمُسْلِمَ، لَمْ يَزَلْ فِي خُرْفَةِ الْجَنَّةِ، حَتَّى يَرْجِعَ".

 

والأهم أن تعلِّمي طفلَك آداب زيارة المريض، وهي:

-        اختيار الوقت المناسب للزيارة.

-        عدم المكوث لوقت طويل؛ حتى يرتاح المريض وأهل البيت.

-        الدعاء للمريض ورُقْيَتُهُ.

-        أن نُذَكِّرَ المريضَ بأجر الصبر على المرض.

-        طلب الدعاء من المريض؛ لأن دعاء المريض لا يُرَدّ بإذن الله.

 

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X