صحة ورشاقة /الصحة النفسية

قد يضعك الأمر في مواقف مُحرجة.. كيف تقوي ذاكرتك وقدرتك على الاستدعاء؟

قد يضعك الأمر في مواقف مُحرجة.. كيف تقوي ذاكرتك وقدرتك على الاستدعاء؟
فكر بتناول أطعمة صحية لا تحتوي على الكثير من السكر

كل شخص يمر بلحظات يشعر فيها وكأنه خارج الزمن بالنظر إلى أنه نسي بعض الأحداث أو المواقف، خاصة إذا كان مُنشغلاً دائماً وحياته مليئة بالأمور التي تثقل كاهله. قد يكون هذا طبيعياً في بعض الأحيان وناجماً عن بعض الأمور العرضية، ولكنه في أوقات أخرى يكون مؤشراً على ضعف ذاكرتك.

يلعب علم الوراثة دوراً كبيراً في فقدان الذاكرة وضعفها، كما أثبتت أبحاث ودراسات أن مرض ألزهايمر يكون في أغلب الأحيان وراثياً. وفي الوقت نفسه أظهرت الأبحاث أن النظام الغذائي ونمط الحياة لهما تأثير كبير على الذاكرة أيضاً.

وفي ما يلي نُقدم لك عدة طرق؛ لاتباعها من أجل تقوية ذاكرتك، وتعزيز قدرتك على التذكر..
 


تناول أطعمة لا تحتوي على قدر كبير من السكر

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



تناول أطعمة غنية بالسكر يتسبب بالكثير من المشاكل الصحية المزمنة، بما في ذلك التدهور المعرفي وضعف الذاكرة مع مرور الوقت.

أظهرت أبحاث أن اتباع نظام غذائي مليء بالسكر؛ يمكن أن يؤدي إلى ضعف الذاكرة، وإضعاف قدرات المخ، خاصة المنطقة التي تخزن الذاكرة قصيرة المدى.

وجدت إحدى الدراسات التي خضع لها أكثر من 4000 شخص أن من يتناولون كميات كبيرة من المشروبات السكرية والمليئة بالصودا، يعانون من ضعف الذاكرة قصيرة المدى مقارنة بالأشخاص الذين يتناولون كميات أقل من السكر.

تأكد من أن تقليل السكر لا يساعدك فقط على تحسين الذاكرة، ولكنه يحسن صحتك العامة.



خصص وقتاً للتأمل

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


التأمل يؤثر بشكل إيجابي على صحتك. فهو أمر مُريح ويهدئ الأعصاب ويقلل من التوتر ويخفف من حدة الشعور بالألم، ويخفض من ضغط الدم ويُحسن الذاكرة.

وأثبتت الدراسات أن التأمل يعزز قدرة الدماغ على التذكر، خاصة وأن تقنيات التأمل والاسترخاء تساعد على تحسين الذاكرة على المدى القصير لدى الأشخاص من جميع الأعمار بداية من العشرينيات وحتى كبار السن.
 


امتلاك جسد صحي



الحفاظ على وزن صحي أمر، وامتلاك جسم متوازن أمر ضروري لإبقاء عقلك في حالة جيدة. أثبتت عدة دراسات أن السمنة تُشكل خطراً كبيراً على الذاكرة والإدراك المعرفي.

حسب الدراسات، فإن السمنة تُحدث تغييراً كبيراً في الجينات المرتبطة بالذاكرة في المخ، ما يؤثر سلباً عليها. ويمكن أن تؤدي السمنة إلى انخفاض نسبة الأنسولين والإصابة بالعديد من الالتهابات، وهي أمور تؤثر سلباً على الذاكرة.

ووجدت دراسة خضع لها حوالي 50 شخصاً تتراوح أعمارهم ما بين 18 و35 عاماً أن الوزن له علاقة وثيقة بالذاكرة والقدرة على التذكر، وغالباً ما ترتبط بألزهايمر.




أضف بعض الكاكاو لنظامك الغذائي

 

 

 

 

 

 

 

 

 



الكاكاو ليس لذيذاً فحسب، ولكنه مُغذٍّ أيضاً، حيث يوفر جرعة قوية من مضادات الأكسدة تُسمى الفلافونويد، وتُشير الأبحاث إلى أن مركبات الفلافونويد لها تأثير مفيد للدماغ، كما أنها تساعد على تحفيز نمو الأوعية الدموية والخلايا العصبية، وزيادة تدفق الدم في أجزاء معينة من الدماغ، لاسيما تلك المعنية بالذاكرة.

وحسب دراسة أُجريت على 30 شخصاً، فإن أولئك الذين يتناولون الشوكولاتة الداكنة التي تحتوي على 720 مليجراماً من الفلافونويد، يملكون ذاكرة أفضل

شاهدوا أيضاً:كيتو دايت بين السلبيات والإيجابيات

 



لاستكمال قراءة هذا الموضوع على موقع "سيدي" إضغط هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X