أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

جمعية ألزهايمر تنظِّم ورشةَ التهيئة النفسية لمقدِّمي الرعاية وأسر مرضى ألزهايمر

جمعية ألزهايمر تنظِّم ورشةَ التهيئة النفسية

تنطلق ورشةُ عمل بعنوان "التهيئة النفسية لمقدمي الرعاية، وأسر مرضى ألزهايمر"، وذلك بالتزامن مع الشهر العالمي لمرض ألزهايمر، وفي إطار البرامج والمشاريع التي تنظِّمها الجمعية السعودية الخيرية لمرض ألزهايمر في حملتها السنوية.

ويستضيف البرنامجَ مستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث بالرياض (الشريك الاستراتيجي للجمعية)، وبدعم المساند الاستراتيجي شركة المراعي، وذلك خلال الفترة من 15-17 سبتمبر 2019، من الساعة 12 ظهرًا وحتى الساعة 5 مساءً.

وتُعد "التهيئة النفسية لمقدمي الرعاية، وأسرة مرضى ألزهايمر"، برنامجًا تدريبيًّا تأهيليًّا لمقدمي الرعاية، أعدَّته الجمعية مع مركز سمو الفكر.

ويُحاضر في الورشة (التي تتناول العديد من المحاور المهمة، ودُعِيَتْ لها أعدادٌ كبيرة من مقدِّمي الرعاية والمهتمين، والمختصين والممارسين الصحِّيِّين) الدكتورُ سامي الأنصاري -مستشار العلاقات الأسرية وتطوير الذات-، والدكتورةُ صفاء العنزي -مستشارة التنمية البشرية-.

وتُعتبر هذه الورشة إحدى ثمار التعاون بين الجمعية السعودية الخيرية لمرض ألزهايمر ومركز سمو الفكر "الشريك الاستراتيجي للجمعية"، حيث عملا على إعداد برنامج تدريبي تأهيلي لمقدِّمي الرعاية يَتَمَحْوَرُ حول التهيئة النفسية والاستعداد النفسي للمريض وأسرته، ويهدف إلى تسهيل الخدمات المقدَّمة لذوي المرضى في نشر الثقافة، والوعي بالمرض ومسبباته، وطرق التعامل مع المرض، ومساعدة المرضى وأسرهم على التعايش الملائم.

وتولي الجمعية أهمية كبيرة للتدريب والتطوير في برامجها؛ لتلبية احتياجات كبار السن من مرضى ألزهايمر وذويهم، وعملت على إعداد منظومة من البرامج التعليمية والعلمية والصحية والثقافية.

ويأتي في مقدمتها برامج التدريب والتطوير، ومن جهة أخري التصدي لقضية ألزهايمر كقضية إنسانية، واقتصادية، واجتماعية، تتطلَّب حشدَ مواجهة مجتمعية، وتبنَّت في هذا الصدد استراتيجية متعددة المحاور، تشمل توفير برامج الرعاية المتقدمة، والعمل على توفير الكوادر الوطنية المتخصصة العاملة في مجالات التدريب والتأهيل، بالتعاون مع المراكز البحثية والتعليمية والخدمية.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X