سيدتي وطفلك /الحمل والولادة

دراسة: حبوب منع الحمل قد تسبب سرطان الثدي والاكتئاب

تناول حبوب منع الحمل، يمكن أن يخفض مستويات الطاقة لدى المرأة
تزيد أقراص منع الحمل من احتمال الإصابة بسرطان عنق الرحم
تلك الحبوب الهرمونية، تؤثر في التوازن الكيميائي في دماغ المرأة

أظهرت دراسة علمية أن مستوى الهرمونات في أجسام النساء اللواتي يتناولن حبوب منع الحمل مرتفع، لذلك فهن أكثر عرضة للإصابة بسرطان الثدي.

 

مخاطر تناول حبوب منع الحمل

  • وفقاً لخبراء من «جامعة ميتشيغان» الأمريكية، فإن احتمال الإصابة بسرطان الثدي، يرتفع عند ازدياد مستوى الهرمونات في الجسم، وخاصة بعد سن الخمسين، أي بعد توقف الدورة الشهرية، والدخول في مرحلة سن اليأس. وهذا يعني أن لحبوب منع الحمل تأثيراً سلبياً، ولكنه ليس كبيراً جداً. كما تزيد أقراص منع الحمل من احتمال الإصابة بسرطان عنق الرحم. هذا الخطر يرتفع بزيادة مدة تناول المرأة لهذه الحبوب، فبعد خمس سنوات يتضاعف هذا الخطر.
  • الخطر الآخر الناتج عن تناول عقارات منع الحمل، هو الجلطات الدموية، وخاصة للنساء اللواتي يعانين من الصداع النصفي، حيث يتضاعف احتمال إصابتهن بالجلطة الدماغية.

كما كشفت دراسة جديدة، أجراها باحثون سويديون وبريطانيون، أن تناول المرأة حبوب منع الحمل قد يسبب لها الاكتئاب، تقلبات شديدة في المزاج، يؤثر في التوازن الكيميائي في دماغ المرأة ويمكن أيضاً أن يخفض مستويات الطاقة لدى المرأة.

يقول الدكتور «محمد خضر» استشاري أمراض النساء والتوليد: «من الأضرار التي تصيب المرأة عند تناولها حبوب منع الحمل، تبقيع قرئي بين الحيضين، حيث تعاني 50% من النساء اللاتي تستخدمن حبوب منع الحمل من نزول في الفترة ما بين الحيضين، وعادة ما تكون خلال الثلاثة الأشهر الأولى من استخدام هذه الحبوب، ولكن 90% من الحالات تختفي بعد الثلاثة الأشهر، حيث يحدثُ هذا لأنّ الرحم يحاول التأقلمَ مع تقليل سماكة بطانتِه، أو لأنّ الجسم يحاول التأقلم مع التغيّر في نسبة الهرمونات.

 

تأثير حبوب منع الحمل

الغثيان

بعض النساء قد يعانين من الغثيان والرغبة بالتقيّؤ، لذلك ينصحُ باستخدام هذه الحبوب أثناءَ أو بعد تناول الأكلِ مباشرة.

آلام الثدي

قد تسبّب حبوبُ منع الحمل، زيادة في حجم الثدي أو آلاماً عند ملامسته، وتختفي هذه الآثار خلال بضعة أسابيع من بَدْئها، ولكن لمن تجد كتلةً في الثدي، أو تجد ألماً مستمرّاً شديداً أنْ تطلبَ المساعدة الطبيّة. عليها الحدّ من تناول الكافيين والملح للتقليل من آلام الثدي.

الصداع

الهرمونات الجنسيّة لها تأثير على تطوّر الصّداع والصّداع النصفيّ، وحبوب منع الحمل التي لها أنواع وجرعات مختلفة من الهرمونات قد تؤدّي إلى أعراض الصداع المختلفة، ولكن من المرجّح أن تقلَّ أعراضُ الصداع مع مرور الوقت.

زيادة الوزن

يسبب انحباساً في السوائل في الجسم، خصوصاً في منطقة الثدي والحوض، إضافة إلى أنّ هرمون الأستروجين يعمل على زيادة حجم الخلايا الدهنيّة لا عددها.

تقلّبات في المزاج

عادةً ما تكون مائلةً إلى الكآبة والحزن، لذلك مَن كانت تعاني من الكآبة المزمنة، يجب عليها استشارة الطبيب لأخذ الأدوية المناسبة لها.

تغيّر في الإفرازات المهبليّة

تعاني البعضُ من النساء من تغيّرات في الإفرازات المهبليّة عند تناول حبوب منع الحمل، حيث تتراوحُ من زيادة إلى انخفاض في ترطيب المهبل، وبالتالي يمكن أن تؤثّر على الجماع الجنسيّ.

انخفاض الرغبة الجنسيّة

يمكنُ أن تؤثّرَ الهرمونات في حبوب منع الحمل على الرغبة الجنسيّة أي الشهوة الجنسيّة عندَ بعض النساء.

التغيّرات البصريّة مع العدسات اللاصقة

التغيّرات الهرمونيّة التي تسببها حبوب منع الحمل يمكن أن يؤدي إلى احتباس السوائل والتي بدورها يمكن أن تتسبّب بتضخم أو تغيير الشكل في قرنيّة العين، فعندما يحدث هذا التورم، تصبح العدسات اللاصقة غير مريحة أو صالحة.

1tbwn_3_383.jpg

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X