أسرة ومجتمع /شباب وبنات

للشباب والبنات: تعرفوا إلى حالتكم النفسية من شعركم

ينتشر الاكتئاب بين المراهقين بشكل كبير، وذلك نتيجة لعوامل عدة أثرت في انتشاره، منها التطور التكنولوجي ومواقع التواصل الاجتماعي، وبعض سلوك المراهقين مثل التنمر، وكذلك انشغال الآباء عن أبنائهم.
ولهذا أصبح من المهم تشخيص الاكتئاب في هذه المرحلة السنية، التي تتميز بتقلبات المزاج الحادة، والميل إلى الانعزال، والإصابة بالاكتئاب.
وتتشابه أعراض الاكتئاب مع أعراض بعض الاضطرابات النفسية الأخرى، لهذا من المهم تشخيصه بصورة سليمة للوصول للعلاج المناسب للحالة.


شعر الرأس لتشخيص الاكتئاب

5614236-181125115.jpg


قدمت دراسة جديدة، أجراها باحثون في كلية الطب بجامعة «نيويورك» حلاً غريباً لتشخيص الاكتئاب؛ وهو استخدام شعر الرأس، بعد أن وجدت مستويات هرمون الكورتيزول (هرمون الستيرويد المنبعثة من الغدد الكظرية) في شعر المراهقين.
وتوضح الدراسة العلاقة بين مستويات هرمون الإجهاد (الكورتيزول) والاكتئاب، فسواء كان الهرمون مرتفعاً أو منخفضاً، قد يسبب الاكتئاب، وبقاؤه في المعدل الطبيعي يقي المراهق من الإصابة بالاكتئاب.
وبالنسبة للدراسة الحالية المنشورة في مجلة «علم النفس والغدد الصماء»، التي أجريت على 432 مراهقاً، تتراوح أعمارهم بين 11 و17 عاماً، وجد الباحثون أن هرمون الكورتيزول له علاقة ذات دلالة إحصائية بالاكتئاب، وتعرض قرابة واحد من كل ثمانية مراهقين لحالة اكتئاب كبيرة.


أعراض الاكتئاب ودور الأهل

5614231-717796148.jpg


ومن النتائج المهمة الأخرى التي توصلت إليها الدراسة، أن المراهقين الذين قالوا إنهم شعروا بدعم أفضل في المنزل، لديهم مستويات أقل بكثير من أعراض الاكتئاب.
توصي هذه الدراسة بوجود دور أكبر للآباء والأمهات في حياة المراهقين، كما أن دعمهم ومشاركتهم تحدث فرقاً ملحوظاً، وتقلل معدلات الإصابة بالاكتئاب بالنسبة للأبناء المراهقين.
وقام الباحثون بقياس الاكتئاب، من خلال استبيان مكوّن من تسعة عناصر، قام المشاركون بملئه، طُلب منهم تقييم تجربتهم في مجموعة متنوعة من المجالات، بما في ذلك عدد المرات التي يشعرون فيها بأن حياتهم قد فشلت، أو أن الناس لم يكونوا ودودين أمامهم.. وفي معظم الحالات، قام الباحثون بفحص عينة شعر 3 سم، بما يكفي لتقييم مستويات الكورتيزول للأشهر الثلاثة السابقة.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X