سيدتي وطفلك /الحمل والولادة

للحوامل .. نصائح لزيارة طبيب الأسنان

عيادات الأسنان للحوامل
علاقة علاج الأسنان بمراحل الحمل

علاج أسنان الحامل يتطلب مراعاة بعض الاحتياطات حتى لا تضر بالجنين، ولذلك يجب أن تبدأ المرأة العناية بأسنانها قبل حدوث الحمل، وذلك بمراجعة طبيب الأسنان لإجراء فحص شامل للفم لاكتشاف حالات تسوس الأسنان أو أمراض اللثة وعلاجها قبل حدوث الحمل، لتجنب أي مضاعفات أثناء فترة الحمل، ومن هذا المنطلق كشف طبيب الأسنان العام الدكتور يزيد علي الصنيع، للحامل، أنه إذا اضطرِرتِ لزيارة طبيب أسنانك أثناء فترة الحمل، عليك بأخذ الحذر من الآتي:

التصوير بالأشعة السينية

نتيجة بحث الصور عن التصوير بالأشعة السينية

يفضل التقليل من تعرضك للأشعة السينية والاكتفاء باستخدامها فقط عند الحالات الطارئة أو التي تستدعي ذلك. ففي بعض الحالات يمكن لطبيبك أن يستعين بصور الأشعة القديمة الخاصة بك، علماً أن آخر الدراسات بينت أن أشعة الأسنان آمنة على الحامل والجنين.

 

الأدوية وتركيزها

نتيجة بحث الصور عن الأدوية وتركيزها

يشترط استشارة الطبيب المسئول عن متابعة حملك وطبيب أسنانك. هناك أدوية معروفة بصفة عامة بأنه يسمح بتناولها في علاج الأسنان للحامل مثل:

  • المضادات الحيوية كالبنسلين. إن كنت تعانين من الحساسية، يمكن استخدام السيفالوسبورين.
  • بالنسبة للمسكنات، فإن الباراسيتامول من أكثر المسكنات أماناً أثناء فترة الحمل.

 

الحالات التي تستدعي زيارة الطبيب

نتيجة بحث الصور عن علاج الأسنان للحامل

علاج الأسنان للحامل بصفة عامة يمكن تقسيمه وفق الضرورة وبحسب إرشادات ووصفات طبيب الأسنان، كالآتي:

  • يمكن أن يؤجل لفترة ما بعد الولادة بستة أسابيع، وذلك لضمان عودة النظام الفسيولوجي الطبيعي للجسم، فقد لا تحتاجين بعد مضي هذه المدة لعلاج أسنانك.
  • إذا كانت الحالة تستدعي العلاج، يمكن الخضوع له في الثلث الثاني من الحمل، مثل علاج التسوس وعلاج عصب الأسنان.
  • إذا كانت الحالة طارئة، لا بد من القيام به في جميع مراحل الحمل مع أخذ احتياطات لسلامة جنينك، خاصة في المرحلة الأولى.

 

علاقة علاج الأسنان بمراحل الحمل

نتيجة بحث الصور عن الم الاسنان للحامل

في الثلث الأول، أي أول ثلاثة أشهر تكون فترة تطور أعضاء جنينك، ومن الأفضل تحاشي أي علاج عن طريق الفم أو علاج الأسنان للحامل؛ لتجنب حدوث المزيد من القيء، وفي الثلث الثاني يكون حملك أكثر استقراراً، ما يسمح بعلاج الأسنان، على أن تكون وضعية الجلوس على كرسي العلاج في عيادة الطبيب صحيحة وغير مرهِقة كي لا يتسبب الأمر بأي أضرار على سلامة حملك. أما الثلث الأخير، فهو من أصعب الفترات بالنسبة لحركتك وتنقلك، ويكون علاج الأسنان للحامل عند الضرورة فقط في حالة عدم الاستجابة للمسكّنات.

 

مفاهيم خاطئة في عالم الأسنان

 

خطأ

تعتقد المرأة الحامل أن زيارة طبيب الأسنان في هذه الفترة خطيرة وغير ضرورية.

صح

 الكلام غير دقيق بل يجب اختيار الطبيب المناسب ذي الكفاءة والمعرفة، والتنسيق مع طبيب النساء والولادة إن دعت الحاجة.

خطأ

الجنين هو المسؤول عن تساقط أسنان المرأة الحامل، وذلك بسبب امتصاصه الكالسيوم من أسنانها.

صح

الغذاء السليم هو الذي يساعد على إمداد الطفل بالكالسيوم المطلوب، وهذا الغذاء في متناول الجميع هذه الأيام.

خطأ

جميع العلاجات المستخدمة في فترة الحمل ضارة جدّاً، خاصة المضادات الحيوية.

صح

هذا صحيح، لكن هناك بعض الأدوية المسموح باستخدامها في هذه الفترة وعند الضرورة، إنمّا بعد مراجعة الطبيب المختص.

خطأ

الأشعة السينية تؤثر بشكل مباشر وكبير على الجنين، ويمنع استخدامها بتاتاً.

صح

آخر الدراسات التابعة للجمعية الأمريكية لطب الأسنان تقول، إن الأشعة المستخدمة في طب الأسنان ضعيفة جدّاً، ويمكن اللجوء لها عند الحاجة مع استخدام سترة واقية من أي ضرر على المرأة الحامل أو الجنين.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X