أسرة ومجتمع /شخصية اليوم

«رندة الهذلي» الإنسانة المتطوعة... والمثقفة الطموحة

تحتضن مجموعة من أطفال اليمن
أول فتاة سعودية تزور اليمن في رحلة إعمار

تحمل فئة كبيرة من شباب وفتيات المملكة في داخلهم حبًّا عظيمًا، وشغفًا كبيرًا تجاه الأعمال التطوعية الخيرية، ولعل حصر أسمائهم وما قدموه سابقاً، وما يقدمونه الآن في هذا المجال، وتلك البصمة المميزة التي تركوها ساحة الأعمال الخيرية، أمر يعد صعبًا بعض الشيء، لذا يكفي أن نذكر بين الفينة والأخرى اسمًا من هذه الأسماء.
وتعد «رندة الهذلي» أحد هذه الأسماء التي لمعت في سماء المجال الإنساني والتطوعي.


«رندة» والعمل الخيري

 

دعم فتيات اليمن في رحلة إعمار اليمن


«رندة» هي فتاة سعودية، حاصلة على عضوية دائمة في المنظمة الفيدرالية لأصدقاء الأمم المتحدة لعام 2019، ومديرة علاقات الاتصال الدولي في البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن، زارت اليمن بهدف دعم الفتيات والنساء اليمنيات.


مستشارة تجارية واقتصادية  في السفارة السعودية


حصلت «رندة» على فرصة الابتعاث إلى أمريكا، ولها مسيرة مليئة بالإنجازات التي ميزت شخصيتها عن غيرها من الزملاء في محيط البعثة والمجموعة الواحدة.
فقد حصلت «الهذلي» على درجتي البكالوريوس والماجستير في تخصص الاقتصاد والتجارة الدولية والسياسية من جامعة جورج ميسون في أمريكا، كما أنها عملت تحت مسمى مستشارة تجارية واقتصادية بسفارة المملكة العربية السعودية في واشنطن، كما عملت على العديد من المشاريع الداعمة للمملكة في الولايات المتحدة؛ من احتفالات ومؤتمرات تتبنى فيها اسم المملكة، وتكون الممثل الأقوى والأفضل لها.


شغف لا ينتهي بالعمل الخيري

 

 أول فتاة سعودية تزور اليمن  في رحلة إعمار

قامت «رندة» بزيارة إلى اليمن، في رحلة هدفت من خلالها إلى دعم الأطفال وتمكينهم من التعليم، وقد كتبت تغريدة قالت فيها: «في فرحهنّ دواء، وفي نظرتهنّ شغف للحياة، ولأنّ مصدر قوة الأمم في نسائها، لنكن لهنّ عونًا داعمًا».
بدأت «رندة» بالانخراط بالعمل التطوعي منذ عام 2011، ولا ينحصر نشاطها فقط في رمضان، بل في أوقات مختلفة خلال العام، وبحسب النشاطات التي تقوم بها المنظمات التي تتعاون معها.
وكانت نقطة البداية لـ«رندة» في مجال التطوع الاجتماعي؛ في النادي السعودي، ضمن جامعة جورج ميسون في فيرجينيا، ومن بعدها في المنظمة غير الربحية «يدًا بيد»، وشمل ذلك ترميم المساجد وزيارة دار العجزة وحملات التبرع بالدم، وآخرها مشاركتها في مجموعة «حيث الإنسان أولًا»، والتي تركز على الخدمات الإنسانية عبر المبادرات التطوعية.


رمضان والعمل التطوعي

 

توزيع وجبة الإفطار في رمضان


يزيد شغف «رندة» بالعمل التطوعي خلال شهر رمضان، فالأجر فيه يتضاعف، ويشتمل برنامجها في هذا الشهر على حملة توزيع الفطور بمدينتي جدة والرياض، بالإضافة إلى الاهتمام بالجانب الصحي؛ من خلال حملة «صحة إنسان»، والتي تهدف لنشر الوعي الصحي في الأحياء الفقيرة، والكشف على أهالي هذه الأحياء، وتوفير الاستشارات الطبية والعلاجات المناسبة لهم.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X