أسرة ومجتمع /شباب وبنات

كيف أكون دبلوماسية؟

كيف أكون دبلوماسية؟
كيف أكون دبلوماسية؟
كيف أكون دبلوماسية؟
كيف أكون دبلوماسية؟

قد تكون الدبلوماسيّة صعبة في بعض الحالات، وخاصّة في تلك التي تؤثّر في الإنسان شخصيّاً، أو التي تنطوي على شيءٍ يدورُ من حوله، وعن طريق اتّباع بعض النصائح الأساسيّة، والتذكير يمكن أن يُصبح الشخص دبلوماسياً، بكُلّ سهولة في مواقف الحياة اليوميّة، لذلك تنصح الدكتورة سناء الجمل خبيرة التنمية البشرية الشابات أن يكونوا أكثر دبلوماسية في حياتهم:


ضرورة التدرّب

من الضروري أن تتدرّبي على السلوك الدبلوماسي، فاعتماد هذه الطريقة في التعاطي مع الآخرين ليست بالأمر السهل، إذ عليك القيام بمجموعة كبيرة من التغييرات التي تتطلّب وقتاً حتى تلمّي بها.


تقبّل الآخر

dbl.jpg


تتجلّى هذه التغييرات أوّلاً في مراعاة أذواق من حولك وعدم فرض رأيك أو رفض تقبّل الغير، إذ لا بدّ أن تحترمي مظهر الآخر وطريقة كلامه ونزعاته الخاصة وطباعه، وأن تتقبّلي خصاله وتتجنّبي انتقاده أو محاولة تغييره باستمرار.


كيفيّة طرح المواضيع

عليك أن تعرفي أنّ طرح أي موضوع للنقاش وتحقيقك نتيجة مرضية فيه يتطلّبان اختيار الوقت والمكان والجوّ المناسب، كما ولا بدّ أن تتحلّي بالاعتدال وأن يكون تفاعلك ثابتاً وهادئاً بعيداً عن الانفعال، فالحفاظ على السلوك الموضوعي هو الطريقة المثلى لكسب احترام الآخر.


رفض المغريات

من صفات الدبلوماسيين الناجحين عدم الرضوخ للمغريات والابتعاد عن العصبيّة، مهما حاول الطرف الثاني استفزاز الطرف الأوّل.


عدم التسرّع في إطلاق الأحكام

الثبات، قوّة الرأي، الصمود في وجه الضغوط وعدم التسرّع في إطلاق الأحكام، كلّها عناصر تساعدك على تحقيق النجاح والتقرّب من الآخرين في نهاية المطاف.


اللطف في التعامل

dblwmsy.jpg


كذلك، اسمحي للمشاعر الإيجابيّة بالتغلغل إلى داخلك وكوني رقيقة ولطيفة في التعامل مع الآخرين ولا تجعلي مستواهم الثقافي أو الاجتماعي أو المادّي يؤثّر على طريقة تعاطيك معهم، فهكذا تكسبين محبّتهم وثقتهم فيقفون معك حين تحتاجين إليهم.


التوفيق بين رأيين

من أصول الدبلوماسيّة أن تتمتّعي بالقدرة على التوفيق بين رأيين متناقضين، فتقرّبي بينهما حتى ولو كانت النقاط المشتركة قليلة. بالإضافة إلى ذلك، حاولي الوقوف مع الطرف المظلوم لأنّه يعجز أحياناً عن تحصيل حقّه.


المجاملات الاجتماعيّة

dblwmts.jpg


قد تساعدك الدبلوماسيّة على تطوير علاقتك بأهلك وأقاربك، فتذكّر المناسبات المهمّة في حياتهم والوقوف إلى جانبهم في السرّاء والضرّاء لن يأخذا الكثير من وقتك، بل سيدفعانهم إلى مدّك بالحب والتقدير وإلى الوقوف إلى جانبك مستقبلاً في حال احتجت إليهم.


الحفاظ على الإيجابيّة

كوني متسامحة ومتقبّلة لآرائهنّ وليشعرن بأنّك تقدّرين وجودهنّ في حياتك وحياة زوجك، حتى ولو لم تنفّذي ما يطلبنه، يكفي الحفاظ على الإيجابيّة واعتماد السلوك الحسن والليّن لإقناعهنّ بوجهة نظرك.


لا للاستفزاز

اعلمي أنّ علاقتك مع زملائك في العمل ستنقلب رأساً على عقب أيضاً حين تنتهجين الطرق الدبلوماسيّة، لذلك لا تقعي ضحيّة الاستفزاز مهما بلغت درجة وقاحة الزميل أو الزميلة.


أدب وحنكة

راقبي تصرّفاتك جيّداً كي لا تبالغي بردود أفعالك ولا تتأثّري بالمضايقات، بل حافظي على ابتسامتك وهدوئك وثقتك بنفسك وواجهي الإساءات بأدب وحنكة وقوّة.


تقبّل الأفكار الجديدة

الأمر ذاته ينطبق على تحسين علاقتك بالمديرين والمسؤولين عنك في الوظيفة، إذ عليك فقط أن تكوني متعاونة وإيجابيّة وأن تتقبّلي الأفكار الجديدة المطروحة.


بديلاً عن العنف

للسلوك الدبلوماسي فوائد كثيرة على الصعيد العالمي، فكم من خلاف بين دول كبرى كاد أن يصل بها إلى الحرب وانتهى بعد تدخّل الدبلوماسيين الذين تمكّنوا من تقريب وجهات النظر وتفادي اللجوء إلى العنف.


لإبداء آرائكم والأفكار التي تودون تناولها في قسم «شباب وبنات» راسلونا
على الإيميل الخاص بالقسم
[email protected]
وسنقوم بالإجابة أو العمل على الموضوعات في أقرب وقت من الإرسال.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X